الحياة الأسرية

تم تحديثه آخر مرة بتاريخ: 1 ،10 ،2021

معلومات حول السويد - مادة للتوجيه المجتمعي.

هذا النص يتمحور حول الحياة الأسرية. سوف تقرأ عما يعنيه أن تكون والدًا/والدةً في بلد جديد. سوف تقرأ أيضًا عن تربية الأطفال والروتين في حياة الأطفال، وكونك والدًا/والدةً لمراهق.

ويتمحور النص أيضًا حول طرق العيش المختلفة وتكوين الأسرة. سوف تقرأ عن كيفية سريان الأمور فيما يتعلق بالطلاق وما هي المساعدة التي يمكنك الحصول عليها عندما تكون هناك مشاكل في الأسرة وفي العلاقات.

  • الحق في الحياة الأسرية

    لدى الأطفال حقوق خاصة وتقع على عاتق المجتمع مسؤولية ضمان حصول الأطفال على هذه الحقوق. يتمتع جميع الأطفال بنفس الحقوق وهم ذوي قيمة متساوية. لا يجوز التمييز ضد أي طفل.

    وتجدر الإشارة إلى أن حقوق الطفل منصوص عليها في اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل، والتي تُسمى أيضًا اتفاقية حقوق الطفل. وينص، من بين أمور أخرى، على أن لجميع الأطفال الحق في أن يكبروا في أمان وأنه يجب دائمًا مراعاة مصالح الطفل الفضلى عند اتخاذ القرارات المتعلقة بالأطفال. كما تنص على وجوب حماية الأطفال من الحروب والأمراض واحترام رأي الطفل.

أن تكون والدًا/والدةً في بلد جديد

يعد القدوم إلى بلد جديد تغييرًا كبيرًا لكل من البالغين والأطفال. قد يجد الأطفال أحيانًا أنه من السهل الاندماج في المجتمع الجديد أكثر من الكبار. وغالبًا ما يتعلم الأطفال اللغة أسرع من البالغين. وهذا يمكن أن يؤدي إلى تغيير الأدوار في الأسرة. حيث يُمكن أن يصبح البالغون معتمدين على أطفالهم في الاتصال مع المجتمع. ويمكن للأطفال البدء في تحمل مسؤولية والديهم وترتيب الأشياء التي لا يستطيع الوالدان القيام بها. وهي مسؤولية كبيرة جدًا لتحميلها على عاتق الطفل. فعلى سبيل المثال، يجب ألا يترجم الأطفال لوالديهم عند الاتصال بالسلطات ومرافق الرعاية الصحية والمدرسة.

فمن المهم أن يتعلم الوالدان بشأن المجتمع الذي أتت إليه الأسرة. ومن ثم هناك شروط لهم ليصبحوا آباء وأمهات أقوياء وواضحين حتى يتمكنوا من خلق بيئة آمنة لأطفالهم. فالآباء والأمهات الذين يكتسبون المعرفة والفهم لقوانين وأعراف وتقاليد المجتمع الجديد ينسجمون في المجتمع ويشعرون بحالة جيدة. وإذا كان الوالدان يشعران بحالة جيدة، فإن ذلك يكون له تأثير إيجابي على صحة الأطفال وتطورهم.

  • أسئلة للتفكير

    هل يمكنك إعطاء أمثلة على التحديات التي قد يواجهها أحد الوالدين في بلد جديد؟

أن تكون وليًا للأمر

وفقًا للقانون، يكون للأطفال حق الحضانة حتى بلوغهم سن 18. وتجدر الإشارة إلى أن ولي أمر الطفل هو الذي له الحق والواجب في رعاية الطفل ويتحمل المسؤولية القانونية عن الطفل حتى يبلغ أو تبلغ سن 18 عامًا. وعادةً ما يكون ولي أمر الطفل هو والد/والدة الطفل. ويلتزم أولياء الأمر بإعالة أطفالهم حتى بلوغهم سن 21 عامًا إذا كانوا يدرسون في المرحلة الثانوية.

وتنطوي الحضانة المشتركة على تقاسم وليا الأمر للمسؤولية عن الطفل. ويجب عليهم أن يتخذا معًا القرارات بشأن الأمور التي تتعلق بالطفل. ولأولياء الأمر ذوي الحضانة المشتركة نفس الحقوق والواجبات حتى لو لم يكونا يعيشان معًا. ويحق لكلا الوالدين أيضًا تلقي نفس المعلومات عن طفلهما من روضة الأطفال والمدرسة ومرافق الرعاية الصحية والخدمات الاجتماعية والشرطة والسلطات الأخرى.

