حقوق الطفل واتفاقية حقوق الطفل

تم تحديثه آخر مرة بتاريخ: 1 ،10 ،2021

معلومات حول السويد - مادة للتوجيه المجتمعي.

إن حقوق الطفل منصوص عليها في اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل والتي وقعت عليها السويد. وتتحمل الدولة المسؤولية القصوى لضمان الامتثال لاتفاقية حقوق الطفل. كما أنه من المهم أيضًا أن يعرف الآباء والأمهات الحقوق التي يتمتع بها الأطفال حتى يتمكنوا من الاعتناء بأطفالهم بشكل يُمكنهم من إعطائهم لحقوقهم.

يتعلق هذا النص بحقوق الطفل واتفاقية حقوق الطفل. سوف تقرأ عن اتفاقية حقوق الطفل، وما قد تعنيه الحقوق الواردة في الاتفاقية للآباء والأمهات ومن يجب أن يمتثل لاتفاقية حقوق الطفل.

  • الحق في الحياة الأسرية

    لدى الأطفال حقوق خاصة وتقع على عاتق المجتمع مسؤولية ضمان حصول الأطفال على هذه الحقوق. يتمتع جميع الأطفال بنفس الحقوق وهم ذوي قيمة متساوية. لا يجوز التمييز ضد أي طفل.

    وتجدر الإشارة إلى أن حقوق الطفل منصوص عليها في اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل، والتي تُسمى أيضًا اتفاقية حقوق الطفل. وينص، من بين أمور أخرى، على أن لجميع الأطفال الحق في أن يكبروا في أمان وأنه يجب دائمًا مراعاة مصالح الطفل الفضلى عند اتخاذ القرارات المتعلقة بالأطفال. كما تنص على وجوب حماية الأطفال من الحروب والأمراض واحترام رأي الطفل.

اتفاقية حقوق الطفل

تشتمل اتفاقية حقوق الطفل على حقوق يجب أن يتمتع بها جميع الأطفال في العالم. وتنطبق الاتفاقية على جميع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 0 و 18 عامًا الذين يعيشون أو يقيمون في بلد ما. وقد وقعت السويد على اتفاقية حقوق الطفل. وهذا يعني أن الحقوق الواردة في اتفاقية حقوق الطفل تنطبق على جميع الأطفال الذين يعيشون في السويد، بغض النظر عما إذا كانوا مواطنين سويديين، أو إذا كانوا يعيشون مؤقتًا في السويد، أو إذا كانوا من طالبي اللجوء. يوضح هذا النص بعض الحقوق المنصوص عليها في اتفاقية حقوق الطفل، ولكن لا يوضح كافة تلك الحقوق.

المبادئ الأساسية لاتفاقية حقوق الطفل

تشتمل اتفاقية حقوق الطفل على 54 قاعدة، ما يسمى بالمواد. وتجدر الإشارة إلى أن جميع المواد لها نفس القدر من الأهمية، ولكن هناك أربع مواد إرشادية ويجب أن نأخذها في الاعتبار عند قراءة المواد الأخرى.

هذه المواد الأربع هي المبادئ الأساسية لاتفاقية حقوق الطفل:

  • المادة 2 وهي تتمحور حول أن جميع الأطفال ذوي قيمة متساوية ويتمتعون بنفس الحقوق. ولا يجوز التمييز ضد الأطفال.
  • المادة 3 وهي تتناول المصالح الفضلى للطفل. يجب على السياسيين والسلطات والمحاكم دائمًا الأخذ في اعتبارهم الأفضل للطفل في جميع القرارات التي تؤثر على الأطفال.
  • المادة 6 وهي تتناول حق جميع الأطفال في العيش والتطور.
  • المادة 12 وهي تتناول حق الأطفال في التعبير عن آرائهم، وينبغي على البالغين الاستماع إلى أطفالهم.

