مجتمع لكبار لسن

تم تحديثه آخر مرة بتاريخ: 14 ،7 ،2021

معلومات حول السويد - مادة للتوجيه المجتمعي.

يدور هذا النص حول العيش كشخص مسن في المجتمع السويدي. سوف تقرأ عن خدمة رعاية المسنين السويدية وما هي المساعدة التي يمكنك الحصول عليها عندما يتقدم بك العمر.

صورة توضيحية مجمعة لكبار في السن يمشون، ويرقصون، ويجلسون على مقعد، ويجلسون أمام الكمبيوتر، ويأكلون الطعام في دار لرعاية المسنين.

سوف تقرأ أيضًا عن أهمية وجود أصدقاء جيدين، والاهتمام بصحتك، والأشياء الأخرى المهمة لحياة جيدة وطويلة.

  • الحقوق وكبار السن

    لديك الحق في حياة كريمة طوال حياتك. ولديك الحق في عدم التعرض للتمييز على أساس العمر. كما أن لديك أيضًا الحق في التمتع بصحة جيدة. وبغض النظر عن عمرك، لديك الحق في التواصل اجتماعيًا والحصول على دخل وأن تشعر بالأمان. ولديك الحق في المشاركة في المجتمع وتشعر أنه يمكنك التأثير على حياتك.

    وفي السويد، يمكن للأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة أن يعيشوا حياة نشطة وذات معنى لسنوات عديدة.

    يوجد دعم ومساعدة يمكن الحصول عليها عندما يتقدم بك العمر، تمامًا كما هو الحال في فترات أخرى من حياة الشخص. ويُطلق على تلك الخدمة اسم رعاية المسنين وهي جزء من دولة الرفاهية السويدية.

رعاية المسنين

مثال: آنا تحصل على المساعدة في الحياة اليومية

آنا، 75 عام، تقول: "لطالما استمتعت بالقدرة على القيام بأموري بمفردي، على الرغم من أنني أتلقى الكثير من المساعدة من أولادي بطرق مختلفة. الآن بعد أن تقدم بي العمر، أحتاج إلى مساعدة في الأمور العملية في الحياة اليومية أكثر مما كان في السابق. فكل من ابنتي سارة وابني عادل يعملان كثيرًا. وكل منهما لديه أسرة ولا يتمكنوا من مساعدتي في كل شيء. ولكن يوجد في السويد قانون ينص على أنه يحق لكبار السن الذين يحتاجون إلى الدعم والمساعدة الحصول على ذلك من المجتمع. وأعتقد أن ذلك أمر جيد جدًا! ويقوم أولادي بزيارتي بقدر ما يستطيعون ويساعدونني عندما يكون لديهم الوقت. ونحن نتحدث على الهاتف كل يوم تقريبًا".

تعتني جميع المجتمعات بكبار السن، لكن ذلك يحدث بطرق مختلفة. ففي العديد من البلدان، يقوم أقرب أفراد الأسرة برعاية المسنين، ومن الشائع أن ينتقل الوالدان للعيش مع أولادهم وأحفادهم عندما تزداد حاجتهم إلى الحصول على المساعدة. وفي بلدان أخرى، مثل السويد، تقع على عاتق الدولة والبلديات مسؤولية كبيرة لضمان حصول كبار السن على المساعدة التي يحتاجونها. وينظم قانون الخدمات الاجتماعية هذا الأمر. أما في السويد، فمن غير المعتاد أن يعيش البالغون مع والديهم.

  • أسئلة للتفكير

    هل تعرف كيف يسري الأمر في البلد أو البلدان التي عشت فيها من قبل؟

دور المسنين وخدمات المساعدة في المنزل

دور المسنين وخدمات المساعدة في المنزلعندما تتقدم في العمر، يمكنك تقديم طلب إلى البلدية للحصول على الدعم في الحياة اليومية. فعلى سبيل المثال، يمكنك الحصول على المساعدة في التسوق، التنظيف، الطبخ واستخدام المرحاض. ويُطلق على ذلك اسم الخدمة المنزلية (hemtjänst) وتعني أنك تحصل على المساعدة في منزلك.


