ما هي وظيفة الخدمات الاجتماعية (socialtjänsten)؟

تم تحديثه آخر مرة بتاريخ: 4 ،10 ،2021

معلومات حول السويد - مادة للتوجيه المجتمعي.

يتناول هذا النص الخدمات الاجتماعية (socialtjänsten). توجد الخدمات الاجتماعية (Socialtjänsten) في جميع البلديات في السويد وتعمل على تقديم أنواع مختلفة من المساعدة والدعم للمواطنين. ويمكن أن يكون هذا الدعم دعمًا ماليًا للعائلات أو دعمًا للأشخاص ذوي الإعاقة الوظيفية. يمكنك أن تقرأ عن كيفية عمل الخدمات الاجتماعية (socialtjänsten) من أجل المصلحة الفضلى للأطفال. كما يمكنك أيضًا أن تقرأ عن قانون رعاية الشباب (LVU).

ما هي وظيفة الخدمات الاجتماعية (socialtjänsten)؟

تتمثل مهمة الخدمات الاجتماعية (Socialtjänsten) في المقام الأول في تقديم المساعدة والدعم الذي يحتاج إليه الآباء والأمهات ليكونوا قادرين على رعاية طفلهم. وإذا كنت ترى أنه تواجهك صعوبات في الأبوة/الأمومة، فمن الجيد أن تتجرأ على إخبار شخص ما بذلك. ومن ثم يكون من السهل تغيير أمر ما. كما يكون الأمر أكثر سهولة على الخدمات الاجتماعية فيما يتعلق بتقديم المساعدة الصحيحة إذا كان بإمكانهم التعاون مع الوالدين وإذا كان بإمكان الجميع الثقة ببعضهم البعض.

هذا النص مقتبس من كتيب مجلس الخدمات الاجتماعية (Socialstyrelsen) بعنوان "Socialtjänsten arbetar för barns bästa – Information för föräldrar" ("الخدمات الاجتماعية تعمل من أجل المصالح الفضلى للأطفال - معلومات للوالدين").

  • الخدمات الاجتماعية تعمل من أجل المصالح الفضلى للأطفال - معلومات للوالدين

    تتلقى العديد من العائلات المساعدة من الخدمات الاجتماعية (socialtjänsten)

    توجد الخدمات الاجتماعية (Socialtjänsten) في جميع البلديات. وفيها يعمل الأخصائيون الاجتماعيون الذين لديهم معرفة خاصة باحتياجات الأطفال، مما يضمن أن يكبر جميع الأطفال بأمان. يشمل ذلك عملياً دعم الأسر التي يكون أحد الوالدين فيها يُعاني من المرض النفسي أو يُعاني من مشاكل الإدمان. كما يجب أن تحمي الخدمات الاجتماعية أيضًا الأطفال و الوالدين الذين يتعرضون للعنف أو الاعتداء.

    الهدف في المقام الأول هو أن يسري كل شيء بشكل جيد في المنزل

    يمكن للخدمات الاجتماعية (Socialtjänsten) تقديم المساعدة بعدة طرق مختلفة. ومن الشائع أن يتم الاتفاق على نوع الدعم الأكثر مناسبة لكل حالة على حدة. حيث يمكن للعائلات التي تُعاني من الكثير من النزاعات، على سبيل المثال، مقابلة شخص يجيد مساعدة العائلات على حل مثل هذه المشاكل. ويُمكن للآباء والأمهات الحصول على الدعم في دور الأبوة/الأمومة، من خلال إما محادثات فردية أو محادثات في مجموعات. وبالنسبة للأطفال، قد يكون من الممكن الحصول على مسؤول للاتصال أو مقابلة أطفال آخرين في نفس الوضع.

    يمكن للجميع تقديم طلب للحصول على الدعم والحماية

    إذا كنت تعتقد أنك بحاجة إلى دعم أو حماية، فمن الجيد الاتصال بالخدمات الاجتماعية بنفسك وإخبارهم بشأن وضعك. ويمكن لكل من الأطفال والوالدين الاتصال بالخدمات الاجتماعية (socialtjänsten) للحصول على المساعدة والدعم.

    وللتحدث مع الخدمات الاجتماعية (socialtjänsten)، اتصل بمكتبهم في البلدية التي تعيش بها. سوف تعثر على رقم هاتف لهم على الموقع الإلكتروني الخاص ببلديتك وستجد كذلك طرق أخرى للاتصال بهم.

