الهوية والثقافة

تم تحديثه آخر مرة بتاريخ: 3 ،8 ،2021

معلومات حول السويد - مادة للتوجيه المجتمعي.

يدور هذا النص حول الهوية والثقافة. سوف تقرأ عن ماهية الهوية وكيف يمكن أن تتغير هوية الشخص خلال الحياة. سيكون عليك أيضًا التفكير في الهويات التي لديك.

يدور النص أيضًا حول ما يمكن أن يكون عليه الحال عند القدوم إلى بلد جديد والعيش بثقافتين وسيتعين عليك التفكير فيما يعنيه الاندماج بالنسبة لك. سوف تقرأ أيضًا عن التقاليد والأعياد التي يتم الاحتفال بها في جميع أنحاء العالم وفي السويد.

  • الحق في الهوية

    لدى حديثي الولادة الحق في الحصول على اسم، جنسية وحماية بموجب القانون. وخلال الحياة، سيتعين عليهم تطوير معارفهم وهوياتهم الثقافية وآرائهم السياسية ودينهم وتوجههم الجنسي. والأشخاص الذين يعتبرون أنفسهم أقلية لهم الحق، جنبًا إلى جنب مع آخرين من نفس الهوية، في ممارسة دينهم وتحدث لغتهم وممارسة ثقافتهم الخاصة.

    لكل فرد الحق في تكوين هوية. ولا يجوز للدولة تقدير الهويات المختلفة بشكل مختلف، ولا يحق لها تسجيل هويتك.

من أنا، من أنت ومن نحن؟

من أنت؟ هل فكرت في ذلك؟ هل ستكون نفس الشخص بعد عشر سنوات؟

تتعلق هذه الأسئلة، وهذا النص، بالهوية. تتعلق الهوية بمن نحن وكيف ننظر إلى أنفسنا.

عندما تحدث تغييرات كبيرة في الحياة، فغالبًا ما تصبح مسائل الهوية مهمة. يعد الانتقال إلى بلد آخر تغييرًا كبيرًا ويمكن أن يثير العديد من الأفكار والمشاعر. يرى بعض الناس أنه من المثير أن يكون هناك عادات وتقاليد جديدة. ويرى آخرون أنه أمر صعب وشاق. وكلا ردود الفعل تعتبر طبيعية. قد يستغرق التعود على كل ما هو جديد في بلد جديد بعض الوقت.

تتطوّر هويتك طوال حياتك. فكل التجارب التي جلبتها معك إلى السويد كوّنت هويتك حتى الآن. وكل شيء ستعايشه في السويد سيؤثر أيضًا على هويتك. فسوف تلتقي بأشخاص جدد وستتعلم لغة جديدة وستكتسب عادات جديدة.

كل ما يحدث لك، وما تعتقده وتفكر فيه، والأشخاص الذين تقابلهم، والأشياء التي تحدث في العالم، تؤثر على نظرتك إلى نفسك. فالتجارب تشارك في تشكيل هويتك. وهكذا يتم تكوين هويتك بواسطتك وبواسطة ما يحدث من حولك.

  • أسئلة للتفكير

    هذه بعض الأمثلة على كيفية تشكيل الهويات. يمكن أن يكون لدينا العديد من الهويات المختلفة في نفس الوقت. ما هي الهويات التي لديك؟

العيش مع ثقافتين

تعيش أريانا في السويد منذ ما يقرب من عامين. قالت ما يلي عن الهوية والثقافة: "في البلد الذي عشت فيه من قبل، يعتقد الكثير من الناس أن الهويات والثقافات المختلفة ليست أمرًا جيدًا، وقد كنت أؤمن بذلك دائمًا. ولكني الآن أعتقد أنني كإنسان يمكن أن يكون لدي هويات متعددة وثقافات مزدوجة. والتفكير بهذه الطريقة يعني لي الكثير".

بالنسبة للبعض، من المهم استيعاب كل شيء في البلد الجديد. ولكن قد يكون من المهم أيضًا الاحتفاظ بأمور من الحياة القديمة، الحياة قبل القدوم إلى السويد. ما هو المهم بالنسبة لك؟

المحيط وأوجه التشابه

الهوية شخصية. إن هويتك لك فقط. ولكن في الوقت نفسه، فإن هويتك هي التي تجعلك تشعر بالارتباط بأشخاص آخرين. يمكن أن يكون الدين جزءًا يجعلك تشعر بالانتماء إلى الآخرين. فلديكم نفس المعتقد، وتحتفلون بالأعياد نفسها، وترون العالم بطريقة مماثلة.

