سوق العمل في السويد

تم تحديثه آخر مرة بتاريخ: 22 ،10 ،2021

معلومات حول السويد - مادة للتوجيه المجتمعي.

يتناول هذا النص سوق العمل في السويد. إن سوق العمل يعني الوظائف الموجودة. كما أن سوق العمل أيضًا هو الأشخاص الذين يعملون وأصحاب العمل الذين يوظفون الناس للعمل.

صورة توضيحية مجمعة لفصل دراسي، ومربية أطفال معها طفل، وأحد موظفي قطاع الرعاية الصحية في خدمة رعاية المسنين.

وقد يختلف العمل في السويد مقارنة بالبلد أو البلدان التي عشت فيها من قبل. في هذا النص سوف تقرأ عن كيفية عمل سوق العمل في السويد. سوف تقرأ أيضًا عن المساواة بين الجنسين في سوق العمل.

  • الحق في العمل

    لكل فرد الحق في العمل. وهو يعني الحق في عدم الاستبعاد من الحياة العملية. فالمكان الذي أتيت منه، أو جنسك، أو عمرك هي أشياء لا يجب أن يؤثر على فرصك في الحصول على وظيفة.

    وهناك العديد من الحقوق المرتبطة بالعمل. ولديك الحق، على سبيل المثال، في ظروف عمل عادلة، والحق في الأجر المتساوي للأعمال المتشابهة، والحق في الانضمام إلى نقابة عمالية. ولديك أيضًا الحق في الراحة وأوقات فراغ من العمل.

    ومن حق الأشخاص الذين لديهم أطفال أيضًا أن يكونوا قادرين على الجمع بين الحياة الأسرية والعمل. وللأطفال الحق في الحماية من أداء الأعمال التي تؤدي إلى الإصابة أو التي تُعيق تطور الطفل وتعليمه.

لقد تغير سوق العمل في السويد

فاليوم، نسبة النساء العاملات تساوي نسبة الرجال العاملون تقريبًا. ولكن هذا لم يكن الحال دائما. ففي الماضي، كان الرجال هم الذين يعملون في الغالب، بينما كانت النساء تعتني بالأسرة. كما تغير نوع العمل. ففي الماضي، كان العديد من الناس يعملون في الزراعة والصناعة. أما اليوم، فقد أصبح من الشائع العمل في المتاجر أو في التسويق، على سبيل المثال. ومن بعض المهن الأكثر شيوعًا في السويد هي الممرضات المساعدات، معلمي المدارس الأساسية وبائعي المتاجر. وتتطلب العديد من المهن في سوق العمل السويدي اليوم تعليمًا في كلية أو جامعة.

كما تغيرت ظروف العمل وسلامة العمال. فقبل حوالي 150 عامًا، كان أصحاب العمل في السويد يقررون كل شيء تقريبًا في مكان العمل. وكانت ظروف العمال سيئة. وإذا مرض العامل أو إذا اعتقد صاحب العمل أنه يعمل بشكل سيء، يمكن فصله دون إشعار أو إنذار مسبق. واليوم، أصبح سوق العمل في السويد أكثر أمانًا و سلامة. فهناك قوانين واتفاقيات جماعية ونقابات عمالية تحمي حقوق العمال.

العمل في القطاع العام أو الخاص

يمكن تقسيم سوق العمل إلى قطاعين خاص وعام. فالقطاع العام مملوك للدولة والأقاليم والبلديات. وتدار الأنشطة في القطاع العام بمساعدة أموال الضرائب التي ندفعها. والعديد من الوظائف في القطاع العام مهمة للمجتمع لتسري فيه الأمور بشكل جيد، مثل وظائف الرعاية الصحية والقضاء والتعليم. يمكن للأشخاص العاملين في القطاع العام، على سبيل المثال، العمل كـأخصائيين للرعاية الصحية ومعلمين ومربيات أطفال ورجال شرطة ورجال إطفاء. وتشكل سلطات مثل مكتب العمل (Arbetsförmedlingen) ومصلحة الهجرة (Migrationsverket) جزءًا من القطاع العام.

