الكثيرون سيتقاسمون السلطة

تم تحديثه آخر مرة بتاريخ: 18 ،8 ،2021

معلومات حول السويد - مادة للتوجيه المجتمعي.

ليس البرلمان، الحكومة والسياسيون فقط من يملكون السلطة في السويد. فهناك العديد من الأشخاص والمجموعات الأخرى التي يمكنها التأثير في المجتمع.

دستور السويد ومطرقة القاضي فوقه.

ويُعد تقاسم السلطة بين العديد من الأشخاص المختلفين والمجموعات والجهات ذات المصالح المختلفة أمرًا مهمًا في الديمقراطية. وإذا كانت السلطة بأكملها في المجتمع مركزة في شخص واحد أو عدد قليل من الناس، فإن ذلك غير ديمقراطي وخطير. وهذا هو أساس الديكتاتوريات.

يتناول هذا النص وسائل الإعلام والشركات والمحاكم والمجتمع المدني في السويد. سوف تقرأ عما يفعلونه وكيف يمكنهم التأثير على المجتمع.

  • الحق في التأثير والمشاركة في إدارة شؤون الحكم في بلدك

    لكل فرد الحق في المشاركة في إدارة شؤون الحكم في بلده، بشكل مباشر أو عن طريق انتخاب ممثليهم في انتخابات حرة ونزيهة.

    كما أن لديك أيضًا الحق في حرية الرأي وحرية التعبير. وهذا يعني أن لديك الحق في تكوين الآراء التي تريدها. كما يمكنك أيضًا نشر أفكارك ومعتقداتك للآخرين، على سبيل المثال على وسائل التواصل الاجتماعي. ولكن يجب ألا تستخدم حريتك في التعبير لنشر الكراهية والافتراءات على الأشخاص والجماعات الأخرى. كما يحق لك تنظيم الاجتماعات، المظاهرات والجمعيات السلمية والمشاركة فيها. كما أن لك الحق أيضًا في عدم المشاركة في اجتماعات، مظاهرات أو أن تكون عضوًا في جمعية.

وسائل الإعلام

إن الإعلام الحر مهم في الديمقراطية. تنشر وسائل الإعلام الأخبار والمعرفة والمعلومات التي تؤثر على جميع الناس في المجتمع. كما أن وسائل الإعلام مهمة أيضًا عندما يتعلق الأمر بخلق نقاش حول مختلف القضايا المجتمعية. يجب أن يكون الصحفيون قادرين على إعلام السياسيين وغيرهم من الأشخاص الموجودين في السلطة في المجتمع والتحقق مما يقومون به في أعمالهم بحرية. ويجب أن تكون الإذاعة والتلفزيون والصحف ووسائل الإعلام على الإنترنت قادرة على بث وكتابة ونشر ما يريدون دون أن يقرر أي شخص آخر المحتوى الذي يتم نشره.

لا يوجد إعلام حر في بعض البلدان. ويقرر من هم في السلطة ما يُسمح لوسائل الإعلام بكتابته أو بثه. ويمكن أن يتعرض الصحفيين للتهديد وأن يتم منعهم من القيام بعملهم. ومن ثم يمكن للقادة اكتساب المزيد من القوة والسيطرة على الناس في المجتمع.

ما هي خدمة البث العامة؟

هناك ثلاث شركات إعلامية لها مهمة خاصة في السويد. وهي راديو السويد (Sveriges Radio, SR)، والتلفزيون السويدي (Sveriges Television, SVT)، والراديو التعليمي (Utbildningsradion, UR). ويُطلق على SR و SVT و UR خدمة البث العامة. وهذا يعني أنه يجب عليهم تقديم الأخبار والبرامج للجميع في المجتمع. ويمكن للجميع في السويد مشاهدة البرامج والاستماع إليها من شركات خدمة البث العامة. ولا يحتاج الشخص إلى اشتراك.

ويجب أن تكون شركات خدمة البث العامة مستقلة عن المصالح السياسية وغيرها. ويجب أن يقدموا المعلومات عن المجتمع والآراء، دون انحياز لأي طرف. ولكن يجب أن يدافعوا عن الديمقراطية والمساواة. ولا يُسمح لهم بكسب المال من برامجهم. وهم يحصلون على أموالهم من رسوم تدفع من خلال الضرائب.

وسائل التواصل الاجتماعي

يتم استخدام وسائل التواصل الاجتماعي من قبل الناس في جميع أنحاء العالم. إن وسائل التواصل الاجتماعي هي اسم للعديد من المواقع الإلكترونية والتطبيقات المختلفة على الإنترنت. وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، يتواصل الأشخاص مباشرة مع بعضهم البعض. وعلى عكس وسائل الإعلام التقليدية مثل الراديو والتلفزيون والصحف، يمكن لأي شخص إنشاء محتوى على وسائل التواصل الاجتماعي.

ومن أمثلة وسائل التواصل الاجتماعي المدونات ومنتديات الإنترنت و Facebook و Instagram و Telegram و Twitter و WhatsApp و Youtube.

