أن يكون لديك أطفال في المدرسة

تم تحديثه آخر مرة بتاريخ: 4 ،10 ،2021

معلومات حول السويد - مادة للتوجيه المجتمعي.

يدور هذا النص حول ما يعنيهِ أن يكون لديك أطفال في المدرسة. سوف تقرأ عن مسؤوليات الوالدين والمسؤوليات التي تقع على عاتق المدرسة. سوف تقرأ أيضًا عن العاملين في المدرسة وعن دور المعلم.

معلم وطلاب جالسون حول طاولة ويتحدثون.

يدور النص أيضًا حول كون المدرسة مكانًا آمنًا وحول وجوب حصول جميع الطلاب على نفس الفرص. سوف تقرأ أيضًا عن إمكانية التأثير على القرارات وكيف يمكن للطلاب التأثير في المدرسة.

  • الحق في التعليم للأطفال والشباب

    إن التعليم حق أساسي لجميع الأطفال. ويجب أن يكون التعليم الأساسي إلزاميًا ومجانيًا.

    وفي السويد، المدرسة الأساسية إلزامية ومجانية للأطفال من السنة التي يبلغ فيها الطفل سن السادسة. وللأطفال أيضًا الحق في الالتحاق بروضة الأطفال من سن عام واحد.

مسؤولية المدرسة

إن المدرسة مسؤولة عن شعور الطفل بحالة جيدة عندما يكون في المدرسة وعن إتاحة الفرصة لجميع الأطفال للتعلم. كما أن المدرسة مسؤولة عن إجراء التكييفات لجميع الأطفال الذين يحتاجون إليها.

ويجب أن تتصرف المدرسة إذا تعرض الطفل للإهانة أو سوء المعاملة بطرق أخرى. وبصفتك أب/أم، فإذا شعرت أن المدرسة لا تتصرف، فيجب عليك إخبار معلم الطفل أو مدير المدرسة.

وتجدر الإشارة إلى أن كل شخص يعمل في مدرسة ملزم بإبلاغ الخدمات الاجتماعية (Socialtjänsten) إذا اشتبه في أن الطفل ليس على ما يرام في المنزل أو يتعرض للأذى بطريقة أخرى. وفي المدرسة، هناك إجراءات روتينية لكيفية تقديم بلاغ إلى الخدمات الاجتماعية (Socialtjänsten).

مسؤولية الوالدين

إن ولي أمر الطفل مسؤول عن دعم الطفل حتى يتمكن من استيعاب التدريس في المدرسة. وهناك طرق عديدة لدعم طفلك. من المهم أن تخبره أن المدرسة مهمة وأن تتأكد من ذهاب الطفل إلى المدرسة وقيام الطفل بأداء واجباته المدرسية. كما أنه من المهم أيضًا أن يحصل الطفل على طعام مغذي وأن يشعر بالأمان وأن يحصل على نوم كافٍ.

من يعمل في المدرسة؟

روضة الأطفال

يعمل المعلمون ومربيات الأطفال في روضة الأطفال. كما يمكن لمعلمي الرسم والدراما والموسيقى العمل أيضًا في روضة الأطفال. ويُطلق على رئيس العاملين في روضة الأطفال اسم مدير روضة الأطفال. ويتحمل مدير روضة الأطفال المسؤولية النهائية في روضة الأطفال.

المدرسة الأساسية والمدرسة الثانوية

يعمل في المدرسة الأساسية والمدرسة الثانوية معلمون لمواد مختلفة. في الصفوف 1-3 (المدرسة الأساسية)، يتحمل معلم واحد المسؤولية الرئيسية عن أحد الصفوف ويُدرس معظم المواد للأطفال. وعادةً ما يسمى هذا المعلم بمعلم الفصل. كما يوجد أيضًا معلمون تلقوا تعليمًا خاصًا لتدريس مواد معينة. ويُطلق عليهم اسم معلم المادة الدراسية. وفي المدرسة الأساسية، يقوم معلمو المواد عادةً بتدريس المواد العملية بشكل أساسي مثل الحرف اليدوية والموسيقى والرسم والرياضة.

ويوجد أيضًا في المرحلة المتوسطة والمرحلة المتقدمة من المدرسة الأساسية وفي المدرسة الثانوية كذلك معلمون متخصصون في المواد النظرية مثل اللغة السويدية والتاريخ والدراسات الاجتماعية.

