الهجرة إلى السويد

تم تحديثه آخر مرة بتاريخ: 3 ،8 ،2021

معلومات حول السويد - مادة للتوجيه المجتمعي.

يتناول هذا النص الهجرة إلى السويد. سوف تقرأ عن الهجرة إلى السويد على مر السنين وكيف أثرت على السويد.

رسم توضيحي للكرة الأرضية وعليها أشخاص يتحركون ومعهم حقائب.

وسوف تقرأ أيضًا عن أنواع مختلفة من الهجرة، مثل هجرة العمالة وهجرة اللجوء.

سوف تتعلم المزيد عن القوانين والقواعد التي تؤثر عليك عند القدوم إلى السويد وسوف تقرأ عن تصاريح العمل، تصاريح الإقامة والجنسية السويدية، من بين أمور أخرى.

  • الحق في طلب اللجوء

    لكل فرد الحق في أن يلجأ إلى بلاد أخرى أو يحاول الالتجاء إليها هربًا من الاضطهاد. ويمكن أن يكون هناك العديد من الأسباب المختلفة لطلب اللجوء وتختلف الحماية التي يحتاجها كل شخص.

    وقعت السويد على اتفاقية الأمم المتحدة للاجئين. وهذا يعني أن كل شخص يتقدم بطلب للجوء يجب أن يتم معالجة طلبه بنفس الطريقة. وبالنسبة للأشخاص الذين يتلقون موافقة على طلب اللجوء الخاص بهم فإنهم يحصلون على تصريح إقامة في السويد وحماية من الترحيل إلى أوطانهم.

    يتزايد عدد الأشخاص الذين يُجبرون على ترك أوطانهم في العالم. ففي عام 2020، كان هناك أكثر من 80 مليون شخص. وهذا يشكل واحد بالمائة من سكان العالم.

لمحة تاريخية عن الهجرة إلى السويد

خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر-1800، كانت العديد من الأسر في السويد تُعاني من الفقر. وكان العديد منهم مزارعين وكان الشتاء في بعض الأحيان طويلًا وباردًا. وكان من الصعب الحصول على ما يكفي من الطعام. في ذلك الوقت، هاجر 1,5 مليون سويدي من السويد. فقد حلم الكثيرون بحياة أفضل في أمريكا وأبحروا عبر المحيط الأطلسي. ففي ذلك الوقت كانت السويد دولة مُصدرة للمهاجرين.

اليوم، يسافر الكثير من الناس بالقوارب عبر البحر الأبيض المتوسط ويحلمون بالمجيء إلى أوروبا والسويد. وعدد الأشخاص الذين ينتقلون إلى السويد أكثر من الذين ينتقلون منها للعيش بدولة أخرى. وأصبحت السويد الآن دولة جاذبة ومستقبلة للمهاجرين.

وقد اختلفت الهجرة إلى السويد على مر السنين. في بعض الأحيان يأتي الكثير من الناس لوقت قصير إلى حد ما. وجاء الكثيرون لأنهم اضطروا إلى الفرار من أوطانهم. والبعض الآخر قد جاء للعمل.

وخلال فترة الحرب العالمية الثانية (1939-1945)، جاء العديد من المهجرين الفارين من بلدان الشمال الأوروبي ودول البلطيق وأوروبا الشرقية. وخلال الخمسينيات-1950 والستينيات-1960 من القرن الماضي، احتاجت الشركات السويدية إلى العمالة ومن ثم انتقل الكثير إلى السويد للعمل. فقد جاء الكثير منهم من ألمانيا واليونان ويوغوسلافيا وتركيا ودول الشمال الأوروبي. وقد ساهمت الهجرة إلى السويد في أداء الاقتصاد السويدي بشكل جيد للغاية في هذا الوقت.