وقد ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي في إتاحة الفرصة لمزيد من الأشخاص للتعبير عن الآراء والمعلومات المختلفة ونشرها ومشاركتها. وفي الوقت نفسه، هناك تحديات مع وسائل التواصل الاجتماعي. حيث يمكن للناس استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لنشر معلومات كاذبة أو إشاعات أو دعايات. في بعض الأحيان تنتشر التهديدات والكراهية ضد الشخصيات العامة على وسائل التواصل الاجتماعي. من المهم أن تكون ناقدًا للمصادر عند استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

  • أسئلة للتفكير

    ما هي الاختلافات بين وسائل الإعلام التقليدية ووسائل التواصل الاجتماعي؟

السوق

تؤثر الشركات والمستهلكون أيضًا على المجتمع. فهم جزء من السوق. تقوم الشركات بتصنيع وبيع السلع والخدمات في المجتمع. كما تقوم الشركات أيضًا بتوظيف الكثير من الأشخاص. ويتأثر الاقتصاد السويدي بالسوق، على سبيل المثال مقدار الضرائب التي تحصل عليها الدولة والأقاليم والبلديات. كما يؤثر السوق أيضًا على عدد الأشخاص الذين لديهم وظيفة ويمكنهم إعالة أنفسهم من خلال رواتبهم.

السلطة القضائية

يشمل القضاء عادةً السلطات المسؤولة عن الأمان القانوني والأمن القانوني. والمحاكم هي أساس السلطة القضائية. وتشمل السلطة القضائية أيضًا سلطات منع الجريمة وسلطات التحقيق، مثل الشرطة وهيئة ضحايا الجريمة.

يجب أن تفصل المحاكم السويدية في القضايا والمسائل - أي إصدار حكم. ويجب أن تكون المحاكم السويدية غير متحيزة ومستقلة. وهذا يعني أنه لا يُمكن للبرلمان أو الحكومة أو السلطات الأخرى أن تقرر كيف ينبغي أن تقوم المحكمة بالحكم في قضية معينة.

يوجد في السويد ثلاثة أنواع من المحاكم: المحاكم العامة والمحاكم الإدارية والمحاكم الخاصة.

المحاكم العامة

تسمى المحاكم الابتدائية ومحاكم الاستئناف والمحكمة العليا بالمحاكم العامة. وتقوم تلك المحاكم بالفصل في القضايا الجنائية والقضايا المدنية. إن القضايا الجنائية تكون عندما يشتبه بارتكاب شخص ما جريمة. وقضايا النزاع تكون عندما لا يتفق الطرفان ولا يمكن حل مسألة بأنفسهم. وتتمحور بعض قضايا النزاع الأكثر شيوعًا حول المال والشراء.

ومن ثم، فإن المحاكم تقيم ما إذا كان شخص ما مدانًا بارتكاب جريمة والعقوبة التي يجب أن ينالها الشخص في هذه القضية. وهناك أنواع مختلفة من العقوبات. حيث يُمكن أن تكون العقوبة عبارة عن غرامة أو سجن، على سبيل المثال. ويجب اعتبار الشخص المشتبه به في ارتكابه جريمة بريئًا حتى يتمكن المدعي العام من إثبات إدانة هذا الشخص بارتكاب الجريمة.

ولا يوجد بالسويد عقوبة للإعدام. فقد ألغى البرلمان عقوبة الإعدام في وقت السلم في عام 1921 وعقوبة الإعدام في وقت الحرب عام 1973.

المحاكم الإدارية

تسمى المحاكم الإدارية ومحاكم الاستئناف الإدارية والمحكمة الإدارية العليا بالمحاكم الإدارية. وتفصل المحاكم الإدارية في المنازعات بين الأفراد والسلطات وفي المنازعات بين الشركات والهيئات. إذا لم تكن راضيًا عن قرار صادر، على سبيل المثال، من الخدمات الاجتماعية (socialtjänsten) أو مصلحة التأمينات الاجتماعية (Försäkringskassan) أو مصلحة الضرائب (Skatteverket)، فيمكنك الطعن فيه أمام المحكمة الإدارية. إن محاكم الهجرة هي أيضًا محاكم إدارية.

في بعض البلديات، يمكن لمكتب المواطنين (medborgarkontor) في البلدية مساعدتك إذا كنت بحاجة إلى مزيد من المعلومات حول كيفية الاستئناف ضد قرار. 

مثال: أنيتا تحصل على المساعدة في أستئناف قرار

أنيتا تبلغ من العمر 73 عامًا وقد تقدمت بطلب للحصول على خدمة منزلية (hemtjänst) من الخدمات الاجتماعية (socialtjänsten) في البلدية التي تعيش فيها. وقام مسؤول المساعدة المالية بالتحقيق فيما إذا كانت أنيتا بحاجة إلى دعم. وبعد التحقيق، أرسل مسؤول المساعدة القرار في خطاب إلى أنيتا. وقد تم رفض طلبها ولن تتلقى خدمة منزلية (hemtjänst). وهي تعتقد أن القرار خاطئ. ما الذي ينبغي عليها القيام به؟ يوجد في القرار فقرة تنص على الاستئناف، لكنها تجد صعوبة في فهمها. فقامت بالاتصال بمسؤول المساعدة الملزم بإبلاغ أنيتا بكيفية استئنافها أمام المحكمة الإدارية.