    يمكن لأي شخص يشعر بالقلق إبلاغ الخدمات الاجتماعية (socialtjänsten)

    يمكن لأي شخص يشتبه في تعرض طفل ما لسوء المعاملة إبلاغ الخدمات الاجتماعية (socialtjänsten) بذلك. ولا يعني البلاغ أنك تقوم بالإبلاغ، على سبيل المثال، عن أحد الوالدين، ولكنك تبلغ عن قلقك بشأن الطفل. وإذا اشتبه العاملون في روضة الأطفال أو المدرسة أو مرافق الرعاية الصحية في تعرض الطفل لسوء المعاملة، فيجب عليهم بموجب القانون إبلاغ الخدمات الاجتماعية بذلك.

    وتقوم بتقديم البلاغ مباشرة إلى الخدمات الاجتماعية (socialtjänsten). إذا كنت ترغب فقط في طرح أسئلة حول وضع الطفل، فيمكنك القيام بذلك دون ذكر اسم الطفل.

    ماذا يحدث بعد ذلك؟

    إذا رأت الخدمات الاجتماعية (socialtjänsten) أن الطفل قد يحتاج إلى الحماية أو الدعم، فإن مهمتها هي معرفة ما هو الأفضل للطفل والأسرة. ويطلق على ذلك اسم التحقيق في وضع الطفل. وفي التحقيق، قد يشارك كل من الوالدين والطفل ويُقدم كل واحد منه رأيه ورؤيته. وقد تحتاج الخدمات الاجتماعية (Socialtjänsten) أيضًا إلى التحدث إلى الآخرين الذين يعرفون الطفل، مثل الأقارب والمعلمين.

    ما الذي يمكن أن تخبرك به الخدمات الاجتماعية (socialtjänsten)؟

    يجب أن يكون كل شخص على اتصال بالخدمات الاجتماعية (socialtjänsten) قادرًا على الوثوق بأنه لن يتم نقل المعلومات الحساسة. لذلك، تتحمل الخدمات الاجتماعية (socialtjänsten) مسؤولية كبيرة لحماية المعلومات، وهذا ما يُسمى بالسرية. وبصفتك وليًا للأمر، عادة ما تعرف كل شيء عن أطفالك. ولكن من غير المسموح أن تقوم الخدمات الاجتماعية (socialtjänsten) بالإخبار بأي شيء يمكن أن يعرض الطفل لخطر جسيم. وكلما كان عمر الطفل أكبر، كلما أتيحت فرصة أكبر له لاتخاذ القرار. ولذلك قد تتطلب موافقة الأطفال الأكبر سنًا على أن يتم إعلام أولياء الأمر بمعلومات معينة.

    الدعم في حال كان الطفل لا يستطيع البقاء في المنزل

    إذا لم يسري العيش في المنزل بشكل جيد، فقد يحتاج الطفل للعيش في مكان آخر لفترة من الوقت. فعلى سبيل المثال، قد يعيش الطفل لدى أسرة أخرى (بيت التربية العائلية/familjehem) أو في دار للرعاية أو السكن (HVB). وفي مثل هذه الحالة، يحق للوالدين تلقي الدعم من الخدمات الاجتماعية (socialtjänsten). على سبيل المثال، يُمكن للشخص الحصول على مساعدة لتطوير مهارات الأبوة والأمومة لديه. والهدف دائمًا هو جعل الأمور تسري بشكل جيد قدر الإمكان للطفل.

    الموقع الإلكتروني Koll på soc - للأطفال الأكبر سنًا

    إن الموقع الإلكتروني Kollpasoc.se هو موقع مخصص للأطفال وهو يتعلق بالخدمات الاجتماعية (socialtjänsten). وعليه توجد معلومات حول الخدمات الاجتماعية (socialtjänsten) والفرص المتاحة لها لمساعدة الأطفال والشباب. وتجدر الإشارة إلى أن النصوص الموجودة على المواقع الإلكترونية مكتوبة بلغة سويدية بسيطة وتستند إلى أسئلة حقيقية من الأطفال.

قانون رعاية الشباب (LVU)

إذا كان هناك طفل أو شاب دون سن 21 عامًا وينطوي الأمر على تعرضه لسوء معاملة شديد، فيمكن رعاية الطفل وفقًا لقانون رعاية الشباب (LVU). وتجدر الإشارة إلى أن قانون رعاية الشباب (LVU) هو قانون يهدف إلى حماية الأطفال والشباب من التعرض لسوء المعاملة.