خريطة مصورة لأوروبا بها أشخاص يتجهون نحو السويد ومعهم حقائب سفر.
  • أسئلة للتفكير

    هل كنت تعلم أن السويد كانت دولة مُصدرة للمهاجرين؟ ما رأيك في ذلك؟

    ما هو رأيك فيما فعلته السويد لتشجيع الناس على القدوم إلى هنا والعمل؟

من هجرة العمال إلى هجرة اللاجئين

خلال السبعينيات-1970، تدهور الاقتصاد السويدي ولم يكن هناك العديد من الوظائف. ومن ثم لم ينتقل الكثيرون هنا للعمل. لكن الكثيرين جاءوا إلى هنا بسبب وجود صراعات في بلدانهم الأصلية، مثل تشيلي وإيران. وتقدموا بطلبات للجوء في السويد. كان هناك أيضًا الكثير ممن انتقلوا إلى هنا للعيش مع أفراد أسرهم.

وفي عام 1975، قرر البرلمان السويدي وضع مبادئ توجيهية سياسية جديدة. ويسرت تلك المبادئ التوجيهية الجديدة على المهاجرين إمكانية الحفاظ على لغتهم وثقافتهم. وتم منح المهاجرين الحق في الحصول على مترجم فوري عند الاتصال بالسلطات السويدية وتمكن الأطفال من تلقي حصص لتعليم لغتهم الأم في المدرسة. وقد خلقت الهجرة التنوع وساهمت في تطوير المجتمع والثقافة السويدية.

وفي الثمانينيات-1980 والتسعينيات-1990 من القرن الماضي، كانت هناك حروب واضطرابات في عدة أماكن حول العالم. وجاء العديد من طالبي اللجوء في السويد من إيران والعراق ولبنان وسوريا وتركيا والصومال وجاءوا من يوغوسلافيا أيضًا في وقت لاحق.

واليوم، يعيش 10,3 مليون شخص في السويد. وُلد 2,6 مليون شخص منهم في الخارج أو ولد أحد والديهم أو كلاهما في الخارج. وهذا يعني أن 25 في المائة من سكان السويد من أصول أجنبية.

زيادة الحركة وتعزيز عمليات الفحص والتحقق

منذ نهاية الثمانينيات-1980، تم تشديد قواعد الهجرة إلى السويد. وأصبحت عمليات الفحص والتحقق على حدود الدولة أكثر دقة وللدخول إلى السويد يجب أن يكون لديك وثائق هوية.

إن السويد عضو في الاتحاد الأوروبي (EU). وهذا يعني أن دول الاتحاد الأوروبي تقرر معًا بعض الأمور المتعلقة بالهجرة، أي استقبال المهاجرين وتصدير المهاجرين.

ففي التسعينيات-1990، على سبيل المثال، قررت بلدان الاتحاد الأوروبي أن الأشخاص الذين يرغبون في طلب اللجوء في دولة من دول الاتحاد الأوروبي يجب أن يفعلوا ذلك في أول دولة في الاتحاد الأوروبي يأتون إليها. وتسمى هذه القاعدة لائحة دبلن.

  • أسئلة للتفكير

    هل تعرف لائحة دبلن؟

    ماذا تعرف عنها أيضًا؟

    ما هي النتائج التي يمكن أن تترتب على تلك القواعد بالنسبة للأشخاص الذين يفرون إلى الاتحاد الأوروبي؟

وخلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين-2000، تم تغيير قواعد الهجرة إلى السويد للعمل. ويرجع ذلك إلى قرار الاتحاد الأوروبي بأنه ينبغي أن يكون من السهل التنقل بين دول الاتحاد الأوروبي. ويرجع ذلك أيضًا إلى قرار السويد بأنه ينبغي أن يكون من السهل على الشركات السويدية توظيف أشخاص من خارج الاتحاد الأوروبي.

وفي عام 2016، صدر قانون مؤقت جديد يسمح للكثيرين بالحصول على تصاريح إقامة مؤقتة بدلًا من تصاريح الإقامة الدائمة.

  • أسئلة للتفكير

    ماذا يعني حصول الشخص على تصريح إقامة مؤقتة؟

    ما هي مناحي الحياة التي يُمكن أن تتأثر؟

القوانين واللوائح

يوجد في السويد قانون يسمى قانون الأجانب. ويتضمن القانون قواعد بشأن اللجوء وتصاريح الإقامة وتصاريح العمل ولمّ شمل الأسرة.

