ما هي حقوق الإنسان؟

تم تحديثه آخر مرة بتاريخ: 9 ،8 ،2021

معلومات حول السويد - مادة للتوجيه المجتمعي.

يتناول هذا النص حقوق الإنسان. ربما سمعت عن المصطلح "حقوق الإنسان". ولكن ماذا يعني ذلك، وعلى من تنطبق حقوق الإنسان؟ تتعلق حقوق الإنسان في الأساس بالأشياء التي يحق لك الحصول عليها لأنك إنسان. ولذلك فإن الحقوق تنطبق على جميع الناس. فعلى سبيل المثال، لديك الحق في الرعاية الصحية والتعليم. ولديك الحق في تناول الطعام حتى الشبع. ولديك الحق في أن يكون لديك بلد تعيش فيه وتكون مواطناً فيه.

سوف تقرأ عن خلفية حقوق الإنسان، وما تنطوي عليه الحقوق، وعن عمل الأمم المتحدة من أجل حقوق الإنسان، من بين أشياء أخرى.

صورة توضيحية مجمعة لطاقم طبي، وطبق به طعام، وفصل مدرسي.

ظهرت حقوق الإنسان على شكل انتفاضات وردود فعل على الانتهاكات والانتهاكات الجسيمة والواسعة النطاق.

وتستند حقوق الإنسان إلى فكرة أن لجميع الناس حقوقًا عالمية متساوية للجميع، بغض النظر عن نوع الجنس أو التوجه الجنسي أو الثقافة أو العرق أو غيرها من الأشياء التي يمكن أن تجعلك مختلفا عن الآخرين.

خلفية حقوق الإنسان

إن فكرة أن كل إنسان له حقوق هي فكرة قديمة قدم مختلف ديانات العالم. وقد ناقش الناس من مختلف الثقافات والأديان في جميع أنحاء العالم هذه الحقوق على وجه التحديد على مدى قرون.

ولكن لم تصبح حماية حقوق الإنسان قضية عالمية إلا في منتصف القرن العشرين. في ذلك الوقت، كانت هناك حرب كبيرة تدور بين بلدان من جميع أنحاء العالم. واستمرت الحرب من عام 1939 إلى عام 1945 وتعرف باسم الحرب العالمية الثانية. وتجدر الإشارة إلى أن الحرب العالمية الثانية هي واحدة من أكثر الحروب دموية في التاريخ. حيث أدت إلى موت 50-60 مليون شخص. خلال الحرب، كان النازيون على رأس السلطة في ألمانيا. ولم يعتقد النازيون أن كل الناس متساوون في القيمة.

وقام النازيون باضطهاد واستعباد وقتل ستة ملايين يهودي خلال الحرب. والإبادة الجماعية لليهود تسمى الهولوكوست. لكن النازيين لم يهاجموا اليهود فقط. على سبيل المثال، وقع الغجر (الروما) والمثليون والأشخاص ذوو الإعاقة والأشخاص ذوو الآراء المختلفة أيضًا ضحايا للنازيين. بحلول نهاية الحرب، كان قد تم تدمير العديد من المدن في أوروبا وآسيا. وكان الأشخاص الذين نجوا من الحرب هاربين، ويفتقرون إلى السكن والغذاء. أرادت العديد من الدول التأكد من عدم حدوث ذلك مرة أخرى. وقرروا معًا إنشاء منظمة الأمم المتحدة.

تم تشكيل الأمم المتحدة في عام 1945. وفي ذلك الوقت، كان هناك 51 دولة عضوًا بالأمم المتحدة. وقد أسسوا الأمم المتحدة لمنع الحرب في المستقبل. وكذلك لحماية حقوق كل إنسان. ومنذ إنشاء الأمم المتحدة، عملت على إحلال السلام ومساعدة الناس في حالات الطوارئ، إلى جانب أمور أخرى. فمن بين أمور أخرى، تساعد الأمم المتحدة في عمليات حفظ السلام والغذاء والماء والرعاية الصحية في البلدان التي تشهد حربًا. واليوم، هناك 193 دولة عضوًا بالأمم المتحدة.