وفي القطاع الخاص، الشركات مملوكة للأفراد وليس للدولة. والغرض الرئيسي من الشركات الخاصة هو كسب المال من أعمالهم. ويمكن أن تبدو هذه الشركات مختلفة. حيث يمكن أن تكون، على سبيل المثال، متاجر صغيرة أو غيرها من التجارة أو المطاعم أو الصناعات أو أنشطة البناء أو الشركات في القانون والاقتصاد والنقل. ويعمل حوالي 70٪ من جميع العاملين في القطاع الخاص. ومن الأمثلة على شركات القطاع الخاص في السويد شركات فولفو (Volvo)، إريكسون (Ericsson) وهينيس آند موريتس (Hennes & Mauritz).

وقد يختلف سوق العمل بين مختلف أنحاء السويد وبين المناطق الريفية والحضرية. فعلى سبيل المثال، هناك العديد من الشركات الكبيرة في المدن الكبرى.

المؤسسات الاجتماعية

تعمل الشركات الاجتماعية على إيجاد حلول للتحديات المختلفة في المجتمع. حيث يمكنهم، على سبيل المثال، العمل من أجل ريف نابض بالحياة، اندماج أفضل أو أن يتمكن الجميع من الحصول على وظيفة، بغض النظر عن العمر, الجنس, العرق أو غير ذلك. والمكاسب المالية الخاصة ليست أهم شيء بالنسبة للمؤسسة الاجتماعية. وعادةً ما تستخدم الأموال التي تكسبها الشركة الاجتماعية لتطوير الشركة.

رب العمل والمستخدم/الأجير

ينقسم سوق العمل إلى جانبين: أصحاب العمل والموظفون. حيث يقوم أرباب العمل بتوظيف الأشخاص ودفع أجورهم للعمل. الموظف هو الشخص الذي تم توظيفه.

وهناك جمعيات/منظمات لكل من الموظفين وأصحاب العمل. وهذه جمعيات أو منظمات يتعاون فيها أرباب العمل أو الموظفون ويعملون من أجل مصالحهم في سوق العمل. ويجوز لأي شخص عضو في الجمعية أو المنظمة المشاركة والتأثير في اتخاذ القرارات.

منظمات أرباب العمل تمثل مصالح أرباب العمل.
أكبر منظمات أرباب العمل هي:

  • القطاع التجاري والصناعي السويدي للشركات الخاصة
  • مصلحة أصحاب العمل السويدية وSKR (البلديات و الاقاليم السويدية) لأماكن العمل بالقطاع العام

وتمثل النقابات العمالية مصالح العمال والموظفين.
وأكبر النقابات العمالية هي:

  • LO (الاتحاد العام لنقابات العمال السويدية)
  • TCO (المنظمة المركزية للموظفين)
  • SACO (المنظمة المركزية للأكاديميين في السويد)

تتألف النقابات العمالية الوطنية من عدة نقابات أصغر تمثل مهن وصناعات مختلفة.

وكثيرًا ما يُطلق على النقابة العمالية أو الاتحاد النقابي اسم النقابة فقط. وتعمل النقابة على جعل الموظفين أفضل حالا في العمل. فهم، على سبيل المثال، يتفاوضون مع أصحاب العمل على رواتب الأعضاء بالنقابة. وتوجد النقابات العمالية في السويد منذ ثمانينيات القرن التاسع عشر.

ويمكن للنقابة مساعدتك إذا كانت لديك مشاكل في العمل، على سبيل المثال إذا حصلت على راتب خاطئ أو أجبرت على العمل لساعات أكثر مما هو مذكور في عقد العمل.

  • أسئلة للتفكير

    هل لديك خبرة في الاشتراك بالنقابة؟

    ماذا يمكن أن يعني لك الأمر إذا كنت موظفًا؟

الاتفاقية الجماعية

الإتفاقية الجماعية هي إتفاقية مكتوبة بين رب العمل ونقابة من النقابات. توجد في الإتفاقية الجماعية قواعد حول مثلاً أوقات العمل، الإجازة السنوية والرواتب/الأجور. وغالبا ما تكون الإتفاقية الجماعية هي التي تتحكم براتبك/أجرك.

الإتفاقية الجماعية غالباً تحتوي على قواعد حول:

  • أشكال التوظيف
  • ساعات العمل الاضافية
  • الرواتب/الأجور والتعويضات
  • أوقات العمل
  • الإجازات
  • التسريح من الخدمة
  • التقاعد والتأمين ضد الحوادث.