إذا كنت سويديًا أو أمريكيًا أو صوماليًا، فعلى الأرجح أنك تشعر بالارتباط بأشخاص آخرين من تلك البلدان. فأنتم تتحدثون نفس اللغة، وتعرفون العادات والتقاليد والقواعد غير المرئية لما هو صواب أو خطأ وما يجب فعله في سياقات مختلفة.

وهكذا يتم إنشاء هويتنا من خلال المحيط وأوجه التشابه. وكذلك من خلال الاختلافات. على سبيل المثال، الفرق بين أن تكون سويديًا أو أمريكيًا أو صوماليًا، أو الفرق بين أن تكون امرأة أو رجلًا.

ولكن غالبًا ما تكون أوجه التشابه بين الناس أكبر من الاختلافات. ومن الأمثلة على ذلك الأعياد. في جميع الأديان، يتم الاحتفال بأعياد مختلفة، ولكننا غالبًا ما نحتفل بنفس الطريقة. غالبًا ما نأكل طعامًا جيدًا ونقضي الوقت مع العائلة والأصدقاء.

الماضي والحاضر

قبل 150 عامًا، كانت السويد مجتمعًا زراعيًا. كان من الشائع العمل بنفس الشيء الذي يعمل به الوالدان. كان لدى معظمهم فرصة ضئيلة للسفر والحصول على انطباعات من أماكن وثقافات أخرى. كما أنه لم يكن من الشائع أيضًا الارتباط بأشخاص من طبقات اجتماعية أخرى. وجاءت قيم الناس وطرق النظر إلى العالم من سياق محدود.

واليوم الأمر مختلف، سواء في السويد أو في العديد من البلدان الأخرى. هناك العديد من الإمكانيات. فنحن نعيش في مجتمع عالمي ونتأثر باستمرار بما يحدث في أجزاء أخرى من العالم.

لقد كانت السويد بلدًا غادره الكثيرون ليحظوا بحياة أفضل. أما الآن فإن السويد بلد يستقبل أشخاصًا من مختلف أنحاء العالم. من خلال هجرة الناس إلى السويد، فقد أُتيح لنا إمكانية التواصل مع الثقافات الأخرى والتعرف على العادات وأساليب الحياة الأخرى.

العادات والأعياد

يحتفل الناس في جميع دول العالم بالأعياد والعادات. حيث يجتمع الناس عادةً للاحتفال بأن شيئًا خاصًا ومهمًا قد حدث منذ زمن طويل. وتجدر الإشارة إلى أن العديد من العادات والأعياد التي يتم الاحتفال بها لها خلفية دينية. وهذا هو الحال أيضًا في السويد، التي كانت بلدًا مسيحيًا لعدة مئات من السنين. واليوم، يتم الاحتفال بالعادات والأعياد من العديد من البلدان والأديان المختلفة في السويد. عندما تكون جديدًا في بلد ما، فغالبًا ما تتعرف على الأعياد والعادات الجديدة.

فيما يلي أمثلة لبعض الأعياد التي يتم الاحتفال بها في السويد.

في شهري فبراير ومارس، يأكل الكثير من الناس في السويد كعك السملا (semlor). وهي عبارة عن كعكة مكونة من عجينة اللوز والقشدة المخفوقة. وهي عادة منذ الوقت الذي كان فيه الناس يصومون في السويد. قبل الصيام، كان الناس يأكلون الأطعمة الدسمة. ومن يصوم كان يمتنع عن أشياء لمدة معينة، على سبيل المثال لأسباب دينية. في معظم الأحيان يكون الطعام هو ما يتم الامتناع عن تناوله ولكن يمكن أيضًا أن تكون أشياء أخرى.

يتم الاحتفال بعيد الفصح في شهر مارس أو أبريل. حيث يتم الاحتفال بذكرى وفاة المسيح وقيامته. وعيد الفصح هو يوم يحتفل به معظم الناس في السويد مع الأصدقاء والعائلة. ومن الشائع تناول البيض ولحم الضأن وسمك السلمون والرنكة خلال عيد الفصح. ومن الشائع أيضًا أن يحصل الأطفال على الحلوى في بيض كبير. قبل عيد الفصح، يرتدي العديد من الأطفال لباس مخصص. ويطرقون على منازل الناس ويتمنون لهم عيد فصح سعيد. وعادةً ما يقدم الناس الحلوى للأطفال.

وعيد النيروز أو النوروز هو احتفال بالعام الجديد للعديد من الشعوب المختلفة، مثل الفارسيين والأكراد والأفغان. في السويد، يُطلق على النيروز أو النوروز غالبًا السنة الفارسية أو الكردية الجديدة. يتم الاحتفال بعيد النيروز أو النوروز في 20، 21 أو 22 مارس عندما يكون النهار والليل بنفس الطول. ويتم الاحتفال بالنيروز أو النوروز لاستقبال الربيع ويستمر لمدة 13 يومًا مع الكثير من الحفلات والطعام والفرح. يمكن أيضًا إشعال النيران الصغيرة والقفز فوقها.