وبدعم من قانون رعاية الشباب (LVU)، يمكن للخدمات الاجتماعية (socialtjänsten) أن تضع الطفل أو الشاب، على سبيل المثال، في بيت للتربية العائلية (familjehem)، ضد رغبة الطفل والوالدين. ويمكن للخدمات الاجتماعية (socialtjänsten) القيام بذلك إذا كان الطفل يشعر بحالة سيئة في منزل الأسرة أو إذا قام الطفل بأشياء يمكن أن تكون سيئة أو ضارة للطفل.

  • مقابلة مع كارين في مجلس الخدمات الاجتماعية (Socialstyrelsen)

    مرحبًا كارين! ما هي وظيفة مجلس الخدمات الاجتماعية (Socialstyrelsen)؟

    إن مجلس الخدمات الاجتماعية (Socialstyrelsen) هي السلطة المعرفية السويدية المسؤولة عن الرعاية والعناية. وهذا يعني أننا، من بين أمور أخرى، نُجري ونطور إحصاءات، قواعد ومعرفة للرعاية الصحية والخدمات الاجتماعية. ونحن نقدم الدعم والمساعدة للأشخاص الذين يعملون في مجال الرعاية الصحية والخدمات الاجتماعية حتى يتمكن جميع الناس من الحصول على رعاية وعناية جيدة على قدم المساواة.

    ماذا يمكن أن تكون أسباب التدخل لفرض الرعاية على الطفل وعدم قدرته على العيش مع أسرته؟

    يمكن أن يكون هناك عدة أسباب مختلفة لعدم تمكن الأطفال من العيش في المنزل مع أسرهم. على سبيل المثال، قد يكون أحد الأسباب هو تعرض الطفل لإساءة المعاملة/الإيذاء أو معرض لخطر التعرض للإيذاء في المنزل، لأن أحد الوالدين يتعاطى المخدرات أو يتصرف بعنف. قد يكون أحد الأسباب الأخرى هو أن ينطوي الأمر على خطر قيام الطفل بإيذاء نفسه أو الآخرين.

    من يقرر التدخل لفرض الرعاية على الطفل؟

    تتحمل الخدمات الاجتماعية (socialtjänsten) المسؤولية النهائية عن الأطفال الذين يحتاجون إلى مساعدة من المجتمع. يمكنهم تقديم أشكال مختلفة من الدعم والحماية للأطفال الذين يحتاجون إليها. وفي حالة الطوارئ، يمكن للخدمات الاجتماعية (socialtjänsten) أن تقرر التدخل لفرض الرعاية على الطفل ووضعه في منزل غير منزل أسرة الطفل. ومن ثم تقوم المحكمة بعد ذلك باتخاذ قرار بشأن ما إذا كان قرار الخدمات الاجتماعية (socialtjänsten) صحيحًا أم غير ذلك.

    كيف يتم التدخل لفرض الرعاية على الطفل؟

    يمكن أن يتم التدخل لفرض الرعاية على الطفل بطرق مختلفة. في بعض الحالات، يتفق الوالدان والخدمات الاجتماعية (socialtjänsten) على أن أفضل شيء للطفل هو عدم العيش في المنزل لفترة، أي أن يتم وضع الطفل في منزل آخر. ويُطلق عليه اسم التسكين الطوعي للطفل.

    ويمكن للخدمات الاجتماعية (Socialtjänsten) والمحكمة في بعض الأحيان وضع الطفل في منزل آخر ضد إرادة الوالدين أو الطفل. وعادةً ما يطلق عليه اسم التسكين القسري للطفل. وتقوم الخدمات الاجتماعية (Socialtjänsten) والمحكمة بذلك من أجل المصلحة الفضلى للطفل. وهم يتخذون قرارهم وفقًا لقانون رعاية الشباب (LVU).

    ويمكن وضع الطفل لدى أسرة أخرى أو في ما يسمى بمنزل الطوارئ (jourhem) أو دار الرعاية والسكن (HVB). وتقوم الخدمات الاجتماعية (socialtjänsten) بترتيب السكن للطفل. وتقوم الخدمات الاجتماعية (Socialtjänsten) أيضًا بتقديم الدعم والمساعدة للطفل والوالدين عند تسكين الطفل.