في الإتفاقية الجماعية يتم تحديد مقدار الحد الأدنى لرواتب/أجور الموظفين/العاملين. الاتفاقية تسري أيضاً على المستخدمين الذين ليسوا أعضاء في نقابة ولكن يعملون في مكان عمل لدية إتفاقية جماعية. لا يوجد قانون في السويد يُحددّ مستوى الحد الأدنى للرواتب.

حتى لو كان رب عملك لديه إتفاقية جماعية فمن الممكن لك التفاوض أو مناقشة راتبك مع رب عملك. يمكنك الحصول على راتب مختلف إعتمادا على مدى صعوبة العمل وكيفية قيامك بأداء مهام العمل. معظم المنظمات والشركات الكبيرة لديها إتفاقية جماعية مع نقابة ولكن هناك أيضا أرباب عمل ممن ليست لديهم إتفاقية جماعية.

العلاقة بين الرفاه الاجتماعي والضرائب والعمل

هناك أوقات في الحياة نحتاج فيها إلى مساعدة من المجتمع. حيث يُمكن أن يتعرض الجميع للمرض أو الحوادث. قد تحتاج إلى جراحة أو سترزق بطفل. إذا أصبت بمرض خطير، فإن الرعاية الصحية ستكلف الكثير من المال. إذا أصبحت عاطلاً عن العمل، فقد لا تكون أموالك كافية لدفع ثمن الطعام والإيجار. وفي السويد، قمنا ببناء مجتمع يُتيح لك الحصول على المساعدة إذا كنت في حاجة إليها.

في السويد، تتحمل الدولة مسؤولية كبيرة غن الأشخاص الذين يعيشون في البلاد. يجب أن تكون قادرًا على الحصول على دخل أساسي وأن تكون قادرًا على العيش بشكل جيد حتى لو كنت عاطلاً عن العمل أو مريضًا أو لا تكسب قدرًا كبيرًا من المال. وتسمى البلدان التي اختارت الدفع لتحقيق الرفاهية (المساعدات الاجتماعية) بأموال الضرائب دول الرفاهية.

في مجتمع الرفاهية، يجب مساعدة جميع الناس. يمكننا أن نفعل ذلك بطرق مختلفة. وإحدى الطرق هي أن ندفع معًا مقابل الأشياء التي يحتاجها الجميع. ونحن نقوم بذلك عن طريق دفع الضرائب. يجب على كل شخص يعيش في البلاد دفع ضريبة للدولة. كما تدفع الشركات الضرائب والرسوم للدولة. وبالمقارنة مع العديد من البلدان الأخرى، لدينا ضرائب عالية في السويد لأننا اخترنا السماح للدولة بدفع تكاليف المدارس والرعاية الصحية والكثير غير ذلك.

في السويد، يجب أن يكون كل من النساء والرجال قادرين على إعالة أنفسهم من خلال العمل المدفوع الأجر. وتوفر الوظيفة الأمان المالي. وهو شرط أساسي لحياة مستقلة. كما يمكن أن يكون من الصعب ماليًا على الأسرة الاعتماد على دخل واحد فقط في السويد. ومن خلال دفع جميع البالغين الذين يمكنهم العمل الضرائب للدولة، فإننا نساهم بشكل مشترك في مجتمع الرفاهية.

  • أسئلة للتفكير

    ما هو البديل عن الرفاه الاجتماعي الذي يتم تأمينه بنقود الضرائب؟

    هل تعرف أي أنظمة للدفع من أجل تحقيق الرفاه الاجتماعي بخلاف الضرائب؟

ماذا يحدث إذا لم تدفع الضرائب؟

إذا لم تقم بدفع الضرائب ، فقد يعني ذلك ارتكابك لجريمة، ويُطلق عليها اسم التهرب الضريبي.

إذا عملت بدون أن تدفع الضرائب يسمى هذا بالعمل بالأسود. إن العمل بالأسود غير قانوني وقد يؤدي إلى السجن لمدة تصل إلى سنتين.