وفي المدرسة، قد يكون هناك أيضًا معلمون خاصون ومساعدو الطلاب. وتجدر الإشارة إلى أن المعلمين الخاصين تلقوا تعليمًا لتدريس التلاميذ الذين يحتاجون إلى دعم خاص. ويمكن لمساعدي الطلاب دعم الطلاب بأشياء مختلفة خلال اليوم الدراسي. ويجب أن يُتاح للطلاب في المدرسة أيضًا إمكانية الوصول إلى طبيب المدرسة وممرضة المدرسة والمرشد الاجتماعي والأخصائي النفسي والمعلمين الخاصين.

كما توظف المدرسة أيضًا العديد من الموظفين الآخرين، مثل الحراس وقادة الترفيه والمرشدين الدراسيين والطهاة وأمناء المكتبة المدرسية.

ويُسمى رئيس العاملين في المدرسة بمدير المدرسة. ويتحمل المدير المسؤولية النهائية في المدرسة.

  • أسئلة للتفكير

    ما هي الأدوار المهنية في المدرسة في البلد أو البلدان التي عشت فيها من قبل؟

دور المعلم

إن المعلم هو المسؤول عن التخطيط للتدريس وإدارته ووضع الدرجات. ولكن لدى المعلم العديد من المهام الأخرى أيضًا.

يجب أن تكون هناك ثقة بين المعلم والطلاب. يجب أن يشعر الطلاب بالأمان في الفصل بحيث تكون لديهم الجرأة لقول ما إذا كان هناك شيء لا يفهمونه. إذا شعر الطالب أن المعلم يهتم، فسيكون من السهل تعلمه. كما سيكون من الأسهل أيضًا تحمل مسؤولية أكبر في المدرسة والمشاركة والتأثير.

ويجب على المعلم أن يرى كل طالب وينتبه إليه. فعلى سبيل المثال، من خلال سؤال الطلاب عن كيفية سريان الأمور أثناء الحصة، يمكن للمعلم معرفة ما فهموه وما لم يفهموه. يمكن للمعلم بعد ذلك تكييف تدريسه، على سبيل المثال، من خلال الشرح بطريقة مختلفة.

مدرسة للجميع
  • تعليم على قدم المساواة للجميع

    في السويد، يُمكن اختيار المدرسة بحرية. وهذا يعني أنه يحق لأولياء الأمر التقدم بطلب للحصول على مكان للطفل في جميع المدارس الأساسية في البلدية. يمكن لأولياء الأمر أيضًا التقديم للحصول على مكان في المدارس الأساسية المستقلة، داخل وخارج البلدية التي يعيش فيها الطفل.

    يجب أن تكون المدارس متساوية في جميع أنحاء البلاد. وهذا لا يعني أن يتم تصميم التدريس بنفس الطريقة في كل مكان. إن الطلاب مختلفون وهذا أمر جيد للفصل ككل. فلدينا جميعًا خلفيات وخبرات وظروف مختلفة. ويجب أن تنظر المدرسة إلى الأمر على أنه شيء إيجابي وأن تكيف التدريس والبيئة المدرسية وفقًا لاختلافات الطلاب.

    وتتحمل المدرسة مسؤولية خاصة تجاه الطلاب الذين يجدون صعوبة في تحقيق الأهداف ويجب أن تقدم دعمًا إضافيًا لمن يحتاجون إليه. وهدف المدرسة هو تمكين جميع الطلاب من المشاركة في التعليم في فصولهم في جميع الأوقات، ولكن قد يكون من الأفضل في بعض الأحيان الحصول على التعليم في مجموعة صغيرة.

    ولدى المعلم والمدرسة توقعات عالية من جميع الطلاب. فهم يتوقعون تقدمًا من الجميع، وليس فقط الطلاب الذين لا يواجهون أي صعوبات في المدرسة. حيث يجب على الطلاب الذين يحتاجون إلى مزيد من الدعم أن يحرزوا تقدمًا أيضًا.

