التمييز

تم تحديثه آخر مرة بتاريخ: 10 ،8 ،2021

معلومات حول السويد - مادة للتوجيه المجتمعي.

يتناول هذا النص التمييز. إن التمييز هو معاملة شخص ما بشكل أسوأ من غيره. وفي بعض الأحيان يمكن أن تشعر بمعاملة غير عادلة دون أن يكون ذلك تمييزاً.

صورة توضيحية مجمعة لمجموعة من الأشخاص يمثلون الأسباب السبعة المختلفة للتمييز.

سوف تقرأ في هذا النص عن ما يعتبر تمييزًا. سوف تقرأ أيضًا عن المساعدة التي يمكنك الحصول عليها إذا تعرضت للتمييز.

ما هو التمييز؟

إن التمييز يكون عندما يتم التعامل معك بشكل أسوأ، على سبيل المثال، بسبب جنسك أو لون بشرتك. والتمييز ضد شخص ما هو انتهاك لحقوق الإنسان. هذا يعني أنه التمييز ضد أي شخص أمر محظور.

فيما يلي بعض الأمثلة لما يمكن اعتباره تمييزًا:

  • موظفة أبلغت بحملها ومن ثم قام رئيسها في العمل بإنهاء فترة العمل تحت الاختبار.
  • عدم السماح لامرأة بحجز موعد مع طبيب لأنها ترتدي الحجاب.
  • عدم رغبة المدير في إجراء مقابلة مع باحث عن عمل يحمل اسمًا أجنبيًا.
  • مدرس يستجوب طالبًا لأنه يرتدي ثوبًا/ردءًا.
  • يرفض العاملون في المقهى قراءة القائمة على الزبون الذي لا يستطيع رؤية ما هو مكتوب في القائمة بسبب ضعف البصر.
  • يتم مضايقة امرأة في العمل لأنها متزوجة من امرأة.
  • عدم رغبة المدير في إجراء مقابلة مع باحث عن عمل سنه فوق 50 سنة.
  • يُمنع صاحب بشرة سمراء من دخول المطعم، بينما يُسمح لأصحاب البشرة غير السمراء بالدخول.

قانون مكافحة التمييز

يوجد قانون خاص يمنع التمييز. وهو يُسمى قانون مكافحة التمييز. يحظر القانون على أرباب العمل والمنظمات ومقدمي التعليم معاملة بعض الأشخاص بشكل أسوأ من غيرهم. يمكن لمقدم التعليم، على سبيل المثال، أن تكون مدرسة.

قد تشعر بمعاملة غير عادلة دون أن يكون ذلك تمييزًا بالمعنى المقصود في القانون.

إن التمييز محظور بموجب القانون إذا كان بسبب واحد أو أكثر من أسباب التمييز السبعة التالية:

  • الجنس: يوجد في السويد جنسين قانونين وهما الذكر والأنثى. ويشمل الحظر المفروض على معاملة شخص أسوأ بسبب الجنس أيضًا الأشخاص الذين سيقومون بتغيير جنسهم أو قاموا بتغييره بالفعل.
  • الهوية الجنسية: تتعلق الهوية الجنسية بالمظهر، مثل الملابس ولغة الجسد. ولا ترتبط الهوية الجنسية بجسمك ولكن بالجنس الذي تشعر بأنك تنتمي إليه.
  • الانتماء العرقي: إن الدولة والمجموعة العرقية ولون البشرة واللغة الأم تُسمى في القانون الانتماء العرقي. ولدى كل الناس عرق واحد أو أكثر. ومعاملة الناس بشكل أسوأ بسبب عرقهم يعتبر عنصرية.
  • الدين أو المعتقدات الأخرى: اليهودية والمسيحية والإسلام هي أمثلة على الأديان. والإلحاد هو معتقد آخر. والشخص الملحد لا يؤمن بأي إله على الإطلاق.
  • الإعاقة: إن حقيقة أن الشخص يعاني من إعاقة تعني أن الشخص قد يواجه صعوبة أكبر في التحرك أو رؤية أو سماع أو فهم المعلومات أكثر من غيره.
  • التوجه الجنسي: إن التوجه الجنسي يصف الجنس الذي تنجذب إليه أو تحبه. ويغطي القانون الميول الجنسية المثلية والمتغايرة ومزدوجي الميل الجنسي.
  • السن: لا يجوز معاملة الناس بشكل أسوأ بسبب سنهم.

في كثير من الحالات، يتعرض الأشخاص للتمييز على أساس عدة أسباب مختلفة للتمييز. ومن الأمثلة على ذلك أن المرأة التي لديها دين معين قد تتعرض للتمييز على أساس الجنس والدين.

  • أسئلة للتفكير

    إذا تمت معاملتك بشكل سيئ من قبل شخص عادي - مثل جارك أو زميلك في الدراسة - فإن قانون التمييز لا ينطبق. ومع ذلك، فقد يكون ذلك غير قانوني لأسباب أخرى. ما هو الفرق مقارنة بالأمثلة في النص؟

احصل على المساعدة

هناك مساعدة متاحة إذا شعرت بأنك تعرضت للتمييز.

  • يمكنك الحصول على المشورة والدعم من خلال مكتب مكافحة التمييز (antidiskrimineringsbyrå)، إذا كان لديهم مكتب في المنطقة التي تعيش بها.
  • إذا حدث ذلك في مكان عملك، فيمكنك التحدث إلى رئيسك في العمل أو ممثل السلامة (skyddsombud) الخاص بك. ويجب على صاحب العمل الخاص بك التحقيق في هذه المسألة والعمل على منع التمييز في مكان العمل.
  • إذا حدث ذلك في مكان عملك وكنت عضوًا في نقابة، فيمكنهم مساعدتك.

مكاتب مكافحة التمييز (Antidiskrimineringsbyråer)

هناك العديد من مكاتب مكافحة التمييز (antidiskrimineringsbyråer) المحلية والإقليمية في السويد. ويمكنهم تقديم النصيحة والدعم للأشخاص الذين تعرضوا للتمييز.

أمين المظالم المعني بالتمييز (Diskrimineringsombudsmannen)

إن أمين المظالم المعني بالتمييز (Diskrimineringsombudsmannen, DO) هو سلطة حكومية تتحقق من الامتثال لقانون مكافحة التمييز. إذا تعرضت للتمييز ، فيمكنك إرسال معلومات أو شكاوى إلى أمين المظالم المعني بالتمييز (Diskrimineringsombudsmannen, DO).

يستخدم أمين المظالم المعني بالتمييز (Diskrimineringsombudsmannen, DO) المعلومات والشكاوى لضمان الامتثال للقانون وليس لحل المواقف للأفراد.

جرائم الكراهية

إذا ارتكب شخص ما جريمة ضد أشخاص لمجرد أنهم ينتمون إلى مجموعة معينة، فإن ذلك يطلق عليه اسم جريمة كراهية. وبالتالي، فإن الجريمة تعتبر جريمة كراهية إذا كان دافع الجاني للجريمة هو الكراهية أو التحيز على أساس أحد أسباب التمييز السبعة. ولا يهم ما إذا كان الضحية ينتمي إلى مجموعة أم لا. ودافع الجاني هو الذي يحدد ما إذا كانت الجريمة جريمة كراهية. ويُعاقب الجاني بعقوبة أشد إذا كانت الجريمة بدافع جريمة كراهية.

وتجدر الإشارة إلى أن جرائم الكراهية تنتهك حقوق الإنسان وهي محظورة في السويد. إذا كنت ضحية لجريمة كراهية، فيجب عليك إبلاغ الشرطة.