إذا كان الوالدان متزوجين من بعضهما البعض عند ولادة الطفل، يحصل الوالدان تلقائيًا على حضانة مشتركة للطفل. ومع ذلك، لا ينطبق هذا إلا إذا كان الوالدان من جنسين قانونيين مختلفين.

وإذا لم يكن الوالدان متزوجين، أو إذا كان كلا الوالدين من النساء، فإن الشخص الذي أنجب الطفل يتلقى تلقائيًا الحضانة الفردية. وتعني الحضانة الفردية أن أحد الوالدين فقط هو الذي يكون مسؤول عن الطفل. ويجب على الشخصين غير المتزوجين ملء ورقة حول هوية الوالد الآخر للطفل. وتقوم بذلك لدى قسم الشؤون العائلية (familjerätten) في البلدية التي تعيش فيها. ويمكن للزوجين الإبلاغ في نفس الوقت أيضًا عن رغبتهما في حضانة مشتركة للطفل.

والقانون الذي يوضح مسؤولية الوالدين وأولياء الأمر تجاه أطفالهم يسمى مدونة قوانين الوالدين. وقد دخل هذا القانون حيز التنفيذ في عام 1950. وفي ذلك الوقت، كانت جميع الأسر تقريبًا تتكون من أم وأب وطفل أو أكثر. وهذا أثر على كيفية كتابة القانون. ولكن يمكن أن تبدو الأسر مختلفة ويمكن أن يولد الأطفال بطرق مختلفة. فعلى سبيل المثال، قد تتكون الأسرة من أكثر من والدين اثنين، ولكن وفقًا للقانون، يمكن أن يكون للطفل واحد أو اثنين من الأبوين الشرعيين فقط.

كلا الوالدين مسؤولان عن أطفالهما

من المهم أن يشارك كلا الوالدين في رعاية الطفل وتطوره وأن يشاركا في القرارات المتعلقة بالطفل. تنص اتفاقية حقوق الطفل على أن للأطفال الحق في أن يكونوا مع كلا والديهم.

وينطبق هذا طوال فترة تنشئة الطفل، منذ ولادته حتى بلوغه سن 18 سنة.

ويتحمل الوالدان مسؤولية مشتركة تجاه أطفالهما، حتى لو كان الوالدان لا يعيشان معًا. فحقيقة أن الوالدين يتحملان المسؤولية المشتركة تجاه الطفل يجعل الطفل يشعر بحالة جيدة، ويتطور بشكل أفضل ويكون له علاقة أفضل مع والديه.

وتجدر الإشارة إلى أن العلاقة بين الوالدين مهمة أيضًا للطفل ولكي تشعر الأسرة بأكملها بحالة جيدة. ويمكن أن يؤثر الانتقال إلى بلد جديد على العلاقة. ومناقشة أمور الحياة اليومية والأبوة/الأمومة تعتبر وسيلة لتقوية العلاقة بين الوالدين.

وبالإضافة إلى الوالدين، قد يكون هناك العديد من البالغين الآخرين المهمين لصحة الطفل وتطوره. فعلى سبيل المثال، يمكن أن يكون للأجداد أو الأقارب الآخرين أو المدرسين أو المدربين أو أصدقاء الوالدين أو موظفي المدرسة أهمية كبيرة.

تربية الطفل - أهم مهمة في العالم

إن كونك والدًا/والدةً أو شخصًا بالغًا قريبًا من الطفل قد يكون أفضل وأصعب مهمة في الحياة. هناك الكثير مما يؤثر عليك كأب/أم. حيث يُمكن للضغط العصبي، الاحتياجات الخاصة للأطفال ومطالب الآخرين والأحداث الصعبة في الحياة أن تجعلك تشعر أنك لست كافيًا. والحاجة إلى الدعم أمر طبيعي تمامًا. لا يوجد أحد ليس لديه أخطاء ولا يتعين على الشخص أم يكون بلا أخطاء لكي يكون أبًا صالحًا/أمًا صالحة أو شخصاً بالغًا جيدًا في حياة الطفل.

