الأعراف

تم تحديثه آخر مرة بتاريخ: 11 ،8 ،2021

معلومات حول السويد - مادة للتوجيه المجتمعي.

يدور هذا النص حول المعايير. توجد المعايير في جميع المجتمعات. إن المعايير هي أفكار وقواعد غير مكتوبة حول الكيفية التي يُتوقع أن نكون بها نحن البشر وكيف نعيش وكيف نبدو. وهي ما يعتبر "طبيعيًا" في موقف أو في مجتمع. تؤثر المعايير على سلوكك تجاه الآخرين وكيف يتصرف الآخرون تجاهك. وهي المعايير التي تحكم، على سبيل المثال، كيف يجب أن نقف في طابور في متجر البقالة وكيف ينبغي أن نحيي بعضنا البعض.

وسوف تقرأ عن ماهية المعايير لشيء ما. سوف تقرأ أيضًا عن المعايير التي تضع القيود على الأشخاص وكيف يمكن تغيير هذه المعايير.

ما هي الأعراف؟

قد تختلف الأعراف بين البلدان. في السويد، من الأعراف أن نقوم بالمصافحة عند تقديم أنفسنا لشخص ما لأول مرة. على سبيل المثال، عندما نقدم أنفسنا في مقابلة عمل. ومن الأعراف أيضًا أن نقوم بخلع أحذيتنا عند دخول المنازل، لكن في أجزاء كثيرة من العالم لا يتم القيام بذلك. إذا كنت ذهبت إلى بلد جديد، فقد يكون من الصعب معرفة الأعراف السارية هناك.

وتتغير الأعراف وتختلف حسب الثقافة والوقت ومكان وجودك في العالم. إذا نظرنا إلى الوراء في التاريخ، يمكننا اكتشاف كيف تغيرت الأعراف. على سبيل المثال، كان من المألوف للرجال الأثرياء في السويد ارتداء الكعب، والشعر المستعار وأحمر الشفاه في القرن الثامن عشر. ومثال آخر هو أنه في القرن التاسع عشر لم يكن من المعقول أن تخرج امرأة متزوجة في السويد خارج المنزل دون تغطية شعرها.

إن هناك حاجة إلى الأعراف في جميع المجتمعات وفي كثير من الحالات يمكن أن تكون الأعراف شيئًا إيجابيًا. حيث يُمكن للأعراف إنشاء النظام وتسهيل العيش معًا كبشر. من الأعراف في السويد أن تقف في طابور وتنتظر دورك في محل البقالة. وعندما يخالف شخص ما هذه القاعدة غير المكتوبة دون الالتزام بالدور في طابور الانتظار، يكون هناك اضطراب للأشخاص الذي ينتظرون. وقد يشعر أي شخص يخالف القاعدة أنه ارتكب خطأ دون معرفة السبب.

  • أسئلة للتفكير

    هل اكتشفت أي أعراف منذ قدومك إلى السويد؟

    فكر في كيفية رد فعل الناس إذا لم تقم بالالتزام بالدور في طابورًا للانتظار أو خرقت عرفًا آخر.

الأعراف تضع قيود على الناس

يمكن للأعراف أن تتحكم في الناس وتسيطر عليهم بطريقة سلبية. حيث يمكن للأعراف أن تجعل الناس لا يجرؤون على أن يكونوا على طبيعتهم. كما يُمكن أن يتعرض الأشخاص الذين لا يتوافقون مع الأعراف للتميز. هناك العديد من الأمثلة على الأعراف التي تضع قيود على الناس. ومنها:

  • العرف بأن الجميع مغاير الجنس. هذا العرف يعني أنه من المتوقع أن تنجذب النساء إلى الرجال وتقعن في حب الرجال. ومن المتوقع أن ينجذب الرجال إلى النساء ويقعون في حب النساء. يمكن أن يميز هذا العرف ضد الأشخاص الذين ليسوا مغايري الجنس. ويعني هذا العرف، على سبيل المثال، أن المرأة المتزوجة من امرأة ستواجه ردود فعل سلبية أكثر من المرأة المتزوجة من رجل.
  • عرف القدرة الوظيفية. يعني هذا العرف أنه من المتوقع أن يكون كل شخص قادرًا على الحركة والرؤية والسمع وفهم المعلومات بنفس الطريقة. ويؤدي هذا العرف إلى أن تكون إمكانية الوصول المتاحة للأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع سيئة وبالتالي يصبحون مقيدون. ومن الأمثلة على ذلك عندما يحتاج الشخص إلى مصعد أو مترجم إلى لغة إشارة وذلك غير موجود.

نتأثر جميعًا بالأعراف المتعلقة بالجنس ولون البشرة والإعاقة والجنس والعمر والدين. وتعني الأعراف أننا غالبًا ما يكون لدينا تصور حول الكيفية التي يجب أن يتصرف بها الشخص اعتمادًا على الانتماء الجماعي. على سبيل المثال، هناك فرق بين الأعراف والتصورات حول امرأة يمكنها المشي وبين امرأة على كرسي متحرك. لذلك فإن الأعراف تتعلق بالتمييز والسلطة. حيث يتم قبول الأشخاص الذين يتوافقون مع العرف، ويتم منحهم المزيد من الفرص والمزيد من القوة للتأثير على المجتمع وحياتهم. والأشخاص الذين لا يتوافقون مع القاعدة يتعرضون لخطر إساءة المعاملة والمضايقة والتمييز.

نحن البشر من نخلق الأعراف. من خلال إدراكنا للمعايير التي تقيدنا، يمكننا تغييرها بحيث يمكن لعدد أكبر من الناس الاندماج في المجتمع. ونقد الأعراف هو طريقة تُستخدم غالبًا لفحص كيفية تأثير الأعراف المختلفة على حياة الناس اليومية وقيم المجتمع. ومن خلال نقد الأعراف، يمكننا أن نرى من لديه القوة ومن يفتقر إلى القوة أو يتم تقييده بسبب العرف. على سبيل المثال، يمكن أن يتعلق الأمر بتغيير لغتك بقول "شريك" بدلًا من "صديقة" أو "صديق". ومن ثم تنطلق من منظور نقدي للعرف حيث لا تُقرر مسبقًا نوع جنس شريك الشخص.

يمكن تغيير الأعراف

في الخمسينيات من القرن الماضي، كان العرف السائد في السويد أن تكون النساء في المنزل لرعاية الأطفال والأسرة، بينما يعمل الرجال ويُعيلون الأسرة. وهذا جعل الزوجة تعتمد ماديًا على الزوج. ولكن قد تغير هذا العرف. فخلال الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، ساهمت عدة قرارات سياسية في دخول المرأة إلى سوق العمل. واليوم، فإن عدد النساء العاملات يساوي عدد الرجال العاملون تقريبًا.

ويعمل البرلمان السويدي والحكومة بطرق مختلفة لتغيير الأعراف التي تحد من الناس وتؤدي إلى التمييز. ومن الأمثلة على ذلك سياسة المساواة بين الجنسين التي قررها البرلمان السويدي. وقانون التمييز من الأمثلة الأخرى.

  • أسئلة للتفكير

    فكر في الأعراف التي تغيرت في المجتمعات التي عشت فيها من قبل.