المحاكم الخاصة

إن المحاكم الخاصة تفصل في المنازعات في مختلف المجالات الخاصة. ومن الأمثلة على ذلك محكمة العمل (Arbetsdomstolen )، التي تفصل في النزاعات بين الموظفين وأرباب العمل.

المجتمع المدني

في الديمقراطية، من المهم أن يقوم المواطنين بالمشاركة والتأثير في المجتمع. والمجتمع المدني هو المكان الذي تتاح لك فيه الفرصة للتأثير والعمل على القضايا التي تعتقد أنها مهمة. ويمكنك أن تفعل ذلك مع الآخرين. وتجدر الإشارة إلى أن المجتمع المدني ليس جزءًا من الدولة أو السوق.

ووجود مجتمع مدني قوي مهم في الديمقراطية. وفي المجتمع المدني، على سبيل المثال، يمكن للناس التأثير في السياسة ومراجعة أعمال من هم في السلطة والعمل على الدفاع عن حقوق الإنسان.

والعديد من المنظمات والمجموعات في المجتمع المدني هي جمعيات غير ربحية. ويعمل الكثير من الناس مجانًا في جمعيات غير ربحية. ويمكن أن تكون الجمعية غير الهادفة للربح، على سبيل المثال، نادي كرة قدم للأطفال والشباب، أو منظمة تقدم مساعدة في أداء الواجبات المدرسية للبالغين أو مقهى اللغة (språkcafé) للوافدين الجدد.

وفي السويد، هناك حرية تكوين الجمعيات التي تشكل جزءًا مهمًا من المجتمع الديمقراطي. وتعني حرية تكوين الجمعيات أن لكل شخص الحق في تأسيس جمعية/اتحاد أو الانضمام إلى جمعية/اتحاد. ويمكن لمجموعة من الناس الذين لديهم مصلحة مشتركة أو خلفية مشتركة أن يقوموا بتأسيس جمعية/اتحاد.

إذا كنت ترغب في الانضمام إلى أحد النوادي أو بدء اتحاد أو طلب الحصول على المال لجمعيتك/اتحادك، يمكنك الاتصال بالبلدية. فعلى سبيل المثال، قد يكون هناك إدارة ترفيهية في البلدية تقوم بمساعدة الجمعيات.

"الأنشطة في السويد" عبارة عن تقويم زمني حيث يمكنك البحث عن الأنشطة المناسبة لك. يمكنك على سبيل المثال أن تجد الجمعيات القريبة من مسكنك والتي لديها أنشطة تناسب اهتماماتك.

من المهم أن تكون ناقدًا للمصادر

هل كل ما نسمعه ونراه ونقرأ عنه على الإنترنت وفي الصحف والتلفزيون والراديو صحيح؟ كيف نعرف أنه يمكننا الوثوق بمصدر؟ وماذا يعني حقًا أن تكون ناقدًا للمصادر؟

إن المصدر هو شيء أو شخص تجمع منه معلومات أو حقائق. نحن نحصل على المعلومات طوال الوقت وبعدة طرق مختلفة. فنحن نقرأ الصحف ونستمع إلى الراديو ونشاهد التلفاز ونقرأ على وسائل التواصل الاجتماعي. والمعلومات التي نتلقاها ليست محايدة تمامًا. ويمكن أن تكون القصص والصور مقنعة ومثيرة. ولكن يجب علينا دائمًا التفكير فيما إذا كانت المعلومات التي نتلقاها وننشرها صحيحة أم لا. لذلك من المهم أن ننتقد مصدر المعلومات التي نقرأها أو نسمعها أو نتلقاها.

ويمكنك طرح هذه الأسئلة على نفسك لمعرفة ما إذا كانت المعلومات صحيحة أم غير صحيحة:

  • من وراء المعلومات؟ سلطة أم شركة أم منظمة أم باحث؟ هل يمكنك العثور على المصدر الأصلي؟
  • لماذا توجد هذه المعلومات؟ هل هو للإعلام أو للإعلان أو لكسب المال أو جعل الآخرين ينتهجون نفس الفكر؟
  • ما هو مدى قدم المعلومات؟ هل ما زالت ذات صلة؟ هل هي أخبار قديمة، على سبيل المثال؟
  • كيف حصلت على المعلومات؟ هل هي من مصدر موثوق به، مصدر قدّم معلومات دقيقة في الماضي؟
  • هل يمكنك العثور على المعلومات في مصادر أخرى؟ كن حذرًا مع المعلومات التي تجدها في مصدر واحد فقط. حاول دائمًا الحصول على الحقائق من مصدرين مستقلين.