يحتاج الأطفال إلى الشعور بالدعم والأمان والحب والاحترام من قبل والديهم وغيرهم من البالغين. وكيفية تربية الطفل لها أهمية كبيرة فيما يتعلق بثقة الطفل بنفسه واحترامه لذاته وسلوكه. حيث يحتاج الأطفال إلى الحصول على الحب أكثر بكثير من التعليمات. فالأطفال الذين يتلقون تربية آمنة مليئة بالحب يؤدون في المدرسة أيضًا بشكل جيد بسهولة أكبر ويشعرون في كثير من الأحيان أنّهم بخير مثل البالغين.

وتجدر الإشارة إلى أن توجيه الطفل وقول نعم ولا لأشياء مختلفة في حياة الطفل هو جزء من كونك أبًا/أمًا. ولكن يجب على الآباء/الأمهات ألا يحظروا أو يسمحوا بأشياء إذا كانت تتعارض مع حقوق الطفل.

يحتاج الأطفال إلى مساعدة الكبار لفهم عواطفهم والتعامل معها. فعلى سبيل المثال، يجب على الشخص البالغ أن يشرح للطفل سبب رفضه لأشياء معينة.

ويحتاج الأطفال أيضًا إلى فرصة المشاركة في الأنشطة المختلفة التي تنظمها المدرسة أو غيرها. ومن ثم يشعر كل من الأطفال والبالغين بالرضا عن كونهم جزءًا من المجتمع الجديد الذي سيكبرون فيه ويعيشون فيه.

الروتين في حياة الطفل

يريد الأطفال ولهم الحق أيضًا في المشاركة والتحدث عن القواعد والروتين معك بصفتك والدًا/والدةً. يمكن أن يكون روتين خاص بالنوم وألعاب الكمبيوتر والعمل المدرسي وتنظيف الأسنان والتمارين الرياضية والطعام والشراب أو حدود بشأن تناول الكحول والتبغ. وقد يكون من المفيد التحدث مع الآباء/الأمهات الآخرين حول بعض الأشياء، بحيث يمكنك تحديد الروتين والقواعد المشتركة لأطفالك. ولكننا مختلفون جميعًا. حيث يجب تكييف الروتين والقواعد والحدود مع شخصية الطفل، عمره ومدى نضجه.

ويجب عليك بصفتك والدًا/والدةً أيضًا دعم طفلك للتطور وتحمل المسؤولية والقيام ببعض الأشياء بمفرده. وقد يحتاج الأطفال أحيانًا إلى دعم ومساعدة إضافيين، مثل إيجاد السلام والهدوء، المساعدة في أداء الواجبات المنزلية أو الدعم في العلاقات. اسأل طفلك عن الأصدقاء وانتبه إذا كان الطفل يبدو وحيدًا أو يختلف مع الأصدقاء.

حظر ممارسة العنف ضد الأطفال

في السويد، تغيرت النظرة إلى تربية الأطفال كثيرًا في المائة عام الماضية. ففي بداية القرن العشرين، كان العديد من الوالدين صارمين للغاية وكان من المهم أن يطيع الأطفال الكبار. وكان ضرب الأطفال بالنسبة للكثيرين جزءًا طبيعيًا من تربية الأطفال. ولكن منذ عام 1979 تم حظر جميع أشكال العنف ضد الأطفال في السويد.

فالأطفال الذين يتعرضون للعنف أكثر عرضة للإصابة بمشكلات صحية جسدية ونفسية، سواء بعد الحدث مباشرة أو لاحقًا في مرحلة التنشئة والبلوغ. فعلى سبيل المثال، قد يجد الأطفال صعوبة أكبر في إنشاء علاقات آمنة مع أشخاص آخرين ويجدون صعوبة أكبر في التحكم في عواطفهم. حتى الأطفال الصغار جدًا يتعرضون للأذى نتيجة تعرضهم للعنف أو معايشتهم له. والتعرض للعنف يعني دائمًا انتهاكًا خطيرًا لتقدير الطفل لذاته.

إجازة الوالدين - البقاء في المنزل مع الأطفال

إن كونك في إجازة الوالدين يعني أنك غير قادر على الدراسة أو العمل لكي تقوم برعاية طفلك. فعندما تكون في إجازة الوالدين، يمكنك التقدم بطلب للحصول على نقدية الوالدين (föräldrapenning) من صندوق التأمينات الاجتماعية (Försäkringskassan). وهو تعويض عن عدم القدرة على العمل أو الدراسة.