    هل يُمكن أن يكون لدي رغبة بشأن الأشخاص الذين سيتم وضع الطفل لديهم ليتمكن الطفل من ممارسة دينه أو التحدث بلغته؟

    نعم، يمكن للطفل ووالدي الطفل أو أولياء الأمر أن يكون لديهم رغبة بشأن مكان الطفل. يحق للطفل ممارسة لغته ودينه وممارسة عادات خلفيته العرقية والثقافية.

    وعندما تقوم الخدمات الاجتماعية (socialtjänsten) بوضع طفل في منزل آخر، يجب عليهم التحقق مما إذا كان يمكن للطفل العيش مع، على سبيل المثال، الأقارب أو الأصدقاء. وأهم شيء هو فعل الأفضل للطفل. وهذا يعني أنه لا يمكن دائمًا تلبية جميع الرغبات.

    متى يمكن للطفل الانتقال إلى المنزل مرة أخرى؟

    يختلف طول المدة التي يحتاجها الطفل للعيش في منزل آخر من طفل لآخر. يمكن أن تكون بضعة أيام أو أسابيع أو شهور أو طوال فترة التنشئة.

    والهدف هو السماح للطفل بالعودة إلى عائلته عندما يُمكن ذلك. وخلال فترة رعاية الطفل، يحق للوالدين الحصول على الدعم والمساعدة من الخدمات الاجتماعية (socialtjänsten).

    أشتبه بأن جاري يضرب أطفاله فماذا أفعل؟

    إذا كنت تشتبه في تعرض طفل للأذى، فيجب عليك تقديم بلاغ للإعراب عن القلق لدى الخدمات الاجتماعية (socialtjänsten). نادرًا ما يخبر الأطفال بأنفسهم إذا تعرضوا للضرب أو الأذى بطرق أخرى. لذلك، من المهم أن يتصرف البالغون الذين هم في محيط الطفل إذا كانوا يشعرون بالقلق بشأن طفل.

    تتحمل الخدمات الاجتماعية (Socialtjänsten) المسؤولية التامة عن منح الأطفال الحماية والدعم الذي يحتاجون إليه. ولكي تتمكن من القيام بذلك، فإنها بحاحة إلى معرفة ما إذا كان الطفل بحاجة إلى دعم المجتمع. وإحدى تلك الطرق هي بلاغات الإعراب عن القلق.

    عندما تتلقى الخدمات الاجتماعية (socialtjänsten) بلاغًا للإعراب عن القلق، فإنها تتحقق من الوضع لمعرفة ما إذا كان الطفل بحاجة إلى المساعدة. وتتوفر بيانات الاتصال الخاصة بالخدمات الاجتماعية (socialtjänsten) على الموقع الإلكتروني الخاص ببلديتك.

    كما يجب إبلاغ الشرطة بالعنف والجرائم الأخرى.

    طفلي يبقى في المنزل خلال النهار. يبقى الطفل مستيقظًا ليلًا طويلًا وينام خلال النهار. ما الذي يجب عليّ فعله؟

    اعرف سبب قيام الطفل بذلك. يمكث بعض الأطفال في المنزل لأنهم يشعرون بالحزن أو القلق. قد يكون هذا لأن الطفل لا يشعر بالأمان في المدرسة أو لأن الطفل يعاني من مرض نفسي. وهذا يمكن أن يؤدي إلى عدم ذهاب الطفل إلى المدرسة. كما يمكن أن يؤثر أيضًا على شعور الطفل وعلاقاته بالأصدقاء والعائلة.

    حاول أن تطلب المساعدة في أقرب وقت ممكن. حيث يمكنك، على سبيل المثال، التحدث إلى المدرسة أو الخدمات الاجتماعية (socialtjänsten) أو العيادة النفسية للأطفال والشباب (BUP). وهم يحتاجون أحيانًا إلى العمل معًا ليكونوا قادرين على تقديم الدعم المناسب للطفل. تقدم العديد من البلديات والأقاليم أيضًا الدعم والعلاج المبكر من خلال ما يسمى خط الاستقبال الهاتفي الأولي (första linjen-mottagning). ويمكن أن يكون الدعم، على سبيل المثال، في هيئة محادثات استشارية أو علاج نفسي أو علاج دوائي إذا لزم الأمر.