النظام الانتخابي السويدي

الأساس في مجتمع ديمقراطي هو أننا نستطيع انتخاب أي أشخاص سيمثلوننا في انتخابات عامّة. الانتخابات مهمة جداً لأن المواطنين يستطيعون التأثير أولاً وقبل كل شيء من خلال الانتخابات على السياسة النافذة.

الانتخابات والمشاركة الانتخابية

أنّ مشاركة أعداد كبيرة من الناس في الانتخابات تشير الى أن الكثيرين يثقون بالسياسيين والنظام الديمقراطي. واذا كان البرلمان (الريكسداغ)، مجالس الاقاليم/ المحافظات ومجالس البلديات ستُعتبر على أنها ممثلة للشعب بأكمله يجب أن يشارك في الانتخابات العامة عدد كافٍ ممن لهم حقّ التصويت. في السويد صوّت حوالي 86 بالمائة من الشعب في انتخابات البرلمان (الريكسداغ) 2014. في انتخابات مجالس المحافظات/الاقاليم والبلديات كان الاقبال على مراكز الاقتراع منخفضاً الى حدّ ما. عندما تقوم بالتصويت تزداد فرصة أنتخاب شخصٍ يشاركك أفكارك ويصبح صاحب قرار في المجتمع.

هنالك فروق كبيرة في المشاركة في الانتخابات بين مجموعات وأناس مختلفين. إذ يصوّت الأشخاص من ذوي الدخل المنخفض ومستوى التعليم المنخفض في كثير من الأحيان أقل من أصحاب الدخول العالية والمستوى التعليمي العالي. كما أنّ نسبة مشاركة الشباب أقل من المسنين. كما أن المشاركة الانتخابية هيّ أقل لدى المولودين خارج السويد. يزداد الاهتمام بالتصويت على الأغلب كلما طالت فترة اقامة المرء في السويد.

الانتخابات العامّة

هنالك أربعة أنواع من الانتخابات العامة:

  • الى البرلمان السويدي (ريكسداغن)
  • الى مجلس محافظة محلّي
  • الى مجلس بلدي
  • الى البرلمان الأوروبي

يصوّت المنتخبون لصالح حزب ويمكنهم في نفس الوقت التصويت لصالح أحد الأشخاص المُرشحين الموجودين في بطاقة الاقتراع (التصويت الشخصي). ويمكن بالتأكيد التصويت لصالح أحزاب مختلفة في الانتخابات المختلفة.

النظام الديمقراطي في السويد تناسبي. وهذا يعني أن الأحزاب تحصل على ممثلين لها في الجمعية المنتخبة بالتناسب مع عدد الأصوات التي كسبتها.

صورة من مقّر انتخابي حيث يقترع الناس.
تصوير: كلاس جرونستَن/سكانبكس بلدهوسَت (Claes Grundsten/Scanpix Bildhuset)

تُجرى الانتخابات العامّة الى البرلمان (ريكسداغ)، مجلس المحافظة المحلّي و المجلس البلدي كل أربع سنوات في أيلول/سبتمبر. هذه الانتخابات تتمّ جميعها في نفس اليوم. تُجرى انتخابات برلمان الاتحاد الأوروبي كل خمس سنوات، وعادة ما يكون في حزيران/ يونيو.

استفتاء شعبي

الاستفتاء الشعبي على المستوى الوطني أو الاقليمي أو المحلي يمنح السياسيين امكانية التعّرف على آراء المواطنين بخصوص قضية سياسية ما. يوجد في السويد نوعان من الاستفتاءات تسري في عموم البلاد: إستفتاءات إستشارية وإستفتاءات حول موضوع يخص قانوناً أساسياً. الاستفتاء الشعبي الاستشاري ليس مُلزِماً. أي أن السياسيين يمكنهم إتخاذ قرار يتعارض مع نتائج الإستفتاء. أما الإستفتاء الشعبي حول موضوع يخصّ قانوناً أساسياً فيجرى بالتزامن مع انتخابات البرلمان (الريكسداغ) وهو مُلزِم دائماً. ولكن لم يتّم أبداً إجراء هذا النوع من الأستفتاءات في السويد.