ومن الشائع أن يكون كل من النساء والرجال في إجازة الوالدين، لكن عدد النساء اللاتي تحصلن على إجازة الوالدين أكبر من عدد الرجال. ولتشجيع المزيد من الرجال على الحصول على إجازة الوالدين، هناك أيام لنقدية الوالدين التي لا يمكن نقلها من ولي أمر لآخر. ولكن إذا كنت ولي الأمر الوحيد، فيحق لك استخدام جميع أيام نقدية الوالدين بنفسك.

أنشطة للأشخاص الذين هم في إجازة الوالدين

هناك العديد من الأنشطة التي يمكنك القيام بها أثناء إجازة الوالدين إذا كنت ترغب في مقابلة أشخاص آخرين في إجازة الوالدين.

  • أسئلة للتفكير

    كيف يمكنك معرفة الأنشطة المتاحة للأشخاص الذين هم في إجازة الوالدين و المتوفرة في بلديتك؟

أن تكون والدًا لمراهق

يُطلق مصطلح المراهق على الشخص الذي يتراوح عمره بين 13 و 19 عامًا. وخلال هذه السنوات، يصبح العديد من الشباب أكثر استقلالية. يمكنهم البدء في التفكير أكثر في هويتهم ومن هم وكيف يريدون أن يكونوا. ويجب عليك كوالد/والدة أو بكونك ولي الأمر الآخر أن تدعم ابنك المراهق. من المهم أن تدع المراهق يتخذ قراراته الخاصة لكي يصبح أكثر استقلالية. واسمح لابنك المراهق بالمشاركة وحدد القواعد التي يجب أن تنطبق.

وفي مرحلة ما بين سن الثامنة والرابعة عشرة، يصل معظم الأطفال إلى سن البلوغ، ولكن يمكن أن يحدث ذلك أيضًا في وقت مبكر أو وقت متأخر عن ذلك. والبلوغ الجنسي هو مصطلح يُطلق على الفترة التي يتطور فيها الجسم من طفل إلى بالغ. وتصل الفتيات عادةً إلى سن البلوغ في وقت أبكر من الفتيان. ومن الشائع أن يبدأ المراهقون بالتفكير في حياتهم الجنسية وفي جسمهم. أخبر طفلك عن UMO.se و YOUMO.se، وهما موقعان إلكترونيان بهما معلومات حول الجسم والجنس والصحة للجميع بين 13 و 20 عامًا. ويمكن لطفلك أيضًا التحدث إلى هيئة الصحة المدرسية (elevhälsan) أو عيادة الشباب (ungdomsmottagning).

إذا كنت بحاجة إلى دعم في الأبوة/الأمومة أو كنت قلقًا بشأن ابنك المراهق، فيمكنك طلب المساعدة. يمكنك، على سبيل المثال، التحدث إلى البالغين الآخرين أو الانضمام إلى مجموعات الوالدين أو الاتصال بهيئة الصحة المدرسية (elevhälsan) أو عيادة الشباب (ungdomsmottagning) أو مركز الرعاية الصحية (vårdcentralen).

  • أسئلة للتفكير

    كيف يمكن للوالدين التحدث مع ابنهم المراهق عن المشاعر والعلاقات؟

طرق مختلفة للعيش وتكوين أسرة

إن معاييرنا ومفاهيمنا تقول أن الأسرة يجب أن تبدو بشكل معين. من السهل التفكير في أن الأسرة تتكون من أم وأب وطفل أو أكثر من طفل. ولكن هناك العديد من الطرق المختلفة للعيش معًا وفقًا لها. ولا يختار جميع الأزواج إنجاب الأطفال ويمكن أن تتكون الأسرة من والدين من نفس الجنس، على سبيل المثال.

  • أسرة مكونة من شخص واحد

    إن أكثر أنواع الأسر شيوعًا في السويد هي الأسرة المكونة من شخص واحد. وهذا يعني أن شخصًا واحدًا فقط يعيش في المنزل. وتجدر الإشارة إلى أن 40 في المائة من جميع الأسر في السويد هي أسر مكونة من شخص واحد.