إذا كنت بحاجة إلى مزيد من المساعدة ولا يمكنك الاستمرار بالعيش في المنزل، فهناك أماكن إقامة خاصة لكبار السن يمكنك الانتقال إليها. وفي بعض أماكن الإقامة يتوفر طاقم عمل يكون متواجدًا طوال النهار وطوال الليل. ويطلق على أماكن الإقامة تلك اسم دور رعاية المسنين (äldreboenden). وعادةً ما يكون لكل من يعيش فيها غرفًا أو شققًا خاصة بهم، ولكن يمكن للجميع قضاء الوقت معاً إذا كانوا يرغبون بذلك. هناك غرف حيث يمكن للجميع الالتقاء بها، وعلى سبيل المثال، مشاهدة التلفزيون والقراءة والاستماع إلى الموسيقى والكثير غير ذلك. ويعمل كل من النساء والرجال في دور رعاية المسنين (äldreboenden) وفي الخدمة المنزلية (hemtjänsten).

 

  • أسئلة للتفكير

    يصف النص أنواعًا مختلفة من أماكن الإقامة وخدمات الدعم المقدمة للمسنين. كيف تود أن تعيش، برأيك، عندما يتقدم بك العمر؟

    ما هو نوع الدعم الذي ترغب بالحصول عليه؟

الأمان في دور رعاية المسنين

في دار المسنين، أنت لا تعيش بمفردك وهو مكان آمن لك ولأقاربك.

من الشائع في السويد أن يعمل كل من الرجال والنساء، وقد يكون من الصعب أن يكون لديهم الوقت لرعاية والديهم أيضًا. إذا كان لديك آباء مسنون يعيشون في دار لرعاية المسنين أو يتلقون الخدمة المنزلية، فأنت تعلم أنهم يتلقّون الطعام، الدواء والمساعدة التي يحتاجونها كل يوم. فوجود والديك في دار لرعاية المسنين لا يعني أنك تتخلى عنهم. يمكنك زيارتهم، ويمكنهم أن يزورونك.

لديك حقوق طوال حياتك وستتم مساعدتك على استيفائها. دور رعاية المسنين الخاصة و الخدمة المنزلية هما مجرد مثالين للأشياء التي يُمكنك الحصول على المساعدة من خلالها عندما يتقدم بك العمر. كما يمكنك أيضًا الحصول على المساعدة في خدمات النقل والمرافقة وأجهزة إنذار الأمان ووسائل المساعدة والمزيد. إذا كنت بحاجة إلى وسائل مساعدة، على سبيل المثال عربة المشي، فيمكنك الاتصال بمركز الرعاية الصحية (vårdcentralen).

إذا كنت تريد معرفة المزيد عن رعاية المسنين أو التقدم بطلب للحصول على خدمة رعاية المسنين، يمكنك الاتصال ببلديتك، وعادةً ما يكون القسم المسؤول هو قسم الخدمات الاجتماعية (socialtjänsten).

الصحة والشيخوخة

مثال: هانا وروزا مسنتين وتعيشان بمفردهما

هانا تعيش بمفردها ترى أنه من الممل أن تطهو بنفسها، لذلك فهي غالبًا ما تشتري الطعام الجاهز. وهي لا تنام بشكل جيد وغالبًا ما تكون متعبة خلال النهار. أخبرها طبيبها أنها ينبغي أن تتوقف عن التدخين ولكن هذا أمر صعب فهي تدخن منذ سنوات عديدة. وليس لدى هانا طاقة لمقابلة الأصدقاء بقدر ما ترغب غالبًا ما تبقى في المنزل وتشاهد التلفزيون في المساء. عندما يتعين عليها القيام ببعض المهام، تستقل الحافلة أو السيارة.

روزا تعيش وحدها أيضًا. وهي تمشي لمسافات طويلة كل يوم لأنها تحظى بنوم مريح عندما يكون جسدها متعبًا وعندما تحصل على الهواء النقي. عندما تستيقظ روزا، تشعر دائمًا بأنها حظت بنوم مريح وأنها متيقظة ونشيطة. خلال النهار، تلتقي مع الأصدقاء وتقضي معهم الوقت. وعادةً ما يجتمعون في المكتبة. وأحيانًا يطبخون معًا. ودائمًا ما تكون وجبات بها الكثير من الخضروات وأحيانًا وجبات نباتية تمامًا.