30 أبريل هو ليلة عيد القديسة فالبورجا (valborgsmässoafton). حيث يحتفل الكثيرون بقدوم الربيع. ومن الشائع إشعال النيران الكبيرة وغناء أغاني الربيع.

1 أيار/مايو هو عيد للعمال. وقد تم الاحتفال به في العديد من البلدان منذ القرن التاسع عشر. عيد العمال هو يوم عطلة رسمية. الكثيرون ممن يعملون هم مجازين من العمل والمدارس مغلقة. يخرج الكثير من الناس في تظاهرات في 1 أيار/مايو من أجل حقوق العمال.

يأتي عيد الصعود بعد 40 يومًا من عيد الفصح. يتم الاحتفال به تخليدا لذكرى مغادرة يسوع للأرض بعد وفاته. وتجدر الإشارة إلى أن عيد الصعود هو عطلة رسمية. ويكون الغالبية العظمى من الناس في عطلة من العمل وتكون الكثير من المتاجر مغلقة.

6 يونيو هو يوم العيد الوطني للسويد وهو عطلة رسمية. وفي يوم العيد الوطني، يرتدي بعض الناس الأزياء الوطنية. وتبدو الأزياء الوطنية مختلفة حسب المنطقة التي أتيت منها في السويد.

ليلة عيد منتصف الصيف (Midsommarafton) هي عطلة شهيرة في السويد. يتم دائمًا الاحتفال بليلة عيد منتصف الصيف (Midsommarafton) يوم جمعة بين 19 يونيو و 25 يونيو. ويتم الاحتفال بعيد منتصف الصيف (Midsommar) في السويد قبل فترة طويلة من اعتناق السويد للمسيحية. وفي ليلة عيد منتصف الصيف (Midsommarafton)، يرقص الناس عادةً حول عمود عيد منتصف الصيف. وهو عمود يتم تغطيته بأوراق الشجر وأكاليل الزهور. كما يضع العديد من البالغين والأطفال أيضًا أكاليل من الزهور في شعرهم. وفي عيد منتصف الصيف (Midsommar)، يأكل الناس عادة سمك الرنكة والسلمون والبطاطا الطازجة والفراولة.

خلال أيلول/سبتمبر أو تشرين الأول/اكتوبر يحلّ يوم الغفران والذي هو عيد مهم في الديانة اليهودية. ويُحتفلُ بهذه العيد بالصيام، والتجمع للصلاة وطلب العفو والمغفرة من الأشخاص الأقارب والأصدقاء والمعارف. يوم الغفران هو (يوم التكفير عن الذنوب) ويحلُّ بعد عشرة أيام من السنة اليهودية الجديدة (روش هاشناه).

يتم الإحتفال بعيد جميع القديسين يوم سبت بين 31 تشرين الأول/أكتوبر و 6 تشرين الثاني/نوفمبر. عيد جميع القديسين هو عيد مسيحي عندما يتذكر الناس أمواتهم. الكثيرون في السويد يزورون المقابر ويشعلون الشموع على قبور الأقارب والأصدقاء.

13 ديسمبر هو يوم لوسيا (Luciadagen). في السويد، يتم الاحتفال بيوم لوسيا (Luciadagen) لكي يعود الضوء بعد فصل الشتاء. ويغني الأطفال في الحضانات والمدارس أغاني عن لوسيا وعيد الميلاد المجيد.

عيد الميلاد المجيد (Julen) هو عيد مسيحي يتم الاحتفال به لإحياء ذكرى ميلاد المسيح. تتجمع العائلات لقضاء الوقت معًا، والطهي، وتناول الطعام، وتوزيع الهدايا على بعضهم البعض. وتُسمى الهدايا هدايا عيد الميلاد المجيد ويتم توزيعها في السويد عشية عيد الميلاد، 24 ديسمبر. من الشائع إحضار شجرة صنوبر إلى المنزل خلال عيد الميلاد وتزيينها بشرائط إضاءة الزينة وكرات وبريق.

رمضان هو شهر صوم المسلمين. وهو يستمر لمدة شهر. خلال شهر رمضان، لا يأكل العديد من المسلمين البالغين أو يشربون أو يدخنون أو يمارسون الجنس من شروق الشمس إلى غروبها. وينتهي شهر رمضان بعيد كبير يسمى عيد الفطر. إذا كنت حاملاً أو حائضًا أو مرضعًا، فلا يتوجب عليك الصيام. وكذلك إذا كنت عجوزًا أو مريضًا. يأتي شهر رمضان في أوقات مختلفة من العام لأن التقويم الإسلامي يتبع السنة القمرية.