  • الشخص الذي يعيش بمفرده (أعزب)

    إذا كنت الشخص البالغ الوحيد الذي يعيش في منزل، فإنه يُطلق عليك اسم شخص يعيش بمفرده (أعزب). يمكنك أن تكون شخص يعيش بمفرده (أعزب) مع أو بدون أطفال.

  • الإقامة بالتناوب والأسرة ذات الأطفال من آباء/أمهات مختلفون

    إذا تطلق البالغون الذين لديهم أطفال، فيمكن للطفل إما العيش مع أحد الوالدين طوال الوقت أو بالتناوب مع كلا الوالدين، على سبيل المثال أسبوع لدى كل واحد منهما.

    إذا التقى أحد الوالدين بشريك جديد لديه أطفال أيضًا وانتقلوا معًا، يتم تكوين عائلة كبيرة مع أطفال لديهم آباء مختلفون. وعادة ما يطلق على هذه العائلة اسم عائلة المكافأة (bonusfamilj)، لأن العائلة قد تلقت "مكافأة" من أفراد جدد. وعادةً ما يُطلق على أعضاء عائلة المكافأة اسم أطفال المكافأة، وأخوة وأخوات المكافأة، وآباء وأمهات المكافأة.

  • عقد القِران

    أنّ عقد القران معناه أن يتزوج المرء. يجب أن يكون جميع الراغبين في الزواج في السويد قد بلغوا 18 عاماً ليكونوا قادرين على الزواج. وهذا منصوص عليه في القانون. يسري القانون على الجميع في السويد حتى لو لم يكونوا مواطنين سويديين. قد يكون هناك قوانين أخرى في بلدان أخرى، ولكن السلطات السويدية تعترف بالزواج الأجنبي فقط اذا توافقَ مع القانون السويدي.

    الزواج في السويد محايد من الناحية الجنسانية. وهذا يعني أن شخصين من نفس الجنس يمكنهما الزواج من بعضهما البعض. ولايستطيع عاقد القِران المدني الرفض اذا رغب شخصان من نفس الجنس بالزواج. ولكن مأذون عقد القِران في مجموعة دينية، مثلاً قسيس في الكنيسة السويدية، من حقه الموافقة أو الرفض. في حال رفض أحد القساوسة القيام بذلك يمكن للمرء سؤال قسيس آخر.

    يُحظر في السويد الزواج من الأطفال. كما يحظر الزواج بأكثر من شخص.

    بالنسبة للمتزوجين، فإنه ينطبق القانون المسمى بمدونة قوانين الزواج. وتتضمن مدونة قوانين الزواج قواعد بشأن الميراث حيث يكون للشخص الباقي على قيد الحياة في الزواج عادة الحق في الميراث، وغير ذلك. و يحق لأي طفل دائمًا الحصول على الميراث.

  • مُساكنة

    عندما يسكن شخصان مع بعضهما البعض كزوجين دون أن يكونا متزوجين يُطلق على هذا المساكنة (sammanboende) أو (sambo).

    وفي السويد ودول الشمال، من الشائع أن يكون الشخص متعايشًا مع شخص آخر. من الشائع أيضًا أن يكون لدى الشخص أطفال دون زواج. هناك قانون حول التعايش، وهو قانون التعايش (sambolagen). ويشتمل قانون التعايش على قواعد بشأن المسائل المتعلقة بالمسكن الذي يعيش فيه المتعايشان والأشياء التي يمتلكانها. في حالة وفاة أحدهما، يحق للمتعايش البقاء في المنزل الذي كانا يعيشان فيه معًا. يرث المتعايش أيضًا الأشياء المشتركة للزوجين في المنزل. ولكي يتمكن المتعايش من وراثة ممتلكات أخرى، مثل الأموال في البنك، يجب أن تكون هناك وصية.

  • الارتباط دون معيشة مشتركة

    يمكن أن يكون هناك علاقة بين شخصين تشبه في نواح كثيرة علاقة التعايش أو الزواج، لكنهما لا يعيشان معًا. ويُطلق على ذلك اسم الارتباط دون معيشة مشتركة.

الطلاق

قد يكون الانفصال عن شخص آخر أمرًا صعبًا، حتى بالنسبة لأولئك غير المتزوجين ولكنهم يعيشون معًا، على سبيل المثال، المتعايشين. تتغير الحياة فجأة ويتعين اتخاذ العديد من القرارات العملية، خاصة إذا كان هناك أطفال في الأسرة.