كلما يتقدم بك العمر، كلما تتغير الحياة. وأنت تلاحظ ذلك بطرق مختلفة. و أوضح طريقة هي تغيّر جسدك. عندما يتقدم بك العمر، لا يعمل جسدك وعقلك بنفس الطريقة التي كان عليها الأمر عندما كنت أصغر سنًا. فلا تُصبح العضلات بنفس القوة، ويُصبح التوازن أسوأ وتضعف الذاكرة. قد يكون الأمر صعبًا عندما يحدث ذلك. قد يكون من الصعب التفكير في أنك ستكبر في السن. ولكن يمكنك التأثير على هذه التغييرات. يمكنك حتى تأخير قدومها في حياتك. من خلال تدريب كل من الجسم والدماغ، يمكنك البقاء بصحة جيدة وأن تكون نشيطًا لفترة أطول.

فيمكن أن يكون التقدم في السن وقتًا جيدًا جدًا في الحياة. حيث أنك لم تعد تعمل ويمكنك أن تقرر بنفسك ما تقوم به خلال النهار. ولكن لكي تكون قادرًا على عيش حياة نشطة، من المهم أن تتمتع بصحة جيدة.

فالصحة هي مثل حساب التوفير تقريبًا. إذا قمت بإيداع الأموال بانتظام، فسيكون هناك المزيد الذي يُمكنك سحبه عندما تتقدم في العمر. لذلك، من المهم الاهتمام بصحتك طوال الحياة.

نمط حياة صحي

من المهم أن تتذكر أنه يمكنك التأثير على صحتك طوال حياتك. لم يفت الأوان أبدًا للبدء في تناول الطعام الصحي والبدء في ممارسة الرياضة وتعتبر تمارين القوة مفيدة لجميع الأعمار ومن الممكن ممارستها في المنزل. كما أن المشي في الهواء الطلق جيد جدًا أيضًا، ويفضل أن يكون خلال النهار حتى تحصل على ضوء النهار. فضوء النهار يجعلك تشعر بتحسن جسديًا و نفسيّاً. كما أن ممارسة الرياضة التي تؤدي إلى اللهاث (سرعة التنفس وزيادة ضربات القلب) تزيد من لياقتك وتمنحك المزيد من القدرة على التحمل. وكما أن تدريبات اللياقة (الكارديو) مفيدة للقلب فإنها مهمة أيضًا للدماغ. إذا كنت تمارس تدريبات اللياقة (الكارديو) بانتظام، فسوف تنام بشكل أفضل وستتمتع بذاكرة أفضل وتركيز أفضل والعديد من الفوائد الأخرى. يريد الدماغ تعلم أشياء جديدة طوال الحياة. وهناك العديد من الطرق للقيام بذلك. فعلى سبيل المثال، يمكنك القراءة أو الانضمام إلى جمعية أو العزف على آلة موسيقية.

  • أسئلة للتفكير

    ما هو أهم شيء عليك أن تفعله اليوم لكي تشعر بالراحة لفترة طويلة في الحياة؟

العائلة والأصدقاء

لا يتغير جسمك وعقلك فقط مع تقدمك في السن. يمكن أن تتغير الحياة الاجتماعية أيضًا. والعائلة والأصدقاء جزء مهم من الحياة.

يشعر الكثير من كبار السن بالوحدة. يمكن أن يكون هناك العديد من الأسباب المختلفة لذلك. ربما تكون قد فقدت أصدقائك أو شريك حياتك. أو ربما يكون لديك صعوبة في المشي أو مرض يجعل من الصعب عليك الخروج إلى المجتمع. كما يعد التوقف عن العمل تغييرًا كبيرًا آخر وعدم مقابلة زملائك في العمل كل يوم يمكن أن يجعلك تشعر بالوحدة. لذلك، من المهم أن يكون لديك أصدقاء يمكنك قضاء الوقت معهم عند التقاعد. إن التقاعد يعني التوقف عن العمل. في السويد، يتقاعد الناس عادةً في سن 65.

عندما تتوقف عن العمل، قد تشعر أيضًا بأنه لم يعد هناك حاجة إليك. وقد تكون إحدى الطرق للالتقاء بأشخاص آخرين ومواصلة المساهمة في المجتمع هي الانضمام إلى جمعية ما. وهناك العديد من الجمعيات التي تنظم أنشطة لكبار السن. ومن أمثلة تلك الجمعيات، المنظمة الوطنية للمتقاعدين (pensionärernas riksorganisation, PRO).