  • أسئلة للتفكير

    هل الدولة أو البلدان التي عشت فيها من قبل عضو/أعضاء بالأمم المتحدة؟

الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر عن الأمم المتحدة.

كانت إحدى المهام الأولى للأمم المتحدة هي الاتفاق على حقوق جميع الناس، والتي لا ينبغي لأي شخص آخر أن ينكرها أو ينتزعها منهم. وفي عام 1948، قدمت الأمم المتحدة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. وكانت هذه أول وثيقة دولية تصف بوضوح حريات وحقوق جميع الناس.

والكثير مما ورد في إعلان حقوق الإنسان تتعلق بشأن أنه لا ينبغي أن تتكرر تلك الأشياء الفظيعة التي حدثت خلال الحرب العالمية الثانية مرة أخرى. وينص على ما يلي، من بين أمور أخرى:

  • يولد جميع البشر أحرارًا ومتساوين في القيمة والحقوق.
  • لديك الحق في حياة خالية من العنف.
  • لديك الحق في التعبير عن رأيك ومشاركته مع الآخرين.
  • لديك الحق في العيش والشعور بالأمان.
  • لك الحق في العمل ولك الحق في الراحة والعطلة من العمل.
  • لديك الحق في الذهاب إلى المدرسة.
  • لا يجب أن تُعامَل بشكل أسوأ بسبب جنسك أو لون بشرتك.
  • لديك الحق في الحصول على رعاية صحية وطبية جيدة.
  • لديك الحق في الزواج وتكوين أسرة.
  • يحق لك الحصول على الطعام والملابس والسكن.
  • لديك الحق في الفرار وطلب اللجوء في بلد آخر إذا كانت حياتك في خطر.
  • لديك الحق في الاعتقاد بأي دين تريده. لديك أيضًا الحق في عدم الإيمان بأي دين.

يحتوي الإعلان العالمي لحقوق الإنسان على ما مجموعه 30 قرار، تسمى المواد.

الاتفاقيات تحمي الفئات الأكثر ضعفًا

من أجل أن تمتثل الدول للإعلان العام لحقوق الإنسان، وضعت الأمم المتحدة قواعد بشأن كيفية القيام بذلك. وترد هذه القواعد في ما يسمى الاتفاقيات. الاتفاقيات هي نوع من الاتفاق بين البلدان. والبلدان التي توقع على اتفاقية تتعهد بالامتثال لما هو وارد بها.. وهناك العديد من الاتفاقيات. وتتضمن كل اتفاقية على عدد من الحقوق في مجال معين.

تمت صياغة اتفاقيات الأمم المتحدة الأولى بالتزامن تقريبًا مع الإعلان العالمي وتناولت حقوق اللاجئين والالتزام بمكافحة الإبادة الجماعية وحظر التمييز العنصري.

في الستينيات، صاغت الأمم المتحدة الاتفاقية الخاصة بالحقوق المدنية والسياسية. وفي الوقت نفسه ، قاموا بصياغة اتفاقية الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية. ولكن على الرغم من أن الأمم المتحدة قررت أن جميع الناس يجب أن يتمتعوا بنفس الحقوق، إلا أن جميع البلدان لم تتبعها. فعلى سبيل المثال، في السبعينيات والثمانينيات، أصبح معروفًا أن العديد من البلدان لا تزال تقبل زواج الأطفال وأن الفتيات ممنوعات من الذهاب إلى المدرسة. ولهذا السبب كتبت الأمم المتحدة اتفاقيات خاصة تحظر بوضوح التمييز ضد المرأة وتعترف بحقوق الطفل.

ومن القضايا الهامة الأخرى التي وضعت الأمم المتحدة قواعد بشأنها هي حظر التعذيب وحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.

كما اتخذت الأمم المتحدة موقفًا من أجل حقوق المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي والمتحولين جنسيًا والمتحيرين بشأن التوجه الجنسي والهوية الجنسية والأشخاص ثنائيي الجنس.