من الذي يجب أن يمتثل لاتفاقية حقوق الطفل؟

يتحمل جميع البالغين مسؤولية احترام حقوق الأطفال وحمايتها وتعزيزها. وتقع على عاتق الدولة السويدية المسؤولية القصوى عن التزام السويد بما هو منصوص عليه في اتفاقية حقوق الطفل. على سبيل المثال، يجب أن تتوافق القوانين واللوائح السويدية مع الحقوق الواردة في الاتفاقية. كما أن السلطات والمحاكم والبلديات والأقاليم مسؤولة أيضًا عن تنفيذ اتفاقية حقوق الطفل. هذا يعني، على سبيل المثال، أنه:

  • يجب على السياسيين في البلدية أن يسألوا الأطفال عن رأيهم به قبل اتخاذ قرار بشأن الأشياء التي تؤثر على الأطفال.
  • إذا كان والدا الطفل منفصلين ولم يتفقوا على المكان الذي يجب أن يعيش فيه الطفل، فيجب على المحكمة أن تسأل كلا الوالدين والطفل بشأن ما يريدون.
  • يجب أن تفكر البلديات في المصالح الفضلى للأطفال، على سبيل المثال، عند بناء مساكن جديدة, ملعبًا أو مدرسة.
  • يجب أن تعمل الرعاية الصحية والمدارس على ضمان عدم تعرض أي طفل للتمييز.

كيف يجب على الوالدين الامتثال لاتفاقية حقوق الطفل؟

تنص اتفاقية حقوق الطفل على أن الدولة تتحمل المسؤولية القصوى عن ضمان حقوق الأطفال. لكنك بصفتك أبًا أو أمًا أو وليًا للأمر فإنك مهم لحماية حقوق طفلك والتأكد من تحقيقها. يمكن لاتفاقية حقوق الطفل أن تكون دليلاً ودعماً في الأبوة والأمومة.

يجب على الآباء والأمهات اتباع القوانين التي تستند إلى اتفاقية حقوق الطفل.

تنص اتفاقية حقوق الطفل على أن الوالدين أو أولياء الأمر الآخرين مسؤولون عن تربية وتنشئة الطفل وتطوره. وهو حق والتزام في الوقت ذاته.

وكونك ولي أمر الطفل يعني أن تكون مسؤولاً عن الطفل وأن تضمن صحته. وغالبًا ما يكون أولياء الأمر و الوالدين هما الشخص نفسه.

وللوالدين و أولياء الأمر الآخرين الحق في الحصول على دعم من المجتمع، على سبيل المثال من البلدية أو مرافق الرعاية الصحية.

بعض الأمثلة على الحقوق في اتفاقية حقوق الطفل

ماذا تعني اتفاقية حقوق الطفل للأطفال والوالدين وغيرهم من البالغين في حياتهم اليومية؟ يُمكنك قراءة المزيد عن ذلك في النص التالي. يوضح النص بعض الحقوق المنصوص عليها في اتفاقية حقوق الطفل، ولكن ليس كلها. يحتوي النص على أمثلة لكيفية تفكيرك بصفتك أحد الوالدين في الحقوق المختلفة.

جميع الأطفال متساوون في القيمة

يجب أن يحصل جميع الأطفال على نفس الفرص والحقوق. ولا يجوز التمييز ضد الأطفال. وهذا يعني أنه لا يجوز معاملة أي طفل بشكل أسوأ من أي شخص آخر لأن الطفل، على سبيل المثال:

  • لديه جنس معين.
  • لديه إعاقة.
  • لديه والدين ولدا في بلد ما.
  • لديه دين معين.
  • لديه أسرة غنية أو فقيرة.
  • يتحدث لغة معينة.

على سبيل المثال، يجب أن يكون كل من الفتيات والفتيان قادرين على اختيار لعب كرة القدم أو الرقص.