    كما يجب أن تضمن المدرسة أيضًا إتاحة نفس الحقوق وفرص التطوير لجميع الطلاب، بغض النظر عن الجنس، والهوية الجنسية، والدين أو أي معتقد آخر، والإعاقة، والعرق، والتوجه الجنسي والعمر. قد يكون الأمر صعبًا بالنسبة لبعض المدارس ويمكن أن تكون هناك أسباب مختلفة لذلك. فقد يكون هناك نقص في المعلمين الأكفاء. قد يكون ذلك أيضًا بسبب الفصل العنصري في المدرسة أو لأن الطلاب يفتقرون إلى التدخل من قبل أولياء الأمور وغيرهم من البالغين في محيطهم. وغالبًا ما يكون الأمر بسبب مزيجًا من الأسباب. كما أن المدرسة التي تعاني من العديد من الصعوبات تُصبح أقل شعبية بين الطلاب. ويتقدم بعض الطلاب للالتحاق بمدارس أخرى إذا أتيحت لهم الفرصة. وهذا يمكن أن يؤثر على الشؤون المالية للمدرسة ويجعل من الصعب على المدرسة تحسين الوضع.

  • يحق لجميع الأطفال الشعور بالأمان في المدرسة

    يجب أن تكون المدرسة مكانًا آمنًا لجميع الطلاب. يمكن للأطفال دائمًا التحدث إلى المعلمين أو غيرهم من البالغين في المدرسة إذا شعروا أنهم يتعرضون لمعاملة سيئة من قبل الطلاب الآخرين أو البالغين في المدرسة.

    ولا يجوز أن يتعرض أي شخص للتمييز، التحرش الجنسي أو غيره من أشكال المعاملة المسيئة في المدرسة. لا تسمح المدرسة بذلك. وتلتزم المدرسة بالعمل لمنع حدوث ذلك.

    ويمكن أن تتمثل المعاملة المسيئة، على سبيل المثال، في أن يصف المعلم الطالب بأنه سمين جدًا أمام الفصل، أو أن يأخذ طالب كتب طالب آخر، أو قيام شخص ما بعمل تعبيرات سيئة. وتجدر الإشارة إلى أن التحرش الجنسي هو فعل ذو طبيعة جنسية وينتهك كرامة الفرد. ومن أمثلة التحرش قيام شخص ما بالنظر إلى شخص آخر بطريقة جنسية أو قيام شخص ما بلمس شخصًا آخر وهو لا يريد ذلك. كما يُمكن أن يكون أيضًا في شكل تعليقات، مثل الإطراءات والاقتراحات غير المرحب بها بشأن النشاط الجنسي.

    إذا تعرض طفل أو طالب لمعاملة مسيئة أو تمييز أو تحرش جنسي في مناسبات متكررة، فعادةً ما يطلق عليه اسم التنمر.

    من المهم أن تتحدث بصفتك أحد الوالدين مع طفلك حول ما يحدث في حياة الطفل، على سبيل المثال في روضة الأطفال وفي المدرسة وعلى الإنترنت. إذا اكتشفت بصفتك والدًا/والدةً أن طفلك يتعرض لمعاملة سيئة أو يتعرض للتنمر، فهناك عدة طرق لمساعدة طفلك بها. يمكنك الاتصال بمعلم طفلك أو مدير المدرسة. والمدرسة ملزمة بمساعدتك. يمكنك أيضًا الاتصال بأمين المظالم المعني بشؤون الأطفال والتلاميذ (Barn- och elevombudet)، وهو جزء من سلطة الدولة، مفتشية المدارس (Skolinspektionen).

    قد تكون المعاملة المسيئة والتمييز والتحرش في بعض الأحيان خطر للغاية لدرجة أنه يتم اعتبارهم أعمال إجرامية. يجب دائمًا إبلاغ الشرطة بالأعمال الإجرامية.

  • ممارسة الدين في المدرسة

    للأطفال الحق في الحرية الدينية. وهذا يعني أن للأطفال الحق في ممارسة الدين أيضًا في المدرسة وفي روضة الأطفال وفي دار نشاطات أوقات الفراغ. فعلى سبيل المثال، لا يوجد ما يمنع الأطفال من تلاوة الصلاة قبل الأكل.

    ويجب أن تحاول المدارس أن تسهل على الطلاب ممارسة شعائرهم الدينية، ولكن الطريقة التي يجب أن تمارس بها المدرسة ذلك غير منصوص عليها في قانون (أي القائمون على إدارة المدرسة هم من يقرر كيفية دعم ممارسة الشعائر الدينية). فالأمر متروك لكل مدرسة لتقرر.