وقد أجرت السويد آخر استفتاءٍ شعبي على المستوى الوطني في 2003. كان حينها حول ما اذا كانت السويد سوف تقوم بإستبدال الكرونة السويدية باليورو. وقد صوّت الشعب السويدي بلا. وعلى المستوى المحلي يتمّ مبدئياً اجراء استفتاءات في واحدة أو بعض البلديات كل عام.  يمكن إجراء استفتاء شعبي استشاري بخصوص موضوع ما اذا طلب ذلك 10 بالمائة من اجمالي عدد المقترعين (ويسمى هذا مبادرة شعبية). ولا يتّم اجراء استفتاء شعبي اذا عارض الاقتراح ثلثي أعضاء البلدية/ أو مجلس المحافظة/ مجلس الاقليم.

حق التصويت

من حقّك التصويت في انتخابات البرلمان (الريكسداغ) اذا كنت مواطناً سويداً وتبلغ 18 عاماً.

من حقّك التصويت في انتخابات برلمان الاتحاد الأوروبي اذا كنت تبلغ 18 عاماً وكنت مواطناً في دولة عضو في الاتحاد الأوروبي (EU).

من حقّك التصويت في انتخابات البلدية ومجلس المحافظة اذا كنت تبلغ 18 عاماً ومسجّل في قيد النفوس لمدة 3 سنوات على الأقل. لاتحتاج لأن تكون مواطناً سويدياً ليحقّ لك التصويت في انتخابات البلدية ومجلس المحافظة ومجلس الاقليم.

قبل الانتخابات تُرسل سُلطة الانتخابات (Valmyndigheten) بطاقة تصويت (röstkort) لجميع من يحقّ لهم التصويت. تُرسل بطاقة التصويت الى العنوان المسجّل أنت فيه في قيد النفوس. ويجب أن تصطحب بطاقة الهوية الشخصية ليُسمح لك بالتصويت.

واذا كان من حقّك التصويت فيمكنك أيضاً أن تُنتخبَ في منصب سياسي. وهذا يعني أنه يمكن انتخابك كعضو في البرلمان (الريكسداغ)، مجلس المحافظة/مجلس الاقليم أو المجلس البلدي.

عندما تقوم بالتصويت (الاقتراع) فأنت تختار حزباً سياسياً ترغب بدعمه. ويمكنك أيضاً وضع علامة على إسم الشخص الذي تريد دعمه. يُسمى هذا التصويت الشخصي.

في السويد يجري ما يُسمى بالاقتراع السريّ، الذي يعني أنك لاتحتاج الى إخبار الآخرين بالحزب الذي منحت صوتك له. فأولئك الذين يعملون في الانتخابات ويستلمون صوتك لايمكنهم معرفة الحزب الذي قمت بالاقتراع لمصلحته.

عقبات أمام الأحزاب الصغيرة

لكي يدخل حزب ما الى البرلمان (الريكسداغ) يجب أن يكون الحزب قد حصل على أربعة بالمائة كحد أدنى من أصوات المقترعين في عموم البلاد واثني عشر بالمائة من أصوات الناخبين في الدائرة الانتخابية. لكي يدخل حزب ما الى مجلس المحافظة أو الاقليم يجب أن يكون قد حصل على ثلاثة بالمائة على أقل تقدير من الأصوات. ويسري على انتخابات برلمان الاتحاد الأوروبي ذات الحاجز الذي يسري على انتخابات البرلمان (الريكسداغ)، أي أربعة بالمائة. سيتم وضع حواجز للأحزاب الصغيرة ابتداءً من انتخابات عام 2018 عند الانتخاب لمجالس البلديات. والحاجز هو إثنين أو ثلاثة بالمائة اعتماداً على عدد الدوائر الانتخابية في البلدية.

هناك العديد من الأحزاب في السويد التي ليس لها مقاعد في البرلمان السويدي (الريكسداغ) ولكن لديها أعضاء ممثلين عنها في البلديات و مجالس المحافظات/الاقاليم.

 

< الى الصفحة السابقة

الى الصفحة التالية >

العودة الى القائمة

informationsverige.se هي البوابة المشتركة لمجالس ادارة المحافظات للمعلومات عن المجتمع الموجهة للقادمين الجُدد
© حقوق النشر 2016 إدارة محافظة غربي السويد

نستخدم في informationsverige.se ملفات تعريف الأرتباط لمنحك تجربة أستخدام أفضل. بأستمرارك بالتصفح فأنك تقبل ملفات تعريف الأرتباط

اقرأ المزيد عن ملفات تعريف الأرتباط