يجب ألا يتعرض الأطفال أبدًا للمضايقات أو العنصرية أو التنمر أو غير ذلك من أشكال المعاملة المسيئة. من المهم أن تتحدث بصفتك أحد الوالدين مع طفلك حول ما يحدث في حياة الطفل، على سبيل المثال في روضة الأطفال وفي المدرسة وعلى الإنترنت.

رسم توضيحي لمجموعة أشكال تُمثل أشخاصًا على جانب وشكل لشخص وحيد على الجانب الآخر.
  • أسئلة للتفكير

    لماذا من الضروري أن يتحدث الآباء مع أطفالهم عما يحدث في حياتهم؟

المصلحة الفضلى للطفل في المقام الأول

عندما يتخذ البالغون قرارات تؤثر على الأطفال، يجب عليهم دائمًا التفكير في مصالح الطفل الفضلى. فعلى سبيل المثال عندما يتخذ السياسيون والسلطات والمدارس والمحاكم قرارًا بشأن الأشياء التي تؤثر على الأطفال، يجب عليهم دائمًا التفكير فيما هو الأفضل للأطفال. وينطبق ذلك بغض النظر عما إذا كان القرار يؤثّر على طفل واحد أو مجموعة من الأطفال.

للأطفال الحق في العيش والتطور

للأطفال الحق في العيش والتطور. وهم بحاجة إلى الكثير للتطور بطريقة جيدة ، مثل المنزل والأمان والحب والرعاية الصحية والتعليم.

قد يحتاج الأطفال أحيانًا إلى مساعدة ودعم إضافيين، مثل المساعدة في واجباتهم المدرسية أو الدعم في العلاقات. يحتاج بعض الأطفال إلى أدوية أو وسائل مساعدة إضافية، مثل كرسي متحرك أو جهاز مساعدة على السمع.

يتحمل الوالدان أو أولياء الأمر الآخرون في المقام الأول مسؤولية تنشئة الأطفال بأمان وتلبية احتياجاتهم. إذا احتاج الآباء إلى الدعم، فيمكن للمجتمع، على سبيل المثال الخدمات الاجتماعية، تقديم الدعم والمساعدة.

يجب أن يتمكن الأطفال من قول ما يفكرون به

لدى الأطفال الحق في قول ما يفكرون به بشأن الأشياء التي تؤثر على حياتهم، ويجب على الكبار الاستماع. ويجب على السلطات والمحاكم، على سبيل المثال، أن تسأل الطفل عن رأيه وأن تستمع إليه عند اتخاذ قرار بشأن الأشياء التي تؤثر على الطفل. فعلى سبيل المثال يجب على السياسيين في البلدية أن يسألوا الأطفال عن آرائهم قبل اتخاذ قرار بشأن الأشياء التي تؤثر على الأطفال.

يجب حماية الأطفال من العنف وسوء المعاملة

تحظر اتفاقية حقوق الطفل والقوانين الأخرى في السويد جميع أشكال العنف ضد الأطفال. في السويد، يُحظر ضرب الأطفال أو استخدام أشكال أخرى من العنف ضدهم منذ عام 1979.

ينطبق الحظر على الجميع وفي كل مكان - في المنزل وفي المجتمع ككل.

يكون العنف ضد الأطفال عندما يقوم شخص ما بإيذاء طفل. يمكن أن يكون على سبيل المثال:

  • العنف الجسدي: إن العنف الجسدي هو كل أشكال العنف ضد الجسد. كما أن الضربات الخفيفة، شد الشعر والقرص تعتبر عنفًا جسديًا.
  • العنف النفسي: يمكن أن يكون العنف النفسي تهديدًا أو تخويفًا أو تجاهلًا أو حبسًا للطفل. يمكن أيضًا أن يكون عبارة عن نعت الطفل بأشياء سيئة وغبية مثل أحمق أو تافه. ويمكن للعنف النفسي أن يضر بتقدير الطفل لذاته وتطوره بنفس قدر العنف الجسدي.
  • الاعتداء الجنسي: إن كافة الأفعال الجنسية التي تحدث ضد إرادة الشخص تعتبر اعتداء جنسي. يعتبر أي فعل جنسي مع طفل دائمًا اعتداء.
  • الزواج القسري وزواج الأطفال: هو إجبار أو خداع طفل للسفر إلى بلد آخر للزواج.
  • تشويه الأعضاء التناسلية وختان الفتيات والنساء.
  • الجرائم ضد السلام النفسي للأطفال: من غير القانوني تعريض الأطفال لرؤية أو سماع جرائم معينة في علاقة أسرية. لا يجب أن يرى أو يسمع الأطفال، على سبيل المثال، الإساءة، التهديدات أو الاعتداء الجنسي بين الوالدين، الأشقاء أو الأقارب. وهذا يعني أن العنف بين الوالدين هو أيضًا عنف ضد الأطفال. ويُطلق على هذه الجريمة اسم جريمة ضد السلام النفسي للأطفال.
  • عدم إعطاء الطفل الرعاية الكافية: يجب على الوالدين و أولياء الأمر الآخرين عدم الإهمال في تقديم الطعام والملابس والرعاية الطبية، على سبيل المثال، للطفل.

يريد الأطفال من الكبار أن يشاهدوا، يسألوا ويتصرفوا

تقع على عاتق جميع البالغين مسؤولية حماية الأطفال وضمان عدم تعرضهم للعنف وسوء المعاملة. ويجب على جميع البالغين التصرف عندما يتعرض الطفل للعنف. سواء كان هذا العنف عنفًا جسديًا أو عنفًا نفسيًا أو عنفًا جنسيًا أو عنفًا متعلقًا بالشرف.

يمكن لأي شخص يشتبه في أن طفلًا ما يُعاني من سوء المعاملة الاتصال بالخدمات الاجتماعية. ويُطلق على ذلك اسم تقديم بلاغ للإعراب عن القلق (orosanmälan). ولا يعني التقرير أنك تقوم بالإبلاغ، على سبيل المثال، عن أحد الوالدين، ولكنك تبلغ عن قلقك بشأن الطفل. وإذا اشتبه العاملون في روضة الأطفال أو المدرسة أو مرافق الرعاية الصحية في تعرض الطفل لسوء المعاملة، فيجب عليهم بموجب القانون إبلاغ الخدمات الاجتماعية بذلك.

إذا كنت تشتبه في حدوث عنف أو إساءة، فعليك دائمًا إبلاغ الشرطة على هاتف رقم 14 114. وفي حالة الطوارئ، اتصل بالرقم 112.

للأطفال الحق في التمتع بالخصوصية

للأطفال الحق في التمتع بالخصوصية. هذا يعني، على سبيل المثال، أنه:

  • بصفتك أحد الوالدين، يجب ألا تقرأ مذكرات طفلك أو الرسائل الموجودة على الهاتف المحمول للطفل أو رسائل الدردشة على الكمبيوتر.
  • يجب أن يكون الطفل قادرًا على إغلاق الباب وتركه بمفرده.
طفل يجلس في غرفته على مكتب ويرسم والباب مغلق.

للأطفال الحق في اللعب، الراحة ووقت الفراغ

لدى الأطفال الحق في اللعب والقيام بأشياء ممتعة في أوقات فراغهم، مثل الرسم أو ممارسة الرياضة أو العزف على الآلات الموسيقية أو التمثيل المسرحي أو الانضمام إلى جمعية.

كما أن للأطفال أيضًا الحق في الراحة. يجب أن تتاح لهم الفرصة، على سبيل المثال، لاسترداد طاقتهم بعد المدرسة أو الأنشطة الترفيهية.

يساعد الأطفال أحيانًا في الطهي ورعاية الأشقاء الصغار والمهام الأخرى داخل الأسرة والمنزل. ولكن الكثير من الأعمال المنزلية الشاقة والمستهلكة للوقت يمكن أن تمنع الطفل من اللعب والراحة ووقت الفراغ.