المرض النفسي

إن الأمراض النفسية مثل القلق والاكتئاب، هي أمراض شائعة بين كبار السن. ومع ذلك، لا يسعى الجميع للحصول على الرعاية وبالتالي لا يتلقون العلاج لمعاناتهم. قد يكون أحد الأسباب هو أنه غالبًا ما يُنظر إلى المرض النفسي على أنه جزء طبيعي من الشيخوخة، لكنه ليس كذلك.

يمكن أن يؤدي كونك مريضًا أو معتمدًا على الآخرين إلى زيادة خطر التعرض للعنف. ويمكن أن يتعرض الرجال والنساء من كبار السن للعنف، ولكن النساء أكثر عرضة للعنف. حيث يمكن أن يتعرضن للعنف بسبب كبر سنهن ولأنهن نساء. ويمكن أن يحدث العنف في جميع أنواع العلاقات. وعادةً ما يكون مرتكب العنف شخصًا مقربًا من الشخص المُسن. ويحق لكل شخص يتعرض للعنف الحصول على الدعم والمساعدة من المجتمع. ولا يهم إن كنت صغيرًا أو كبيرًا في السن.

يحق لك التمتع بأفضل صحة بدنية ونفسية، سواء كنت صغيرًا أو كبيرًا في السن. ينبغي أن تكون قادرًا على الشعور بالراحة وأن تنعم بنوم جيد وتناول الطعام بشكل جيد والشعور بأنك تُشارك في المجتمع حتى عندما يتقدم بك العمر ولا تعد تعمل.

نحن نعيش مدة أطول

يعيش الناس في السويد لفترة طويلة. يعيش الكثير الناس حياة نشطة لسنوات عديدة بعد التقاعد. يبلغ متوسط العمر في السويد 82 سنة بالنسبة لجميع السكان. وبالنسبة للنساء، يبلغ متوسط أعمارهن حوالي 84 سنة ويبلغ متوسط عمر الرجال 80 سنة.

  • أسئلة للتفكير

    ما هو عدد سنوات متوسط العمر في البلد أو البلدان التي عشت فيها من قبل، في رأيك؟

النقل والسفر لكبار السن

في العديد من البلديات، يسافر كبار السن بسعر أرخص أو مجانًا عن طريق الحافلات أو الترام أو القطار أو مترو الأنفاق، في أوقات معينة من اليوم على الأقل.

كما يوجد في العديد من البلديات أيضًا وسائل نقل عام خاصة للمسنّين. وعادةً ما يطلق على وسائل النقل تلك اسم وسائل النقل المرنة (flextrafiken). وتكون حافلات وسائل النقل المرنة أصغر من الحافلات العادية ويمكن أن تقترب من منزلك. وتكون أرضية تلك الحافلات منخفضة بحيث يمكن للأشخاص الذين يستخدمون عربة مشي أو كرسي متحرك الدخول إلى الحافلة بسهولة أكبر. قم بالاتصال ببلديتك للحصول على مزيد من المعلومات حول كيفية استخدام وسائل النقل المرنة (flextrafiken) في المكان الذي تعيش فيه.

ويمكن أيضًا للمسنين الذين يواجهون صعوبة في التنقل الحصول على خدمة النقل (färdtjänst). وبالنسبة للأشخاص الذين يطلبون خدمة النقل (färdtjänst)، يُمكنهم أخذ سيارة أجرة (تاكسي) إلى المكان الذي يرغبون بالذهاب إليه. وعادةً ما تكون تكلفة الرحلات أغلى قليلاً من تكلفة وسائل النقل العام ولكنها أرخص بكثير من ركوب التاكسي العادي. لتتمكن من الحصول على خدمة النقل (färdtjänst)، يجب عليك التقدم للحصول عليها في البلدية. كما يجب عليك أيضًا إرسال شهادة من طبيب تفيد بأنه لا يمكنك استخدام وسائل النقل العام.

الإمكانات المتاحة من خلال الإنترنت

شخصان مسنان يجلسان أمام جهاز كمبيوتر على طاولة.

