عندما يموت شخص

أن يموت الشخص يُسمى أيضاً أن يتوفّى (att avlida). وعندما يتوفى أحد الأقرباء المسنين في المنزل يجب على المرء الاتصال بطاقم الرعاية الصحية. أحياناً يأخذون الجثمان الى مستشفى حيث يكون طبيب مسؤولاً عن اعلان الوفاة. اذا كان للمرء رغبات خاصة، مثلاً انطلاقاً من إجراءات دينية، ينبغي على المرء في هذه الحالة أن يتكلّم مع طاقم الرعاية الطبية.

يمكن لأفراد العائلة والاقارب فيما بعد، الاتصال بكاهن، أو قسّ، أو حاخام أو إمام أو غيرهم ممن يمثلون الأديان. سوية مع ممثل الطائفة يستطيع أفراد العائلة تخطيط مراسم الجنازة على أساس رغباتهم الدينية الخاصة. وقد يكون من المستحسن التكلّم مع ادارة المقابر و مكتب دفن يمكنهما المساعدة في الاتصالات والأمور العملية.

 

تصوير: كولوربوكس (Colourbox)

مراسم الدفن والجنازة

من الشائع في السويد أن يحضر أقرباء المتوّفى والاصدقاء المقربين مراسم الدفن. ومن الشائع أيضاً تنفيذ رغبات المتوّفى في كيف تجري مراسم الدفن. قد تكون تلك الرغبة سُجّلت في وصية أو أن المتوّفى قد تحدّث/تحدّثت سابقاً عن كيف يريد المرء أن تكون مراسم دفنه وجنازته. وهنالك طرقاً عديدة لإتمام مراسم الدفن اعتماداً على المُعتقد.

في السويد تتّم مراسم الجنازة في الكنيسة أو في مُصّلى. أنّ الكنيسة السويدية هي المسؤول الرئيس عن نشاط مراسم الدفن والجنازة في عموم البلاد ما عدا في ستوكهولم وترانئوس (Tranås) حيث البلدية هي المسؤول الرئيسي. ويسري هذا بغض النظر عن الديانة التي كان المتوّفى يتبعها.

يمكن للأقارب الاتصال بوكلاء مراسم الدفن في البلدية. أنّ وكلاء مراسم الدفن هم أشخاص يُعيّنهم مجلس ادارة المحافظة ويعملون على رعاية وتنفيذ اهتمامات المتوّفى ورغبات العائلة. يجب أن يعمل وكلاء مراسم الدفن على ضمان أن يُدفن الأشخاص الذين هُم ليسوا أعضاءً في الكنيسة السويدية بطريقة مناسبة لهم. للاتصال بوكيل مرسم الدفن يمكن للأهل والاقارب التوّجه الى البلدية، مجلس ادارة المحافظة أو الى طائفتهم أو مجموعتهم الدينية.

ليس هناك أية قواعد بخصوص كيف يجب أن يتمّ تنظيم مراسم دفن. ولكن هناك قواعد تخصّ وجوب وضع الجثمان في تابوت (نعش) وهناك أيضاً قواعد بخصوص كيف يجب أن تتّم عملية الترميد (حرق الجثمان) وكيف يجب وضع الرماد في الأرض. الترميد (احراق الجثمان) يعني أن يوضع الجثمان سوية مع التابوت في فرن خاص بالترميد. حيث يُحرُق كلّ من الجثمان والتابوت حتى يصبحا رماداً ويتمّ وضعهما في أناء فخاري خاص. وبعد ذلك يُدفن الإناء الفخاري في مكان دفن. ويمكن أن يُذرّى الرماد في مكان خاص في المقبرة، ويسمّى الحديقة التذكارية (minneslund). واذا رغب المرء بأن ينثر الرماد مثلاً في البحر، فيستلزم تقديم طلب الى مجلس ادارة المحافظة.

تجد في موقع الكنيسة السويدية على الأنترنت معلومات عن المقابر وأماكن الدفن حيث تقيم: www.svenskakyrkan.se

اذا كانت هناك رغبة لدفن الجثمان خارج البلاد، يمكن لأحد مكاتب الدفن أن يساعد لقاء أجر في اجراءات وعملية النقل الى خارج البلاد.

وعادةً يستغرق الوقت من أسبوع الى اسبوعين من يوم الوفاة الى الدفن في السويد. واذا رغب الأهل والاقارب أن يتمّ دفن المتوّفى في أقرب وقت ممكن بعد الوفاة فعادة ما يكون ذلك ممكناً. غيرَ أنه يجب دفن جثمان المتوفى أو حرقة في غضون شهر واحد بعد الوفاة، طبقاً للقانون السويدي.

من غير الشائع في السويد أن يكون التابوت مفتوحاً اثناء مراسم الدفن ولكن ليس هناك أية عقبات شكلية أمام ذلك.

ويدفع الجميع في السويد رسم الدفن ضمن الضريبة. ويمنح الرسم حق إستعمال مكاناً لمراسم التأبين والدفن، مثلاً في مُصلّى. كما يمنح الرسم حق نقل التابوت من مكان مراسم التأبين الى القبر.

في السويد يرغب نحو 83% أن تتمّ مراسيم الجنازة في الكنيسة عند وفاتهم. عندها يقوم قسيس بإجراء شعائر القدّاس الجنائزي. وكي يتمّ اجراء شعائر القدّاس الجنائزي يجب أن يكون المرء عضواً في الكنيسة السويدية. إن القداس الجنائزي في الكنيسة مجانيّ لأعضاء الكنيسة السويدية. كما يمكن إجراء شعائر القداس الجنائزي في كنيسة حرّة، أو كنيسة كاثوليكية أو أرثوذكسية.

أما المراسم المدنية للجنازة فلا تُجرى فيها أي شعائر دينية. ولهذا السبب لايتم إجراء مراسم الجنازة المدنية في كنيسة. ويمكن إجراءها في مصلّى تابع للمقبرة أو في حديقة أو ربما في الطبيعة. ويقوم مسؤول مراسم الدفن المدني بإجراء الشعائر.

 

​< الى الصفحة السابقة

الى الصفحة التالية >

العودة الى القائمة

informationsverige.se هي البوابة المشتركة لمجالس ادارة المحافظات للمعلومات عن المجتمع الموجهة للقادمين الجُدد
© حقوق النشر 2016 إدارة محافظة غربي السويد

نستخدم في informationsverige.se ملفات تعريف الأرتباط لمنحك تجربة أستخدام أفضل. بأستمرارك بالتصفح فأنك تقبل ملفات تعريف الأرتباط

اقرأ المزيد عن ملفات تعريف الأرتباط