حقوق الأقليات القومية والسكّان الأصليين

تم تحديثه آخر مرة بتاريخ: 10 ،8 ،2021

معلومات حول السويد - مادة للتوجيه المجتمعي.

يتناول هذا النص الأقليات القومية والشعوب الأصلية. يوجد في السويد شعب أصلي يُسمى بقومية السامي. لقد عاشوا هنا منذ عدة آلاف من السنين، قبل أن تصبح السويد دولة قائمة. وفي الماضي، كان شعب قومية السامي يكسبون عيشهم من صيد الحيوانات، صيد الأسماك ورعاية حيوان الرنة. ولا يزال بعض أفراد قومية السامي يكسبون عيشهم من ذلك. لدى شعب قومية السامي لغتهم وثقافتهم وتاريخهم الخاص. كما أن لدى شعب قومية السامي أيضًا علمهم ونشيدهم الوطني. ربما يوجد شعب أصلي في البلد الذي أتيت منه أيضًا؟ ربما تنتمي إلى شعب أصلي؟

سوف تقرأ عن الأقليات القومية. سوف تقرأ أيضًا عن العمل لوقف التمييز ضد الأقليات القومية والشعوب الأصلية.

من هي الأقليات القومية؟

تعيش عدة مجموعات في السويد منذ فترة طويلة جدًا. وهناك خمس أقليات تاريخية قومية معترف بها في السويد وهم: اليهود والغجر (قومية الروما) وقومية السامي والفنلنديون السويديون والتورنيداليون. إن الأقلية الوطنية التاريخية لها لغة وثقافة وتاريخ مشترك. والأمر متروك لكل شخص ليقرر ما إذا كان ينتمي إلى أقلية.

وتوجد خمس لغات للأقليات القومية في السويد: اليديشية والرومنية تشيب ولغة السامي والفنلندية والمينكيلية. ولا يمكن لجميع الأشخاص في الأقلية القومية التحدث بلغة الأقلية.

وتجدر الإشارة إلى أن الأقليات القومية تعرضت أحيانًا لمعاملة سيئة في السويد. فعلى سبيل المثال، أُجبرت بعض المجموعات على الانتقال إلى أماكن أخرى أو عدم التحدث بلغتهم أو ترك أطفالهم وراءهم.

  • أسئلة للتفكير

    ما هو الفرق بين الأقليات القومية الخمس المعترف بها والأقليات الأخرى في السويد ذات اللغة والثقافة والتاريخ المشترك؟

الأقليات القومية في السويد أفضل حالًا اليوم

إن وضع الأقليات اليوم أفضل مما كان عليه من قبل. وقد ساهمت المجموعات بنفسها في التغيير. وقد ناضلوا من أجل حقوقهم وطالبوا بالاحترام مثل الآخرين في المجتمع. فعلى سبيل المثال، بدأت قومية السامي في التنظيم للدفاع عن حقوقهم منذ حوالي مائة عام. في عام 1993، تم تشكيل البرلمان السامي في السويد (Sametinget). وهو يعمل على الحفاظ على ثقافة سامي وتنميتها.

ولا تزال الأقليات تتعرض للتمييز. فعلى سبيل المثال، قد يجدون صعوبة أكبر في الحصول على وظيفة، أو يعاملون بشكل مختلف عن الآخرين إذا ذهبوا إلى متجر أو قد يتعرضوا للتنمر في المدرسة. لكن السويد تعمل اليوم لضمان عدم التمييز ضد الأقليات القومية وأن يستمر هذا التراث الثقافي في بلدنا.

وقد اعترفت السويد باليهود والغجر (قومية الروما) وقومية السامي والفنلنديين السويديين والتورنيداليين كأقليات قومية. ومن خلال الاعتراف بالأقليات القومية التاريخية، تُظهر السويد أنها ترى قيمة كبيرة في قيام هذه المجموعات بالمساهمة في ثقافة البلاد من خلال كونها جزءًا من تاريخ البلاد لفترة طويلة.

  • أسئلة للتفكير

    هل يمكنك إعطاء أمثلة لمجموعات أقليات في دول أخرى غير السويد تعرضت للتمييز ولم يكن لديها الحرية في التحدث بلغتها أو ممارسة ثقافتها؟

الاتفاقات والالتزامات

لحماية حقوق الأقليات، أبرم مجلس أوروبا (Europarådet) اتفاقيات بين دول أوروبا. إن مجلس أوروبا (Europarådet) هو منظمة رائدة لحقوق الإنسان في أوروبا.

هناك اتفاقيتان ساريتا المفعول في السويد منذ عام 2000:

  • اتفاقية مجلس أوروبا الإطارية لحماية الأقليات القومية. ويجب على الدول التي وقعت على الاتفاقية أن تتصدى للتمييز ضد الأقليات القومية. يجب أن تعمل الدول التي وقعت على الاتفاقية أيضًا على الحفاظ على تقاليد وثقافة الأقليات القومية والتعايش في المجتمع. فعلى سبيل المثال، يجب أن تتاح الفرصة لشخص من قومية الروما للتحدث والكتابة باللغة الرومنية تشيب مع السلطات في السويد.
  • الميثاق الأوروبي للغات الإقليمية أو لغات الأقليات. الغرض من الميثاق هو حماية اللغات المعرضة لخطر الزوال.

هناك أيضًا اتفاقيات خاصة بحقوق الإنسان لحماية الشعوب الأصلية، مثل شعب سامي:

  • إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية. وهو ينص على أن للشعوب الأصلية الحق في تقرير المصير، من بين أمور أخرى. ويتعلق تقرير مصير الشعوب الأصلية بالحق في أن يقرروا بأنفسهم ما هو الأفضل للأشخاص الذين ينتمون إلى ذلك الشعب الأصلي.
  • اتفاقية منظمة العمل الدولية (Internationella arbetsorganisationens, ILO) بشأن الشعوب الأصلية والقبلية في مجتمعات الحكم الذاتي. لم توقع السويد على الاتفاقية، لكن يُريد الأشخاص الذين يناضلون من أجل حقوق قومية السامي من السويد أن تفعل ذلك.

يجب على الحكومة والسلطات والأقاليم والبلديات في السويد ضمان الامتثال لما اتفقت عليه دول مجلس أوروبا والأمم المتحدة. وإذا لم تمتثل أي دولة للقواعد، فيمكن لمجلس أوروبا والأمم المتحدة أن ينتقدا ويشيرا إلى ما ينبغي أن يتم تحسينه. وقد تعرضت السويد لانتقادات بسبب التمييز ضد قومية السامي والغجر (قومية الروما) والأقليات الأخرى. كما تعرضت السويد لانتقادات بسبب حقيقة أن الجرائم المرتكبة ضد الأقليات القومية نادرًا ما يتم النظر فيها في المحاكم.