وقد وقعت السويد على العديد من الاتفاقيات. وتتناول الاتفاقيات ما يلي:

  • حقوق الطفل
  • حظر جميع أشكال التمييز ضد المرأة
  • إلغاء جميع أشكال التمييز العنصري
  • حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة
  • الحقوق المدنية والسياسية
  • الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية
  • منع التعذيب وغيره من أشكال المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة.
  • أسئلة للتفكير

    فكر في الفرق بين الاتفاقية والقانون.

    ماذا يحدث في رأيك عندما ينتهك بلد ما إحدى الاتفاقيات؟

إن القوانين تحمي حقوق الإنسان الخاصة بنا

وإذا انتهكت سلطة أو فرد حقوق الإنسان، تقع على عاتق الدولة في المقام الأول مسؤولية ضمان حصول الضحية على المساعدة. وفي السويد، تحمي العديد من القوانين حقوق الإنسان. يجب على الدولة السويدية أن تضمن حصول جميع الناس على حرياتهم الأساسية وحمايتهم سوء المعاملة. كما يجب على الدولة أيضًا أن توفر للناس احتياجاتهم الأساسية وتعمل على ضمان معاملة الجميع على قدم المساواة، بغض النظر عن جنسهم أو لون بشرتهم، على سبيل المثال.

وفيما يلي بعض الأمثلة على القوانين التي تحمي حقوق الإنسان لدينا:

  • وتحمي الدساتير في السويد العديد من الحقوق. وتحظر الدساتير، من بين أمور أخرى، عقوبة الإعدام والتعذيب والعقاب البدني. وينص الدستور أيضًا على أن أي شخص يشتبه في ارتكابه جريمة ما له الحق في محاكمة عادلة.
  • وينص قانون المدارس على أن لجميع الأطفال الحق في تلقي التعليم.
  • ويصف قانون الوالدين واتفاقية حقوق الطفل مسؤولية الوالدين والمجتمع تجاه الأطفال ويحمي حقوق الأطفال.
  • ويحظر قانون مكافحة التمييز التمييز ضد الأشخاص على أساس دينهم أو جنسهم أو هويتهم الجنسية أو توجههم الجنسي أو مجموعتهم العرقية أو إعاقتهم أو عمرهم.
  • وينص قانون الرعاية الصحية والطبية على أن لكل شخص يعيش في السويد الحق في تلقي الرعاية. إذا كان لديك تصريح إقامة، لديك نفس الحق في الحصول على الرعاية تمامًا كالمواطنين السويديين.

كما أن حقوق الإنسان محمية أيضًا بموجب الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان واتفاقية اللاجئين.

الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان

تتضمن الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان أحكامًا تحمي حقوق الإنسان والحريات الأساسية. وتنص الاتفاقية على أنه لا يجوز تعريض أي شخص للتعذيب أو التمييز وأن لكل شخص الحق في ممارسة شعائره الدينية.

وتجدر الإشارة إلى أن الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان هي قانون في السويد. وهذا يعني أن جميع القوانين والقرارات في السويد يجب أن تمتثل لما هو منصوص عليه في الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان.

هناك محكمة خاصة يمكنك اللجوء إليها إذا اُنتهكت حقوقك. ويُطلق عليها اسم المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

اتفاقية اللاجئين

من حق الإنسان الفرار إلى بلد آخر إذا كانت حياته في خطر. ومن أجل توفير الحماية للاجئين، هناك اتفاقية تسمى اتفاقية اللاجئين. وتنص اتفاقية اللاجئين على أنه لا ينبغي إجبار أي لاجئ على العودة إلى بلد يتعرض فيه لخطر القتل أو السجن أو الاعتداء.

وهناك قواعد خاصة لمن هو لاجئ. تُصبح لاجئ إذا كان بإمكانك إثبات أن لديك سببًا للخوف من الاضطهاد بسبب:

  • العرق
  • الجنسية
  • المعتقد الديني أو الرأي السياسي
  • الجنس
  • التوجه الجنسي أو
  • أنك تنتمي إلى مجموعة اجتماعية معينة.