اللجوء وتصريح الإقامة

في بعض البلدان، قد لا يُسمح لك بأن يكون لديك الآراء التي تريدها. قد ينتهي بك المطاف في السجن أو قد تتعرض للقتل لأن لديك رأيًا سياسيًا معينًا. قد ينتهي بك المطاف أيضًا في السجن أو التعرض للقتل إذا كنت، على سبيل المثال، تؤمن بدين معين أو لديك توجه جنسي معين. إذا كنت تُعايش مثل هذا التهديد، يمكنك طلب الحماية في بلد آخر. تلك الحماية تُسمى اللجوء. ويمكن للأشخاص من جميع أنحاء العالم التقدم بطلب للجوء والحصول على تصريح إقامة في السويد.

هناك المزيد من الأسباب للحصول على تصريح إقامة. على سبيل المثال، إذا كانت هناك حرب في البلد الذي تعيش فيه، أو للم شملك مع عائلتك، أو للدراسة، أو العمل.

إذا تمت الموافقة على طلب اللجوء الخاص بك، فهذا يعني أنه قد تم منحك تصريح إقامة.

  • وتصريح الإقامة المؤقتة (TUT) يعني أنه بإمكانك التواجد في السويد لفترة زمنية معينة.
  • وتصريح الإقامة الدائمة (PUT) يعني أنه بإمكانك العيش والعمل في السويد دون فترة زمنية محددة.

يُقدم أشخاص من جميع أنحاء العالم طلبات للجوء في السويد. وخلال عام 2010، تقدم الكثيرون بطلبات للجوء، كما مُنح العديد منهم تصاريح إقامة. وفي الفترة 2010 - 2019، حصل ما بين 95,000 إلى 150,000 شخص على تصاريح إقامة كل عام. ومن بين هؤلاء، حصل ما بين 12,000 و 72,000 شخص على تصاريح إقامة لأسباب تتعلق باللجوء كل عام.

تصريح العمل

لكي تتمتع بالحق في العمل في السويد كمواطن أجنبي، فأنت بحاجة إلى تصريح عمل. وتقوم بتقديم طلب للحصول على تصريح عمل لدى مصلحة الهجرة (Migrationsverket).

إذا تم رفض طلب اللجوء الخاص بك، ولكنك عملت خلال الفترة التي كنت فيها طالب للجوء، فيمكنك التقدم بطلب للحصول على تصريح عمل بدلًا من تصريح إقامة.

الانتقال إلى السويد للإقامة مع شخص ما

إذا كنت تعيش في السويد، قد يكون لعائلتك الحق في الانتقال للإقامة معك في السويد. ويُطلق على ذلك اسم لمّ الشمل والأشخاص الذين قد يكون لهم الحق في الانتقال إليك هم زوجك/زوجتك أو المتعايش/المتعايشة معك أو شريكك/شريكتك وأطفالك الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا.

ينطبق ما يلي إذا كان لعائلتك الحق في لمّ شملهم معك:

  • لقد مُنحت تصريح إقامة دائمة

أو

  • مُنحت تصريح إقامة مؤقتة (محددة بمدة) ولكن تم تقييم وضعك بأن لديك فرصًا جيدة للحصول على تصريح إقامة دائمة.

لتتمكن من إحضار عائلتك إلى هنا، قد تحتاج أيضًا إلى إظهار أنه يمكنك إعالة نفسك وأن لديك منزلًا مناسبًا لجميع أفراد الأسرة.

  • أسئلة للتفكير

    من حقوق الإنسان أن يعيش الشخص مع عائلته، ولكن لا تزال هناك متطلبات وشروط للم شملك مع عائلتك في السويد. ما رأيك في ذلك؟

الجنسية السويدية

إذا كنت تريد أن تصبح مواطنًا سويديًا، فيجب عليك تقديم طلب إلى مصلحة الهجرة (Migrationsverket). يجب أن تكون قد بلغت سن الثامنة عشرة، لديك تصريح إقامة دائمة وحصلت على تصريح للعيش في السويد لفترة زمنية معينة. إذا كنت تحت سن 18 سنة، يمكنك أن تصبح مواطنًا سويديًا إذا قمت بتقديم طلب الحصول على الجنسية مع أحد والديك. وتقرر مصلحة الهجرة (Migrationsverket) ما إذا كنت ستحصل على الجنسية.