    ووفقًا لقانون المدارس، يمكن للمدارس المستقلة أن يكون لها توجه ديني. أما المدارس التابعة للبلدية فيُحظر عليها ذلك. وفي مدرسة ذات توجه ديني، على سبيل المثال، يمكن للطلاب الصلاة معًا كل صباح أو تناول وجبات طعام مهيئة لهم. ويجب أن تكون المشاركة في هذا النوع من الجوانب الدينية اختيارية. ومع ذلك، يجب أن يكون التعليم دائمًا خاليًا من السمات الدينية.

  • هيئة الصحة المدرسية (Elevhälsan)

    يمكن لجميع طلاب المدارس الوصول إلى هيئة الصحة المدرسية (Elevhälsan). ومن خلال هيئة الصحة المدرسية (elevhälsan)، يمكن للطفل مقابلة ممرضة المدرسة أو طبيب المدرسة. كما يوجد أيضًا مرشد اجتماعي وأخصائي نفسي للتحدث معه إذا كان الطفل حزينًا أو يشعر بحالة نفسية سيئة. ويلتزم جميع الموظفين العاملين في هيئة الصحة المدرسية (Elevhälsan) بواجب كتمان الأسرار. وهذا يعني أنه لا يُسمح لهم بإخبار الآخرين عن الطفل ما لم يوافق الطفل على ذلك. والاستثناء يكون في حالة علم الموظفون في هيئة الصحة المدرسية (Elevhälsan) أن الأمر ينطوي على خطر تعرض الطفل للإصابة أو اشتباههم في ذلك.

  • أسئلة للتفكير

    كشخص بالغ، ما الذي يمكنك فعله لمعرفة ما إذا كان الطفل يشعر بأنه تعرض للتنمر أو الأذى في المدرسة؟

التأثير في اتخاذ القرارات والتأثير في المدرسة

يتم التحدث كثيرًا عن الديمقراطية في المدرسة السويدية. إن أحد أهداف المدرسة هو أن يكبر الطلاب ليصبحوا بالغين يشاركون ويتحملون المسؤولية تجاه المجتمع المشترك. يجب أن يتعلم الطلاب العيش في ديمقراطية وأن يعرفوا حقوقهم وواجباتهم. غالبًا ما توجد واجبات أثناء التدريس يمارس فيها الطلاب ما تعنيه الديمقراطية.

واليوم لدينا مدرسة يجب أن يتعلم الطلاب فيها التفكير بشكل مستقل وتكون لديهم الفرصة للتأثير على تعليمهم. والمعلم هو قائد المجموعة، لكن الاتصال بين الطالب والمعلم يكون على درجة عالية من المساواة.

ولدى المدرسة السويدية مجموعة من القيم المأخوذة من الإعلان العام للأمم المتحدة بشأن حقوق الإنسان. وتدور إحدى القيم حول كيفية تعاملنا مع بعضنا البعض كأطفال وشباب وكبار. وهذا يعني أنه لا يجوز لأي شخص معاملة أي شخص آخر بشكل سيء في المدرسة السويدية. يجب أن يحصل جميع الأطفال على نفس الفرص.

ولا يكفي أن تقوم المدرسة بتعليم الديمقراطية. يجب أن يتم التعليم بطريقة ديمقراطية. يجب السماح للطلاب بالمشاركة في تخطيط وتقييم التعليم اليومي والسماح لهم باختيار الدورات والمواد والموضوعات والأنشطة. وبهذه الطريقة، يتدرب الطلاب على المشاركة والتأثير.

ويحق للطلاب التأثير في اتخاذ القرارات بشأن تعليمهم وبيئة عملهم. وتجدر الإشارة إلى أن التأثير في اتخاذ القرارات وفرصة التأثير يزيدان من الرغبة في التعلم وتحمل المسؤولية الشخصية.