يمكن أن يؤدي الطلاق والانفصال في حالة وجود أطفال في بعض الأحيان إلى صراعات حول العيش ورؤية الأطفال وقضاء الوقت معهم. وإذا كان الوالدان غير قادرين على الاتفاق ويحتاجان إلى دعم، فيمكنهما اللجوء إلى قسم الشؤون العائلية (familjerätt) في البلدية. ويمكنهما الحصول على الدعم قبل الانفصال وخلاله.

إذا كنت ترغب في الطلاق، يجب عليك الاتصال بالمحكمة الابتدائية في البلدية التي تم تسجيلك فيها. إن المحكمة الابتدائية هي إحدى المحاكم. ثم تقوم بعد ذلك بتقديم طلب الطلاق. ويُسمّى ذلك بالطلاق أيضًا.

ويمكنك أنت وشريكك تعبئة الطلب معًا. وفي السويد، يمكن للشخص تطليق الشخص الذي تزوجه حتى لو لم يكن كلا الشخصان يريدان الطلاق. ومن ثم يمكنك تقديم طلب الطلاق بمفردك. ويمكن أن تساعدك الاستشارة الأسرية في ذلك.

وإذا تقدمت أنت وشريكك بطلب للطلاق معًا وليس لديكما أطفال، فيمكن للمحكمة الابتدائية إصدار حكم (قرار) في أقرب وقت ممكن. وإذا كان لديكما أطفال دون سن 16 عامًا أو إذا كان أحدكما لا يريد الطلاق، فسيتم منحكما الوقت للتفكير. وهذا يعني أن يكون لديكما وقتًا للتفكير فيما إذا كنتما تريدان حقًا الطلاق. وتجدر الإشارة إلى أن مهلة التفكير هي ستة أشهر كحد أدنى وسنة واحدة كحد أقصى. ولا يوجد شرط للعيش معًا خلال مهلة التفكير.

وإذا كنت لا تزال ترغب في الطلاق بعد ستة أشهر، فيجب عليك الاتصال بالمحكمة الابتدائية بنفسك. ويُطلق على ذلك اسم متابعة تنفيذ الطلاق. وإذا لم تقدم خطابًا يفيد برغبتك في متابعة تنفيذ طلاقك، فسوف تُغلق المحكمة الابتدائية طلبك. ومن ثم لن يعد طلب الطلاق الخاص بك صالحًا. وإذا اشتبهت المحكمة الابتدائية في أن أحدكما قد أُجبر على الزواج (الزواج القسري)، فيمكن الطلاق على الفور، بدون مهلة تفكير.

قسم الشؤون العائلية (Familjerätten)

إذا تطلقتما ولم يكن بإمكانكما الاتفاق على المكان الذي يجب أن يعيش فيه الأطفال أو عدد المرات التي يجب أن يلتقي فيها الوالدان بالأطفال، فيمكنكما الاتصال بقسم الشؤون العائلية (Familjerätten). وتجدر الإشارة إلى أن قسم الشؤون العائلية (Familjerätten) هو قسم داخل البلدية يساعد الوالدين على التعاون المشترك في حالة الطلاق. وهي ليست محكمة. ويضمن قسم الشؤون العائلية (Familjerätten) التركيز على مصالح الطفل الفضلى. وهي تقوم بمساعدة الوالدين على إيجاد حلول جيدة للطفل من حيث المكان الذي يجب أن يعيش فيه الطفل ومن الذي يجب أن يتخذ القرارات بشأن الطفل. ويُطلق على ذلك اسم "محادثات التعاون المشترك". ويلتزم قسم الشؤون العائلية (Familjerätten) بواجب كتمان الأسرار

وإذا لم تتمكنا من الاتفاق بمساعدة قسم الشؤون العائلية (Familjerätten)، فيُمكنكما اللجوء إلى المحكمة الابتدائية. ومن ثم تتخذ المحكمة الابتدائية قرارًا بشأن المكان الذي يجب أن يعيش فيه الطفل وأي منكم يجب أن يُسمح له باتخاذ القرارات المتعلقة بالطفل. وتطلب المحكمة الابتدائية من قسم الشؤون العائلية (Familjerätten) في بلديتك إجراء تحقيق قبل اتخاذ قرارها.