إذا لم تدفع ضرائب أثناء العمل ، فستفقد العديد من الحقوق التي تنطوي عليها الوظيفة العادية. إذا كنت تعمل بدون دفع ضرائب، فيمكنك تفويت ما يلي:

  • لا تحصل على عقد عمل وبالتالي يمكن أن تتعرض للخداع في راتبك.
  • لن تحصل على إعانة البطالة (a-kassa) إذا أصبحت عاطلا عن العمل.
  • لن تحصل على أي تعويض المرض (sjukersättning) أو تعويض الاجازة (semesterersättning).
  • لن تحصل على نقدية المرض(sjukpenning) أو نقدية الوالدين föräldrapenning.
  • تحصل على معاش تقاعدي أقل.
  • أنت غير مؤمن عليك إذا تعرضت للإصابة أو عرضت شخص آخر للإصابة أو تسببت في إتلاف شيئًا ما أثناء عملك. على سبيل المثال، إذا تعرضت لحادث في مكان العمل، فلن تحصل على أي تعويض.

لا ينبغي أن يكون هناك تمييزًا في أماكن العمل

يجب أن يسود العدل في الحياة العملية والمساواة بين الجنسين. ويحظر التمييز في الحياة العملية. ومع ذلك، لا يزال من الممكن أن يحدث ذلك.

قد يختلف ما يشكل تمييزًا من حالة إلى أخرى. ففي بعض الأحيان يتعين على المحكمة أن تقرر ما إذا كان هناك تمييز أم لا. وفيما يلي حالتان من حالات التمييز في مكان العمل:

مثال: تم إقالة مريم لأنها كانت حاملًا

حصلت مريم على وظيفة سائقة تاكسي في شركة سيارات أجرة. وبعد ذلك بوقت قصير، حملت. أبلغت المدير بذلك ثم تلقت إجابة مفادها أنه لم يعد مسموحًا لها بالعمل في مكان العمل. أبلغت مريم بالحادثة وحكمت المحكمة بأنها تعرضت للتمييز. كان من الخطأ أقالة مريم لأنها كانت حاملًا. واضطرت شركة سيارات الأجرة إلى دفع تعويضات لمريم لأنها مارست التمييز ضدها.

مثال: فاطمة ترتدي الحجاب - حُرمت من العمل

عُرضت على فاطمة وظيفة في شركة توظيف. لكن عندما اكتشفت الشركة أنها كانت ترتدي الحجاب، لم يعودوا يرغبون في توظيفها. وقالوا إن حجابها يشكل خطرًا على السلامة في مكان العمل.

في بعض أماكن العمل، قد تكون هناك متطلبات خاصة بالملابس التي يجب عليك ارتداؤها لتكون آمنًا في العمل، أو لأن العمل يتطلب نوعًا معينًا من النظافة. لكن لم يكن هذا هو الحال في مكان العمل الذي وجدت فيه فاطمة عملًا. ولذلك، أدانت إحدى المحاكم الشركة بالتمييز ضد فاطمة.

مسؤوليات أصحاب العمل

يتحمل جميع أرباب العمل مسؤولية ضمان عدم حدوث التمييز في مكان العمل. ولذلك، يجب على أرباب العمل أن يكفلوا عدم التمييز ضد أي شخص على أساس أسباب التمييز السبعة. تتمتع أنت وكل من تعمل معه بنفس الحقوق.

يجب على صاحب العمل السعي لضمان عدم حدوث التمييز في خمسة مجالات:

  • ظروف العمل
  • المرتبات وظروف العمل
  • التوظيف والترقيات
  • تنمية المهارات والتدريب
  • القدرة على التوفيق بين العمل والأبوة/الأمومة

تتعلق معظم حالات التمييز في العمل بنوع الجنس أو السن. وفي بعض الأحيان يتم التمييز ضد شخص ما بسبب عدة أسباب للتمييز في نفس الوقت، على سبيل المثال إذا كان الشخص امرأة وصغيرة في السن في نفس الوقت.

المساواة بين الجنسين في سوق العمل

غالبًا ما يعمل الرجال والنساء في مهن مختلفة وفي صناعات مختلفة في السويد. وهناك تقسيم لسوق العمل حيث يعمل عدد أكبر من النساء، على سبيل المثال، في قطاع الرعاية الصحية والاجتماعية، كما يعمل عدد أكبر من الرجال في قطاعي التكنولوجيا والبناء. كما أن هناك عددًا أكبر من الرجال ممن يبدؤون أعمالهم التجارية الخاصة أو يكونوا مديرين في مكان العمل أكثر من النساء.