مثال: تعلم فؤاد استخدام الإنترنت

فؤاد، 69 سنة: "لقد عملت في مصنع طوال حياتي ولم أستخدم جهاز كمبيوتر في عملي على الإطلاق. وعندما تقاعدت، لم يكن لدي جهاز كمبيوتر في المنزل. وأنا أعاني من ألم في ركبتي وأواجه صعوبة في الخروج. عندما توقفت عن العمل، بدأت أشعر بالوحدة. وقبل عامين، اشترت ابنتي جهاز كمبيوتر لي وحصلت على دورة كمبيوتر للمبتدئين نظمتها البلدية. وقد كونت صداقات جديدة أتواصل معهم كل يوم تقريبًا. كما تمكنت أيضًا من التواصل مع الأصدقاء والأقارب في لبنان مرة أخرى. فنحن نقوم بإجراء مكالمات فيديو لأنه من الممتع للغاية رؤية بعضنا البعض."

فؤاد ليس حالة فريدة من نوعها. حيث أن 6٪ من سكان السويد نادرًا ما يستخدمون الإنترنت أو لا يستخدمونه على الإطلاق. وعددهم أكثر من 600,000 شخص. ومعظمهم بسن 65 سنة أو أكثر. وكثير منهم يود استخدام الإنترنت أكثر مما يفعلون. لا يستطيع بعض الأشخاص استخدام الإنترنت لأن لديهم إعاقة تمنعهم. والبعض الآخر لا يعرف كيف يقوم بذلك.

ولا يجب أن يكون الأمر هكذا. فهناك إمكانات كبيرة متاحة من خلال الإنترنت. وبالإضافة إلى الالتقاء بالأصدقاء، يمكنك إجراء العديد من المهام. يمكنك دفع الفواتير وشراء التذاكر وحتى زيارة الطبيب من المنزل باستخدام جهاز كمبيوتر أو هاتف ذكي. حتى الآن، كان من الممكن تمامًا القيام بالمهام بدون الإنترنت، ولكن المزيد والمزيد من الخدمات في المجتمع أصبحت رقمية. ويقع على عاتق السلطات مسؤولية أن يتمكن الجميع من فهم مواقعهم الإلكترونية واستخدام خدماتهم الرقمية. ولكن يقع على عاتقك أيضًا مسؤوليتك الخاصة لمحاولة التعلم. يمكنك الاتصال بالسلطة/الجهة الحكومية إذا كان هناك شيء لا تفهمه.

هناك أشخاص يستخدمون الإنترنت لخداع غيرهم وارتكاب الجرائم. لا يجب أبدًا إعطاء الرموز الشخصية أو أرقام الحسابات للغرباء أو القيام بأي شيء غير آمن. هناك طريقة لتكون قادرًا على أداء الخدمات على الإنترنت بأمان. يُطلق عليها اسم الهوية الإلكترونية (e-legitimation). وبمساعدة الهوية الإلكترونية (e-legitimation)، يمكنك تأكيد هويتك رقميًا حتى تتمكن من القيام، على سبيل المثال، بالمهام المصرفية على الإنترنت. كما يجب أن يكون لديك أيضًا هوية إلكترونية لتتمكن من التعامل مع بعض الأمور، على سبيل المثال، المواقع الإلكترونية الخاصة بمصلحة التأمينات الاجتماعية (Försäkringskassan) وغيرها من السلطات الحكومية. يمكنك التحدث إلى البنك الذي تتعامل معه للحصول على الهوية الإلكترونية (e-legitimation). و BankID (الهوية البنكية) هو أحد أمثلة على الهوية الإلكترونية (e-legitimation). لا تقم بتسجيل الدخول إلى هويتك الإلكترونية (e-legitimation) إذا تم الاتصال بك من قبل شخص ما عن طريق الهاتف أو وسائل التواصل الاجتماعي.

كثير من الناس يجدون صعوبة في التعامل مع الإنترنت. يمكنك أن تطلب من شخص تعرفه أن يريك كيفية القيام بذلك. كما يُمكنك أيضًا أن تأخذ دورة في هذا الأمر. وعادةً ما تقوم البلديات بتنظيم دورات للمبتدئين في المعرفة الرقمية مثل الدورة التي حضرها فؤاد. وتُتاح في بعض الأحيان دورات خاصة لكبار السن، وعادةً ما تكون مجانية. كما توجد أيضًا أجهزة كمبيوتر متصلة بالإنترنت يمكن استعارتها من المكتبات. يمكنك الاتصال ببلديتك والاستفسار عن الفرص المتاحة.