يمكن أن تكون السلطات في البلد الأم هي التي تضطهد الشخص. وقد يكون السبب أيضًا أن السلطات لا تريد أو لا تستطيع حماية الشخص من التهديدات والاضطهاد.

  • أسئلة للتفكير

    ماذا يعني بـ "يمكنك إثبات" أن لديك سبب للخوف وتحتاج إلى اللجوء؟

انتهاكات حقوق الإنسان

تنتهك العديد من الدول حول العالم حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم. كما تحدث انتهاكات لحقوق الإنسان في البلدان التي لا توجد فيها حرب. ويتعرض كثير من الناس للاضطهاد والقمع. والعديد من البلدان فقيرة لدرجة أنها لا تستطيع أن تمنح جميع الناس حقوقهم.

وهناك مجموعات داخل الأمم المتحدة لضمان امتثال البلدان لقواعد الاتفاقيات. وإذا لم تمتثل أي دولة للقواعد، فيمكن للمجموعة أن تنتقد وتقول ما ينبغي أن يتم تحسينه. وتسمى هذه المجموعات لجان المراقبة. فالسويد، على سبيل المثال، تعرضت لانتقادات من الأمم المتحدة لترحيلها لاجئين إلى دول يتعرضون فيها لخطر التعذيب أو عقوبة الإعدام.

وقد حسنت المزيد من دول العالم عملها في مجال حقوق الإنسان. ومن الأمثلة على ذلك تعرض عددًا أقل من الأشخاص لعقوبة الإعدام وحصول عددًا أكبر من الناس على التعليم والرعاية الصحية. ولكن لا يزال هناك الكثير مما يتعين القيام به لضمان تمتع جميع الناس بحقوق الإنسان الخاصة بهم.

ماذا تعني حقوق الإنسان للناس في الحياة اليومية؟

نحن نستخدم حقوقنا كل يوم. ويمكننا أن نشتكي إذا لم نحصل على ما يحق لنا الحصول عليه. ولذلك، من المهم أن تعرف ما هي الحقوق التي لديك.

عندما تذهب أنت أو أطفالك إلى المدرسة أو الجامعة، فإنك تستخدم حقك في التعليم. وتجدر الإشارة إلى أن المدارس والجامعات في السويد مجانية. إذا مرضت وكنت بحاجة إلى عملية، فلا داعي للقلق بشأن مقدار الأموال التي تكلفها العملية. الحق في الرعاية الصحية والطبية للجميع على قدم المساواة في السويد يعني أننا ندفع تكاليف الرعاية الصحية للجميع معًا، مع الضرائب.

لا يجب أن تخاف من قيام الشرطة بإيقافك أو اعتقالك دون أن يشتبه بك في شيء إجرامي. إذا كنت متهمًا بارتكاب جريمة، يمكنك الحصول على محامٍ مجانًا لأن الجميع يجب أن يكونوا متساوين أمام القانون وأن تكون لهم فرصة متساوية للدفاع عن أنفسهم.

لديك الحق في تأسيس مجموعة أو جمعية، وتتلقى العديد من الجمعيات دعمًا ماليًا من الدولة. ربما ترغب في تأسيس جمعية للرياضة أو الثقافة؟ أو ربما ترغب في تأسيس مجموعة دراسية للحديث عن السياسة؟ لديك الحق في الاجتماع وتشكيل مجموعات ومناقشة ما تريد.

تنطبق حقوقك أيضًا في حياتك العملية. إذا لم يرغب صاحب العمل في توظيفك لأن لديك دينًا لا يحبه مديرك في العمل، فيمكنك، على سبيل المثال، الحصول على مساعدة من مكتب مكافحة التمييز (antidiskrimineringsbyrå). ويمكنهم تقديم المشورة والدعم لك إذا تعرضت للتمييز. كما يمكنهم أيضًا مساعدتك في الإبلاغ عما حدث.