وغالبًا ما لا يتم تقييم عمل المرأة بنفس قيمة عمل الرجل. فعلى سبيل المثال، غالبًا ما تكون الأجور أقل في المهن التي تعمل فيها معظم النساء. وعادةً ما تحصل النساء اللاتي يعملن في نفس المهن مثل الرجال أيضًا على راتب أقل على الرغم من قيامهن بنفس الوظيفة مثل الرجال.

كما أنه غالبًا ما تكون ظروف العمل وبيئة العمل أسوأ في المهن التي تعمل فيها العديد من النساء. وفي المهن التي تعمل فيها العديد من النساء، تكون مخاطر الحصول على إجازة مرضية بسبب مشاكل نفسية وجسدية أكبر منها في المهن التي يعمل فيها الكثير من الرجال. على سبيل المثال، أبلغ عدد من النساء أكثر من الرجال أنهن يجدن صعوبة في النوم بسبب الأفكار في العمل، وأنهن يتعرضن للتهديدات والعنف في العمل، وأنهن يؤدين حركات متكررة في العمل تؤثر على الجسم. وعلى الرغم من ذلك، فإن عدد الرجال الذين يلقون حتفهم بسبب حوادث العمل أكبر من عدد النساء اللاتي يلقون حتفهم بنفس السبب. ويرجع ذلك جزئيًا إلى حقيقة أن المزيد من الرجال يعملون في المجالات التي غالبًا ما تحدث فيها الحوادث، مثل قطاع البناء.

وتبين الأبحاث أيضًا أن هناك فرقًا بين فرص الرجل والمرأة في التمكن من الجمع بين العمل والحياة الأسرية. حيث تقوم النساء بمعظم الأعمال المنزلية على الرغم من أنهن يعملن بقدر ما يعمل الرجال. وعدد النساء اللاتي يحصلن على إجازة الوالدين لفترات طويلة أكبر من عدد الرجال في الأمر نفسه.

ولكي يكون الوضع أكثر مساواة، قرر البرلمان السويدي أن يكون للسويد سياسة للمساواة بين الجنسين. ويتمثل أحد الأهداف في أن تتاح للنساء والرجال نفس الفرص والظروف في الحياة العملية. فعلى سبيل المثال، ينبغي أن يكون الرجال والنساء قادرين على العمل في جميع المهن. ولا ينبغي أن تعرقل الأحكام المسبقة أي شخص بشأن ما يناسب الرجال والنساء للعمل به. ويجب أن يكون كل فرد قادرًا على اختيار مهنته بناءً على ملاءمته وكفاءته واهتماماته.

مثال: زميل آنا الجديد يحصل على راتب أعلى منها

تعمل آنا في محطة بنزين منذ خمس سنوات. في أحد الأيام حصلت على زميل جديد، اسمه أمير. وعندما عرفت راتب أمير الشهري تفاجئت. فهو يكسب 1000 كرونة سويدية أكثر من آنا. وهم يقومون بنفس المهام ولديه خبرة أقل منها. وتعتقد آنا أنه من غير العدل أن تكسب أقل من أمير.

التزامات أرباب العمل بالمساواة بين الجنسين في مكان العمل

في كل عام، يجب على جميع أرباب العمل إجراء مقارنة بين أجور الموظفين لمعرفة ما إذا كانت هناك أية فروق بين أجور النساء وأجور الرجال. وهذا منصوص عليه في قانون مكافحة التمييز. وإذا أظهرت المقارنة اختلافات في الأجور بين الجنسين في العمل المتساوي، فيجب تغيير الأجور.

كما يجب على أرباب العمل أيضًا العمل من أجل توزيع متساوٍ للنساء والرجال في أنواع مختلفة من العمل وفي المناصب القيادية في مكان العمل. فعلى سبيل المثال، إذا كان هناك توزيع غير متساوي بين النساء والرجال بين مديري مكان العمل، فيجب على صاحب العمل أن يعمل على تغيير ذلك. ويمكن أن يتم ذلك، على سبيل المثال، من خلال توفير التدريب للموظفين حتى يتمكن عدد أكبر من النساء أو الرجال من شغل مناصب قيادية.