وهناك طرق مختلفة للتأثير. وتعد اجتماعات الصف ومجلس الصف طريقتين يمكن للأطفال التأثير من خلالهما على صفوفهم. كما يوجد في معظم المدارس أيضًا مجالس طلابية يمكنها التأثير على المدرسة بأكملها. ومجلس الطلاب هو عبارة عن مجموعة من الطلاب من فصول وصفوف مختلفة في المدرسة. وتعمل مجالس الطلاب على المشكلات التي غالبًا ما تؤثر على جميع الطلاب في المدرسة، مثل القواعد السلوكية بالمدرسة، أو مكان موقف الدراجات، أو النقاط الخاصة بالمخطط.

التعاون بين الوالدين والمدرسة

في السويد، من المتوقع أن يشارك الوالدين في عمل أطفالهم المدرسي. حيث يعمل الآباء والمعلمون والطلاب معًا لضمان حصول الأطفال على أفضل وقت ممكن في المدرسة. ويريد الموظفون في المدرسة من الوالدين أن يكونوا نشطين في حياة الأطفال وأن يعرفوا ويفهموا ما يفعله الطلاب في المدرسة.

وبكونك والدًا/والدةً، سيتم دعوتك إلى محادثات التطوير وتقييم الأداء. وأثناء محادثة التطوير وتقييم الأداء، يتحدث الطالب والمعلم عن كيفية سير الأمور في المواد المختلفة وما هي الأهداف التطويرية للطفل للفصل الدراسي التالي. قد يكون لديك أيضًا أسئلة بصفتك أحد والدًا/والدةً و ينبغي أن تفكر بها قبل الاجتماع. إذا كانت لغتك الأم غير السويدية، فيحق لك الاستعانة بمترجم فوري أثناء المحادثة.

وستتم دعوتك أيضًا إلى اجتماعات أولياء الأمور. وفي اجتماعات أولياء الأمور، يتحدث المعلم وأحيانًا مدير المدرسة بشأن كيفية عمل المدرسة، وكيف يبدو الجدول الزمني، وكيف تسري الأمور في الفصل، وقيم المدرسة والمزيد.

وقد تتاح لك أيضًا الفرصة للانخراط في الفصل عن طريق، على سبيل المثال، المساعدة أثناء حفلة للفصل أو رحلة للفصل. وهذا يحظى بتقدير المدرسة ويساهم في فهم الأسرة بأكملها للمدرسة.

تتواصل العديد من المدارس ودور رياض الأطفال مع الطلاب وأولياء الأمور عبر البريد الإلكتروني والتطبيقات. وسيكون من السهل عليك كوالدة/والد أن تطلع على المعلومات المقدمة من المدرسة إذا كان لديك جهاز كمبيوتر أو هاتف ذكي وعنوان بريد إلكتروني.

وبصفتك والدة/والد يمكنك دائمًا الاتصال بالمعلم أو مدير المدرسة أو فريق عيادة صحّة الطلاب لطرح الأسئلة أو التحدث بشأن طفلك.

إذا كانت لديك تعليقات أو كنت غير راضٍ عن شيء ما في المدرسة

إذا كانت لديك تعليقات حول المدرسة أو كنت غير راضٍ عن شيء يتعلق بتعليم طفلك، فيجب عليك الاتصال بالمعلم أو مدير المدرسة. وإذا شعرت أن المعلم أو مدير المدرسة لا يستمع إليك، فيمكنك الاتصال بالمسؤول الرئيسي عن المدرسة. والمسؤول الرئيسي عن المدرسة التابعة للبلدية هي البلدية التي تعيش بها. والمسؤول الرئيسي عن المدرسة المستقلة هو هيئة إدارة المدرسة. وإذا شعرت أن آرائك لم تؤخذ على محمل الجد على الرغم من ذلك، يمكنك تقديم بلاغ إلى مفتشية المدارس (Skolinspektionen). وتجدر الإشارة إلى أن مفتشية المدارس (Skolinspektionen) هي السلطة الإشرافية على المدارس السويدية. والسلطة الإشرافية هي سلطة التحقق من أن نشاطًا ما، على سبيل المثال إحدى المدارس، يفي بالمتطلبات الموضوعة عليه.

الانتقال من المنزل

ضع في اعتبارك أنه إذا كنت ستنتقل من منزلك ولديك أطفال يرتادون روضة الأطفال أو المدرسة، فقد تحتاج إلى تقديم طلب للحصول على مكان جديد في روضة للأطفال أو مدرسة جديدة لطفلك. تحدث إلى البلدية بشأن ما ينطبق في بلديتك.